الحكومة البريطانية تتخلى عن محاولة إرسال بعض طالبي اللجوء إلى رواندا

التراجع عن إرسال بعض طالبي اللجوء إلى رواندا
التراجع عن إرسال بعض طالبي اللجوء إلى رواندا

تخلت الحكومة البريطانية عن محاولة إرسال بعض طالبي اللجوء إلى رواندا بعد أن وصلوا بريطانيا عبر القوارب الصغيرة، وعاشوا لأشهر في طي النسيان.

وقد تلقى طالبو اللجوء هؤلاء إشعارات بالترحيل، بعد أن مروا ببلدان آمنة في طريقهم إلى بريطانيا، حيث تزعم الحكومة البريطانية أنه كان يمكنهم تقديم اللجوء في فرنسا.

وتنص التوجيهات الرسمية لقانون الهجرة على أن التوقف لفترة قصيرة في الطريق، مثل الإقامة لأسبوعين في بروكسل مع الأصدقاء، يمكن أن يتسبب برفض طلب اللجوء للمهاجرين القادمين إلى رواندا وينتهي بترحيلهم.

6200 إشعار لإرسال بعض طالبي اللجوء إلى رواندا

ترحيل اللاجئين إلى رواندا
وزارة الداخلية أعلنت عن ترحيل 7 مهاجرين من بريطانيا

وورد في الإشعار الذي تلقاه طالبو اللجوء :” تنظر وزارة الداخلية البريطانية فيما إذا كان بإمكانك تقديم طلب اللجوء في الدول التي عبرت من خلالها أو تلك التي تجمعك بها صلة معينة وستدرس الحكومة إمكانية ترحيلك إلى الدول التي عبرت من خلالها أو إلى مكان آخر”.

ولم تكشف الحكومة البريطانية عن عدد طالبي اللجوء الذين استبعدتهم من خطة الترحيل المثيرة للجدل، والتي ما زالت متوقفة بسبب الطعون القانونية، بعد مضي عدة أشهر على إعلان الخطة.

وبحسب آخر الإحصائيات المقدمة من وزارة الداخلية فقد أصدرت الوزارة بين نيسان/ أبريل و تشرين الأول/أكتوبر العام الماضي حوالي 6200 إشعار بالترحيل إلى رواندا.

ومن بين هؤلاء أعلنت وزارة الداخلية رسميًا، عن رفض طلبات لجوء سبعة أشخاص، حيث تم ترحيل ثلاثة منهم، بينما قبلت الوزارة النظر في طلبات لجوء 3200 مهاجر.

وقال محامون يعملون مع طالبي اللجوء إن السلطات البريطانية ألغت إشعارات بالترحيل إلى رواندا، التي وصلت إلى العديد من المهاجرين، على أن يجري النظر في طلبات لجوئهم في بريطانيا.

وزارة الداخلية تلغي إشعار الترحيل ل 5 مهاجرين

ترحيل اللاجئين إلى رواندا
مجموعة من 42 طالب لجوء تلقوا ِإشعارات بالترحيل 

وقالت شركة محاماة دناكن لويس:” بين 42 طالب لجوء تلقوا إشعارات بالترحيل بعد وصولهم على متن قوارب صغيرة بين أيار/ مايو وحزيران/ يونيو الماضي، فقد أعادت السلطات البريطانية النظر في ملفات أربعة منهم ونقلت ملفاتهم إلى نظام اللجوء في بريطانيا، على أن ينضم آخرون إليهم.

وقال المحامي مانين مينون إن 37 شخصًا من طالبي اللجوء يعيشون حاليًا في طي النسيان لأن وزارة الداخلية لمّا تتخذ قرارًا نهائيًا بعدُ بشأن قبول طلباتهم أو ترحيلهم إلى رواند.

وقال في هذا الصدد :” لقد راسلنا وزارة الداخلية بالبريد الإلكتروني، وسألنا الوزارة حول ما إذا كانت الحكومة البريطانية ستنظر في طلبات اللجوء الخاصة بهؤلاء، بعد انقضاء 11 شهرًا منذ وصولهم إلى بريطانيا، خاصةً أنه من الصعب تحديد إطار زمني معين للبدء بعمليات الترحيل إلى رواندا”.

