العرب في بريطانيا | جونسون بين مطرقة إقالة الوزيرة المسلمة و سندان ...

1445 ذو القعدة 10 | 18 مايو 2024

جونسون بين مطرقة إقالة الوزيرة المسلمة و سندان انتظار نتائج التحقيق بحفلاته

جونسون بين مطرقة إقالة الوزيرة المسلمة و سندان انتظار نتائج التحقيق بحفلاته (وكالة الأناضول- Raşid Necati Aslım )
فريق التحرير January 24, 2022
جونسون بين مطرقة إقالة الوزيرة المسلمة و سندان انتظار نتائج التحقيق بحفلاته (وكالة الأناضول- Raşid Necati Aslım )

يواجه بوريس جونسون أسبوعًا عصيبًا بينما تستعدّ المسؤولة المدنيّة البارزة في الحكومة البريطانيّة سو غراي لنشر نتائج التحقيق حول انتهاك جونسون لقيود الإغلاق، كما تواجه داونينج ستريت دعوات للتحقيق في الإسلاموفوبيا!

التحقيق يحدّد مصير السيد جونسون!

قال العديد من نوّاب حزب المحافظين: إنهم سينتظرون نتائج التحقيق قبل اتخاذ أيّ قرار بشأن ما إذا كان عليهم الضغط من أجل التصويت بحجب الثقة؛ الأمر الذي قد يؤدّي إلى خروج بوريس جونسون من داونينج ستريت.

ومع ذلك فقد أشار بعض النوّاب المتمرّدين إلى أنهم سيقدّمون خطابات سحب الثقة إلى السير جراهام برادي رئيس لجنة (1922 Committee)، بغضّ النظر عمّا يخلُص إليه التحقيق.

وبموجب قواعد حزب المحافظين البريطانيّ، فبمجرّد وصول العدد الإجماليّ لخطابات سحب الثقة إلى 54 خطابًا – (15%) من نوّاب حزب المحافظين – يجب على السير جراهام أن يدعو للتصويت من أجل الثقة في رئيس الحزب.

ولا يُتوقَّع الإعلان عن النتائج التي توصّلت إليها غراي يوم الاثنين، ولكنها قد تظهر في أيّ يوم من هذا الأسبوع.

هل تراجع الخطر المباشر على جونسون؟

جونسون بين مطرقة إقالة الوزيرة المسلمة و سندان انتظار نتائج التحقيق بحفلاته (وكالة الأناضول- Raşid Necati Aslım )
جونسون بين مطرقة إقالة الوزيرة المسلمة و سندان انتظار نتائج التحقيق بحفلاته (وكالة الأناضول- Raşid Necati Aslım )

وقال أحد الحلفاء لشبكة سكاي نيوز الإخباريّة: “لا يزال هناك عدد قليل من أسماك القرش في المياه حيث نريد الإبحار، ولكن الخطر المباشر قد تراجع”.

وقد أمضى رئيس الوزراء اليومَين الماضيَين في الريف في تشيكرز، داعيًا النوّاب إلى محاولة حشد الدعم. ووفقًا لما ورد عن داونينج ستريت فإن جونسون سيذهب إلى مجلس العموم بعد نشر تقرير غراي وتلقّي أسئلة من أعضاء البرلمان.

وقد يؤدّي التقرير أيضًا إلى تجديد الدعوات لشرطة العاصمة من أجل فتح تحقيق جنائيّ إذا كان هناك دليل واضح على انتهاك قيود كورونا.

 

ومن بين الأحداث التي كانت السيدة غراي تحقّق فيها هو حدث: “أحضر الخمر الخاصّ بك” في حديقة داونينج ستريت في أيار/ مايو عام 2020 أثناء الإغلاق الأول.

وكان رئيس الوزراء قد اعترف بوجوده في التجمّع، ولكنه قال بأنه كان “يعتقد أنه كان أجل العمل”، وهو تفسير قوبل بانتقاد واسع النطاق.

كما أنه من المقرّر أن تُجري السيدة غراي مقابلة مع كبير مستشاري جونسون السابقين دومينيك كامينغز  اليوم 24 كانون الثاني/ يناير.

وقال مصدر لم يكشف عن اسمه لصحيفة ديلي تلغراف: إن ضبّاط شرطة العاصمة قدّموا “الكثير من المعلومات” للسيدة غراي. وعندما سُئلوا عن مدى أهمّية هذه المعلومات، أجابوا قائلين: “لا نستبعد ألّا يبقى بوريس جونسون رئيسًا للوزراء بحلول نهاية الأسبوع”.

إعادة تنظيم وإقالات عديدة

وفي الوقت ذاته أفادت تقارير بأن إعادة التنظيم قد تتمّ داخل داونينغ ستريت، مع احتمال حدوث العديد من عمليّات الفصل بين الموظفين الأساسيّين بعد نشر نتائج التحقيق.

ويقول وزراء الحكومة وكبار المحافظين: ستكون هناك حاجة لتغيير الثقافة داخل داونينج ستريت مهما حدث.

ومن جهته قال وزير الدفاع السابق ليام فوكس لشبكة سكاي نيوز:

“من الواضح أنه يجب أن تكون هناك تغييرات في داونينغ ستريت، سواء كان رئيس الوزراء متورطًا فيما حدث أثناء الإغلاق أم لا. ومن الواضح أننا بحاجة إلى علاقة أفضل بين داونينغ ستريت والحزب البرلمانيّ المحافظ.

فتح تحقيق بشأن مزاعم نصرت غني

جونسون بين مطرقة إقالة الوزيرة المسلمة و سندان انتظار نتائج التحقيق بحفلاته
جونسون بين مطرقة إقالة الوزيرة المسلمة و سندان انتظار نتائج التحقيق بحفلاته

وفي تطوّرات أخرى بدأ مكتب مجلس الوزراء التحقيق في مزاعم نائبة في البرلمان عن حزب المحافظين بأنها أُقيلت من منصبها الوزاريّ بسبب دينها الإسلاميّ. وكانت نصرت غني قد أُقيلت من منصب وزارة النقل في تعديل وزاريّ في شباط/فبراير عام 2020. (hotcanadianpharmacy.com)

وأثارت تصريحات وزيرة الدولة للنقل السابقة إدانات فوريّة من قِبل زملائها في حزب المحافظين، وأدّت أيضًا إلى دعوات موجّهة للوزير ناظم الزهاوي تطالبه بإجراء تحقيقات بخصوص مزاعم النائبة المسلمة.

وتحدّثت  غني إلى “أحد المسؤولين عن الانضباط الحزبيّ” – دون الكشف عن هويّته – بعد أن فقدت منصبها الوزاريّ في شباط/ فبراير عام 2020. وقالت: “سألته عن السبب إزاء قرار إقالتي، وكذلك عن طبيعة المزاج السياسيّ العامّ عندما ورد اسمي في داونينغ ستريت في إطار التعديل الوزاريّ”، حسبما قالته النائبة لصحيفة “صنداي تايمز”.

المصدر: Sky News


اقرأ المزيد:

وزيرة بريطانية سابقة: أقالوني لأني مسلمة

أبرز عناوين الصحف: استمرار التحقيق في حفلات الوزراء وإقالة وزيرة لكونها مسلمة

إمام مسلم يكشف معاناته مع الاسلاموفوبيا في بريطانيا

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.