العرب في بريطانيا | أكثر من 150 لاجئ يعبرون القنال ويصلون بريطانيا ...

1445 شوال 10 | 19 أبريل 2024

أكثر من 150 لاجئ يعبرون القنال ويصلون بريطانيا الثلاثاء

أكثر من 150 لاجئ يعبرون القنال ويصلون بريطانيا الثلاثاء
فريق التحرير January 19, 2022

أكثر من 150 لاجئ يعبرون القنال ويصلون بريطانيا الثلاثاء (Pixabay)

عبر العشرات من اللاجئين القنال الإنجليزي يوم الثلاثاء 18 يناير في رحلة قاسية ومميتة باحثين عن الوصول إلى برّ الأمان. حيث وصلت 6 قوارب إلى الحدود البريطانية على متنها 168 لاجئ.

 

 

قامت السلطات الفرنسية باعتراض ثلاث قوارب أخرى تحاول العبور على متنها 126 لاجئ. وانتقد أحد النواب رحلات عبور اللاجئين من فرنسا إلى بريطانيا قائلًا: “الباحث عن الأمان حقًا يستقر في أول بلد آمن يجدها ولا يبحث عن غيرها”

وقال وزير العدل لشؤون التصدي للهجرة غير الشرعية توم بورسجلوف: “يجب على الأشخاص الذين يطلبون اللجوء البحث عن الأمان في أول بلد آمن يصلون إليه وألا يخاطروا بحياتهم بدفع أموال لعصابات غير قانونية لعبور القنال”

وأضاف في ذات السياق: “تعمل الحكومة الآن على الحد من الهجرة غير القانونية إلى المملكة المتحدة من خلال اتخاذ قرارات صارمة لإنهاء الاستغلال العلني لقوانيننا وتأثيره على دافعي الضرائب في المملكة المتحدة.”

وقد تحدث رئيس الوزراء بوريس جونسون في 17 يناير عن خطط الحكومة في توظيف الجيش البريطاني لإيقاف قوارب اللاجئين من عبور القنال الإنجليزي.

وانتقد العديد من النواب قرار رئيس الوزراء حيث وصفوه بأنه إحدى محاولاته لإنقاذ منصبه بعد سلسلة الفضائح المتعلقة بحفل مقر الرئاسة.

وقال النائب من حزب المحافظين، فيليب هولوبون أنه سيدعم هذه الخطوة إن كان هدفها كما هو معلن حقًا للحد من الاتجار بالبشر. وقال “لكن ما تم إعلانه عن الخطة إلى الآن يبدو أنه سيؤدي إلى خفض عدد الأشخاص الذين يصلون إلى شواطئ المملكة المتحدة على مسؤوليتهم الخاصة”

وأكمل حديثه فقال: “إن ما أعلنه رئيس الوزراء إلى الآن سيساعد تجّار البشر أكثر، حيث أن قوارب القوات البحرية الملكية لن تستطيع اعتراض قوارب الهجرة حتى وصولها إلى نصف الطريق. أي أن تجار البشر سيسعون للوصول إلى نقطة القوات البحرية كي يقوموا هم بنقل اللاجئين.”

 

وانتقد النائب جيريمي كوربن قرارات الحكومة ووصفها بالغير إنسانية. فقال: “هؤلاء اللاجئون فارّون من الحروب ومن الصراعات، بعضها كانت المملكة المتحدة متورطة بها، معرضين حياتهم للخطر في محاولة للبحث عن الأمان والبقاء على قيد الحياة. إنه لعار على الحكومة اللجوء لحلول عسكرية في وقت يشهد فيه العالم الكثير من الصراعات”

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.