العرب في بريطانيا | يتجاوز عددهم 10 ملايين نسمة.. سدس سكان بريطانيا...

1445 شعبان 19 | 29 فبراير 2024

يتجاوز عددهم 10 ملايين نسمة.. سدس سكان بريطانيا لم يولدوا فيها

-عددهم-10-ملايين-نسمة..-سدس-سكان-بريطانيا-لم-يولدوا-فيها
فريق التحرير November 3, 2022

أظهرت أحدث بيانات التعداد السكاني في بريطانيا، أن شخصًا واحدًا من كل ستة أشخاص يعيشون في إنجلترا وويلز قد وُلِد خارج المملكة المتحدة.

وفي هذا السياق قال مكتب الإحصاءات الوطنية البريطاني: إن هذه الزيادة بلغت 2.5 مليون نسمة منذ عام 2011، حيث ارتفعت من 7.5 مليون نسمة إلى 10 ملايين نسمة بمعدل 16.8 في المئة من عدد سكان بريطانيا الكلي.

وقد وصل 4.2 ملايين من هؤلاء في 2011، و2.7 مليون بين 2001 و2010، و3.1 ملايين قبل 2001.

كما أن الغالبية العظمى -4.3 ملايين- تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عامًا، ونحو ثلاثة ملايين كانوا تحت سن الـ18، و2.1 مليون تتراوح أعمارهم بين 30 و44 عامًا.

وزاد عدد السكان المقيمين في إنجلترا وويلز بأكثر من 3.5 مليون (6.3 في المئة)، حيث ارتفع عدد السكان من 56,075,912 في عام 2011 إلى 59,597,542 في عام 2021.

 

سكان بريطانيا من جنسيات متعددة

 

يتجاوز عددهم 10 ملايين نسمة.. سدس سكان بريطانيا لم يولدوا فيها

وظلت الهند الدولة الأكثر شيوعًا من حيث الولادة خارج المملكة المتحدة في عام 2021، فقد بلغ عدد المواليد هناك 920.000 شخص بنسبة 1.5 في المئة من عدد السكان، تليها بولندا حيث بلغ العدد 743.000 شخص بنسبة 1.2 في المئة من عدد السكان، ثم باكستان حيث بلغ العدد 624.000 بنسبة 1.0 في المئة من عدد السكان.

وقد ارتفع عدد الأشخاص الذين أدرجوا رومانيا على أنها بلد الولادة بنسبة 576 في المئة منذ التعداد السابق، حيث ارتفع العدد من 80.000 شخص في 2011 إلى 539.000 شخص في 2021.

ووفقًا لمكتب الإحصاء الوطني، تُعَد هذه الزيادة هي الأعلى من أي دولة أخرى؛ بسبب القيود المفروضة على عمل المواطنين الرومانيين والتي رُفِعت في عام 2014.

هذا ولم تَعُد الولايات المتحدة وجامايكا من بين أكبر 10 بلدان من حيث الولادة خارج المملكة المتحدة في عام 2021. وبالمقابل، أصبحت إيطاليا في المركز السادس خلف رومانيا (المرتبة الرابعة) وإيرلندا (المرتبة الخامسة)، وقبل بنغلاديش (المرتبة السابعة) ونيجيريا (المرتبة الثامنة) وألمانيا (المرتبة التاسعة) وجنوب إفريقيا (المرتبة العاشرة).

وبالنسبة إلى المواليد في الاتحاد الأوروبي فهم يُشكِّلون 3.6 ملايين من السكان (أي 36.4 في المئة من جميع سكان بريطانيا من غير المولودين فيها)، بزيادة من 2.5 مليون في 2011. أما مَن تبقى (6.4 ملايين) فقد وُلِدوا خارج الاتحاد الأوروبي.

كما أظهرت الإحصائيات أيضًا أن 5.9 ملايين مقيم (9.9 في المئة من السكان) يحملون جواز سفر غير بريطاني، وكان أكثرهم شيوعًا البولنديين (بلغ عددهم 760.000 بنسبة 1.3 في المئة من عدد السكان)، ثم الرومانيين (بلغ عددهم 550.000 بنسبة 0.9 في المئة من عدد السكان)، فالهنديين (بلغ عددهم 369.000 بنسبة 0.6 في المئة من عدد السكان).

 

تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والجائحة

البريطاني سيحتاج دفع رسوم أون لاين لدخول أوروبا
هل لبريكست أثر مباشر على سكان بريطانيا الحاليين (أنسبلاش)

انخفض عدد سكان بريطانيا ممن لديهم عنوان خارج المملكة المتحدة إلى 545000 مقيم، حيث كان هذا الرقم 612000 في عام 2011.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية: إن هذا كان متوقعًا بسبب جائحة كورونا وقيود السفر.

واحتلت العاصمة لندن النسبة العليا للمقيمين ممن لديهم عنوان خارج المملكة المتحدة بنسبة 1.7 في المئة من عدد السكان، في حين احتلت مناطق الشمال الشرقي المرتبة الدنيا بنسبة 0.6 في المئة من عدد السكان.

وبهذا الصدد قال نائب مدير التعداد السكاني السيد “جون وروث سميث”: إن “الإحصاء يرسم صورة لكيفية تغير التركيبة السكانية في العقد الماضي، حيث شهد هذا العقد بلا ريب مغادرة الاتحاد الأوروبي وكذلك التعايش مع الوباء”.

وأضاف: “مع أن هذه الأحداث قد يكون لها تأثير على قرارات الأشخاص أو قدرتهم على الهجرة أو السفر في وقت معين، فإن الإحصاء يخبرنا عن التغيير على مدار العقد بكامله. ويمكننا أيضًا أن نرى أن الرومانيين كانوا عاملاً مهمًا في هذا التغيير، في حين كانت هناك أيضًا زيادات بسبب الهجرة من الهند وباكستان وبولندا، وكذلك دول جنوب أوروبا مثل إيطاليا”.

وتابع سميث قائلًا: “يمكننا أيضًا أن نرى أن الهجرة في العام السابق للإحصاء كانت أقل في عام 2021 مما كانت عليه في عام 2011. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى قيود السفر المختلفة التي فُرضت خلال جائحة كورونا”.

 

المصدر: سكاي نيوز


اقرأ أيضًا:

لماذا يعد تطعيم سكان بريطانيا بجرعات لقاح إضافية إهدارا للمال العام؟

المكان الذي يخبئ به عُشر سكان بريطانيا مفاتيح منازلهم عند الخروج منها

إهانة وعذاب نفسي.. مطالبات بالتوقف عن وضع أجهزة التتبع على اللاجئين في بريطانيا