العرب في بريطانيا | أسعار السكن الجامعي في بريطانيا تزيد 60% خلال 1...

1445 شوال 10 | 19 أبريل 2024

أسعار السكن الجامعي في بريطانيا تزيد 60% خلال 10 سنوات

أسعار السكن الجامعي في بريطانيا تزيد 60% خلال 10 سنوات (أنسبلاش: Su puloo)
فريق التحرير December 11, 2021
أسعار السكن الجامعي في بريطانيا تزيد 60% خلال 10 سنوات (أنسبلاش: Su puloo)

أظهر استطلاع للرأي أن أسعار السكن الجامعي في بريطانيا قد زادت 60% خلال 10 سنوات لتصل إلى متوسط ​​7،347 جنيه إسترليني، متجاوزة متوسط ​​القروض التي تقدمها الحكومة لتغطية معيشة الطلاب.

وأظهر الاستطلاع الذي جرى على 500 ألف سرير في قاعات الطلاب أن الإيجارات تزداد بثبات، حيث ارتفعت الأسعار بنسبة 4.4٪ عن العام الماضي، وأصبحت أعلى بنسبة 16٪ عما كانت عليه قبل انتشار وباء كورونا. نتيجة لذلك، يضطر العديد من الطلاب إلى العمل بدوام جزئي إلى جانب دراستهم أو البقاء في منزلهم أو طلب المساعدة من الأسرة لتغطية نفقاتهم، نظرا لأن متوسط ​​القروض التي تقدمها الحكومة لهم يبلغ 6900 جنيه إسترليني فقط.

أسعار السكن الجامعي في بريطانيا تزيد 60% خلال 10 سنوات (تويتر: MoneyTelegraph)
أسعار السكن الجامعي في بريطانيا تزيد 60% خلال 10 سنوات (تويتر: MoneyTelegraph)

ويحذر التقرير الصادر عن الاتحاد الوطني للطلاب والجمعية الخيرية للإسكان يونيبول (Unipol) من أن تكلفة إيجار غرف الطلاب ترتفع بسرعة أكبر بكثير من التضخم، وأن هناك ندرة متزايدة في الغرف ذات الأسعار المعقولة حقا وأن المزودين، الذين يديرون الآن غالبية قاعات السكن، يصعبون الاختيار على الطلاب من خلال تقديمهم لشقق استوديو فاخرة غالبا ما تستهدف الطلاب الدوليين، بدلا من تقديم البدائل الأرخص.

إضافة إلى ذلك، لا يمكن للطلاب تحمل تكلفة السكن في لندن بشكل خاص، حيث يبلغ متوسط ​​الإيجارات 10857 جنيها إسترلينيا، أي 61 % أكثر من المتوسط ​​في بقية مناطق المملكة المتحدة.

وقالت هيلاري جيبي أبابيو، نائب رئيس التعليم العالي في الاتحاد الوطني للطلاب (NUS): “تؤثر القدرة على تحمل تكاليف السكن  على فرصة التعلّم عند الطلاب. إنه لأمر مخز أن يتم التسبب بعجز الشباب عن التقدم للجامعة، أو أن تصبح خياراتهم محدودة للغاية بسبب المكان الذي يمكنهم العيش فيه “.

من ناحية أخرى، سلّط التقرير الضوء على اعتماد الجامعات المتزايد على مقدمي الخدمات الساعين للربح، والذين يديرون 70٪ من الأسرّة التي شملها الاستطلاع. وقد تضاعف عدد الأسرة التي يقدمها هؤلاء المزودون بأكثر من الضعف، من 142،439 سريرا في 2012-13 إلى 361،717 في 2021-22. كما توقع التقرير أن يستمر هذا لأن العوائد “تستمر في التفوق على الفرص المنافسة في قطاع العقارات”.

وذكر التقرير أن مساحات الأسرّة التي يديرها مزودو الخدمات هي ما يقرب (24٪) أغلى من تلك التي تديرها الجامعات، والفجوة آخذة في الاتساع حيث يميل مقدمو الخدمات من القطاع الخاص إلى تسعير خدماتهم على أساس ما يتقاضاه المنافسون وليس ما يستطيع تحمله الطلاب. على سبيل المثال، يبلغ متوسط إيجار غرفة ذاتية الخدمة  ​​5،157 جنيها إسترلينيا في قاعات السكن الخاص بالجامعة، و5،985 جنيها إسترلينيا في قاعات السكن الخاص المتعاقد عليه مع الجامعة، و 7،264 جنيها إسترلينيا للقاعات الخاصة تماما.

وأخيرا، دعا إتحاد الطلاب الجامعيين (NUS) الجامعات إلى:

  • فرض قيود صارمة على الإيجارات التي تتقاضاها الشركات الخاصة التي تتعاقد معها.
  • تقديم المزيد من الغرف الأرخص، نظرا لأن الغرف ذات الأسعار المعقولة أي الغرف ذات الحمامات المشتركة آخذة في الانخفاض.
  •  إعطاء منح السكن للطلاب العاجزين عن الدفع.

 


اقرأ المزيد:

موظفو الجامعات البريطانية يبدؤون إضرابهم للمطالبة بتحسين أجورهم

بريطانيا تلزم طلبة المدارس الثانوية بارتداء الكمامات

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.