وأضاف:” إن وزارة الداخلية لم ترد على تساؤلاتنا، أؤكد أنه لم يجرِ النظر في طلبات لجوء 37 شخصًا منذ وصولهم إلى بريطانيا في أيار/ مايو عام 2022، ولن يتم النظر في طلبات لجوئهم إذا لم توافق الحكومة البريطانية على تحمل مسؤوليتهم”.

وتضم المجموعة عددًا من طالبي اللجوء القادمين من سوريا وأريتيريا والسودان، وبحسب البيانات الصادرة عن وزارة الداخلية فإنه من المرجح أن يحصل هؤلاء على حق اللجوء في بريطانيا إذا قبلت الحكومة البريطانية النظر في ملفاتهم.

وقالت منظمة Care4 Calais الخيرية : إنه من بين 400 مهاجر وصلتهم إشعارات الترحيل من آب / أغسطس الماضي، ألغيت هذه الإشعارات ل 21 شخصًا فقط.”

وقالت مديرة منظمة Care4Calais كلير موسلي:” إن سياسة الترحيل إلى رواندا ستُفسد حياة اللاجئين كما أنها غير عملية وغير فعالة، لقد حان الوقت لكي تتوقف الحكومة عن إهدار الوقت والمال، ومن الأفضل أن تبحث عن حلول واقعية وفعالة لأزمة الهجرة غير الشرعة”.

تفاقم طلبات اللجوء يزيد من تكاليف إيواء المهاجرين

الداخلية البريطانية تدرس تسكين المهاجرين بسفن توفيرا لتكلفة الفنادق
الحكومة البريطانية تدرس نقل المهاجرين من الفنادق إلى البوارج 

هذا ويؤدي التأخير في البت بطلبات اللجوء إلى تضاعف تكاليف إقامة طالبي اللجوء التي تدفعها الحكومة البريطانية، حيث يُمنَع طالبو اللجوء من العمل في بريطانيا ويعيشون على الدعم المالي المقدم لهم.

وكانت الحكومة البريطانية قد ناقشت خططًا لإيواء 500 شخص من طالبي اللجوء على متن بارجة، لتوفير تكاليف إقامتهم في الفنادق، بعد أن أشارت تقارير إلى أن الحكومة البريطانية تنفق ثلث ميزانيتها الدولية على طالبي اللجوء داخل بريطانيا.

وقالت وزارة الداخلية إنها ألغت إشعارات الترحيل لعدد قليل من طالبي اللجوء، لكنها لمّا تكشف عن عددهم بعدُ”.

بينما قال المتحدث باسم وزارة الداخلية:” نحن نلتزم بشراكتنا في شؤون الهجرة والتنمية مع الحكومة الرواندية، وسيجري العمل على ترحيل كل المهاجرين الذين تلقوا إشعارات الترحيل ما لم تتغير ظروفهم”.

“وبموجب اتفاقية الشراكة مع رواندا، سيُرحَّل المهاجرون الواصلون إلى بريطانيا بطريقة غير قانونية إلى رواندا، حيث تمنحهم حكومة كيغالي فرصة للاستقرار وإعادة بناء حياتهم”.

“وقد سنت الحكومة تشريعات تضمن احتجاز كل من وصل إلى بريطانيا بشكل غير قانوني، قبل أن يجري ترحيله لبلده أو بلد ثالث آمن”.

 

 

المصدر: الإندبندنت 


 

اقرأ أيضاً : 

الداخلية البريطانية سعت لجعل خطة ترحيل طالبي اللجوء إلى رواندا سرية!

الداخلية البريطانية تقرر عدم إرسال خمسة من طالبي اللجوء إلى رواندا إلى حين سماع مرافعاتهم

الأمم المتحدة تنتقد خطط بريطانيا إرسال طالبي اللجوء إلى رواندا

الرابط المختصر هنا ⬇

ذات صلة

تابعنا على التيلجرام

يرجى مسح هذا الكود على مجموعة التيلجرام التابعة لمنصة العرب في بريطانيا AUK أو الضغط هنا

آخر الأخبار