العرب في بريطانيا | تفاقم أزمة الفيديو المسرب لموظفي مكتب جونسون حو...

1445 ذو القعدة 15 | 23 مايو 2024

تفاقم أزمة الفيديو المسرب لموظفي مكتب جونسون حول حفلة نهاية العام

تفاقم أزمة الفيديو المسرب لموظفي مكتب جونسون حول حفلة نهاية العام (جونسون وستارمر يتقاسمان فضيحة السهر والشرب الجماعي فترة الإغلاق وحداد الملكة)
فريق التحرير December 8, 2021
تفاقم أزمة الفيديو المسرب لموظفي مكتب جونسون حول حفلة نهاية العام (وكالة الأناضول)

شاهد المحادثة بين إد أولدفيلد وأليجرا ستراتون في الفيديو المسرب لموظفي مكتب جونسون حول حفلة نهاية العام.

في ديسمبر العام الماضي، تحدث كبار موظفي داونينغ ستريت عن إقامة حفلة عيد الميلاد بعد أربعة أيام فقط من وقوع الحدث، حسبما كشف تسجيل تم تسريبه إلى قناة محلية.

يمكن سماع الموظفين وهم يضحكون بخصوص الحفلة، بينما صرحت المتحدثة باسم بوريس جونسون آنذاك أليجرا ستراتون أنه “لم يكن هناك أي تباعد اجتماعي على الإطلاق”.

كان التسجيل بروفة يوم 22 ديسمبر لإحاطات وسائل الإعلام التلفزيونية اليومية المقترحة من داونينغ ستريت، والتي كانت ستراتون على وشك تقديمها قبل أن يتم التخلي عنها في وقت لاحق.

فيها يجتمع الموظفون فيما يشابه مؤتمر صحفي تليفزيوني وهمي، ويطرحون الأسئلة المختلفة على ستراتون لتجهيزها للمؤتمر الفعلي.

أحداث الفيديو المسرب لموظفي مكتب جونسون

في المقطع المسرب، يسأل إد أولدفيلد، مستشار رئيس الوزراء، “لقد رأيت للتو تقارير على تويتر تفيد بأنه قد أقيمت حفلة كريسماس في داونينغ ستريت ليلة الجمعة، هل تعترفين بهذه التقارير؟”

فأجابت ستراتون ضاحكة: “أنا عدت للمنزل”، ثم طلبت من زملائها الانتظار حتى تفكر بإجابة حقيقية. وبعد فترة من التفكير، عاد أولدفيلد بسؤال “هل كان رئيس الوزراء ليسمح بإقامة حفلة كريسماس؟”

استسلمت ستراتون وطالبته بالإجابة الصحيحة للسؤال، فأجاب أولدفيلد بأنه لا يعلم هو الآخر، بينما قال أحد الموظفين الآخرين أنها “لم تكن حفلة، بل كانت [تجمّعا] بجبن ونبيذ فحسب”، لكنه سرعان ما قال إنه كان مازحا فقط.

حاولت ستراتون اقتراح أنه كان “اجتماع عمل”، ثم حذرت زملائها وهي تضحك بأنه “يتم تسجيل كل هذا”، وأنهت بأن “هذه الحفلة الخيالية كانت مجرد اجتماع عمل.. ولم يتم فيها العمل بالتباعد الاجتماعي”.

الاستجابة الحكومية

عنما سئل رد بوريس جونسون عن الحفلة، زعم أنه قد تم العمل بكل الإرشادات المفروضة في ذلك الحين، وتستمر الحكومة بالعمل بها على الدوام. وردد صداه عدة وزراء منذ ذلك الحين. بعد ذلك، تراجعت الحكومة بتصريح يفيد بعدم إقامة الموظفين أي حفلة على الإطلاق.

في الواقع، حتى لو كانت الحفلة مجرد “اجتماع عمل” كما اقترحت ستراتون، فإنه لا يزال من الممكن أنها قد خالفت القواعد.

في 18 ديسمبر 2020، عندما يُزعم أن حفلة عيد ميلاد “صاخبة” أقيمت في داونينغ ستريت مع تقارير أولية تشير إلى حضور 40-50 شخصًا، كانت لندن تخضع لقيود المستوى 3، مما يعني حظر جميع الأحداث الاجتماعية، بما في ذلك الحفلات.

وأشارت بعض المصادر إلى حادثة تم تداولها في ذلك الوقت لحفلة زفاف أوقفتها الشرطة حضرها “ما يقرب من 40 شخصًا” في 17 ديسمبر، قبل يوم واحد فقط من حفلة داونينغ ستريت المزعومة.

في ذلك الوقت، قالت الشرطة في تغريدة على تويتر: “عقد التجمعات الكبيرة يمكن أن يكون الفارق بين الحياة والموت لشخص آخر”.

ومن جهة أخرى، قال زعيم حزب العمال السير كير ستارمر إن الحكومة “تتعامل مع الجمهور بازدراء”، واصفا الفيديو المسرب بـ “المخزي” وقال إن رئيس الوزراء بحاجة إلى الاعتذار.

مضيفا أن الفيديو المسرب لموظفي مكتب جونسون أظهر أن “موظفي الحكومة خرقوا القواعد بإقامتهم حفلة، وهم الآن يضحكون بشأن ذلك”.

هذا وشدد البعض بأن محتويات الفيديو تستدعي إزالة رئيس الوزراء من منصبه بالكامل.

# تفاقم أزمة الفيديو المسرب لموظفي مكتب جونسون حول حفلة نهاية العام


اقرأ المزيد: 

تصاعد دخان فضيحة تعاطي مخدرات داخل مبنى البرلمان البريطاني

إنجلترا تجعل الكمامة إجبارية في المدارس والمواصلات وتستثني الحانات

جونسون: لا يوجد إغلاق ضد كورونا وتدابيرنا قيد المراجعة المستمرة

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

loader-image
london
London, GB
6:59 am, May 23, 2024
temperature icon 13°C
overcast clouds
Humidity 90 %
Pressure 1011 mb
Wind 7 mph
Wind Gust Wind Gust: 13 mph
Clouds Clouds: 100%
Visibility Visibility: 0 km
Sunrise Sunrise: 4:57 am
Sunset Sunset: 8:57 pm