العرب في بريطانيا | لندن تتنفس الصعداء بعد إلغاء إضراب القطارات في ...

1445 شعبان 12 | 22 فبراير 2024

لندن تتنفس الصعداء بعد إلغاء إضراب القطارات في اللحظة الأخيرة

إضراب القطارات
فريق التحرير January 8, 2024

في خطوة مفاجئة ومرحب بها، أُلغيت إضرابات القطارات المخطط لها في لندن هذا الأسبوع، وذلك بفضل التقدم في المفاوضات بين نقابة السكك الحديدية والبحرية والنقل (RMT) وهيئة النقل في لندن (TfL) خلال عطلة نهاية الأسبوع.

كانت الإضرابات ستمتد لمدة أربعة أيام، ابتداءً من اليوم الإثنين، إلا أنها قد أُلغيت قبل ساعات قليلة من بدء تنفيذها، بعد تحقيق تقدم في المفاوضات بشأن الأجور.

إلغاء إضراب القطارات في اللحظة الأخيرة

إضراب القطارات
إلغاء إضراب القطارات بعد الدخول في مفاوضات جديدة (Unsplash)

وأعلنت نقابة السكك الحديدية والبحرية والنقل (RMT) تعليق الإضرابات بناءً على التقدم في المحادثات مع هيئة النقل في لندن (TfL) بشأن تحسين الوضع المالي بشكل يسمح بتحقيق اتفاق مرضٍ.

وفي هذا السياق، قال ميك لينش، الأمين العام للنقابة: “بعد مزيد من المناقشات الإيجابية، يمكن الآن إجراء المفاوضات بشأن صفقة الأجور لأعضائنا بناءً على عرض مُحسَّن للأجور مع توفير تمويل إضافي كبير للتسوية”.

وأعرب عمدة لندن صادق خان عن تفاؤله بإلغاء الإضرابات مع بداية العام الجديد، مشيرًا إلى أن الإضرابات كانت قد تسببت في اضطراب كبير وتأثير سلبي على الاقتصاد المحلي.

وأضاف قائلًا: “كان أسبوع الإضرابات سيكلف قطاع السكك الحديدية حوالي 50 مليون باوند”.

مفاوضات جديدة

إضراب القطارات
إضراب القطارات للمطالبة بزيادة الأجور (Unsplash)

تجدر الإشارة إلى أن الإضرابات بدأت بالفعل في قسم من شبكة السكك الحديدية، حيث نفذ عمال قطار الصيانة إضرابًا لمدة 24 ساعة خلال يوم الجمعة الماضي.

وكان من المقرر أن يشمل الإضراب مراقبي الخدمة ما بين يومي الثلاثاء والخميس، وموظفي المحطة ومشغلي القطارات بين يومي الإثنين والأربعاء.

ورغم إلغاء الإضرابات، حذرت هيئة النقل في لندن (TfL) من احتمال حدوث اضطراب في بعض المحطات، لكن من المتوقع أن تسير خطط النقل بشكل طبيعي خلال الأسبوع.

يعبر هذا التطور عن نجاح المحادثات رغم التقارير السابقة التي أشارت إلى احتمال انهيارها. ويعكس إلغاء الإضرابات التواصل البناء بين النقابات العمالية ووكالات النقل، وتحمل رسالة إيجابية عن أهمية التفاوض والتوصل إلى تسوية النزاع.

المصدر: LBC


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.