العرب في بريطانيا | نصب تذكاري عملاق لأطفال غزة الشهداء على شاطىء ب...

1445 شعبان 15 | 25 فبراير 2024

نصب تذكاري عملاق لأطفال غزة الشهداء على شاطىء بورنموث

نصب تذكاري عملاق لأطفال غزة الشهداء على شاطىء بورنموث
اية محمد February 7, 2024

امتد على شاطئ بورنموث البريطاني صف طويل من ملابس الأطفال القديمة بلغ طوله خمسة كيلومترات، ونظّمت هذه الفعاليةَ مجموعةُ “ليد باي دونكييز”؛ احتجاجًا على العدوان الإسرائيلي على غزة.

وفي خطوة استغرقت خمس ساعات، شارك فريق مكون من 80 شخصًا في ترتيب الملابس لتكوين هذا النصب التذكاري. ويمثل الصف المكون من أكثر من 11 ألف مجموعة من الملابس القديمة مأساة الأطفال الشهداء في غزة.

منظمة “ليد باي دونكييز” تطالب بوقف الإبادة الجماعية في غزة

نصب تذكاري عملاق لأطفال غزة الشهداء على شاطىء بورنموث
العدوان على غزة (unsplash)

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، أنه لا يزال عدد من الشهداء تحت الركام، ويمنع الاحتلال الإسرائيلي وصول فرق الإسعاف والدفاع المدني إليهم. وأشارت إلى ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي منذ السابع من أكتوبر الماضي إلى 27585 شهيدًا و66978 مصابًا، منهم أكثر من 12,345 طفلًا دون سن الـ18.

ودعت منظمة “ليد باي دونكييز” حكومتَي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة إلى التدخل العاجل لوقف العدوان، وأكدت أن جميع الأطفال هم أبرياء بصرف النظر عن جنسياتهم.

ويمتد النصب التذكاري من كانفورد كليفس إلى بوسكومب في الشرق، ويمثل خطوة لتوعية الناس بشأن الإبادة الجماعية في غزة والحاجة الملحة لوقف المجازر.

وفي هذا السياق قال المنظم جيمس سادري: “نحاول بيان حجم الكارثة للناس. ولا يمكنك ذلك بالأرقام فقط، يجب أن يرى الناس ويستشعروا ما يحل بالناس في غزة ليكون ذلك دافعًا للتحرك والتصدي للوضع الحالي”.

نصب تذكاري لأطفال غزة الشهداء

نصب تذكاري عملاق لأطفال غزة الشهداء على شاطىء بورنموث
إسرائيل ترتكب جرائم حرب في قطاع غزة (Unsplash)

وستُزال الملابس من شاطئ بورنموث بعد انتهاء الفعالية، وستُوزَّع على الجمعيات الخيرية والمتاجر التي تبيع السلع المستعملة. وقد حضر العديد من الناس هذا العمل الفني، وأعربوا عن صدمتهم. وفي تعليقها على الحدث، قالت ريبيكا روس: “إنه مأساوي للغاية، فكل مجموعة من الملابس تمثل روحًا أُزهِقت، وهو أمر مروع حقًّا”.

وأبدت شيلا دايمان، وهي زائرة أخرى للشاطئ، حزنها وصدمتها من المشهد. وقالت: “إنها لحظة حزينة ومؤلمة، فجميع هؤلاء الأطفال، رغم اختلاف جنسياتهم، كانوا أرواحًا بريئة. نحن نتمنى السلام دائمًا ونصلي من أجله”.

يُذكَر أن “ليد باي دونكييز” أُسِّست في عام 2018، بوصفها منظمة نشطة ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ومنذ ذلك الحين تميزت بالأعمال الفنية والنشاطات الاحتجاجية. وأسهمت بأعمال كثيرة، مثل، طلاء الطريق أمام السفارة الروسية في لندن بألوان العلم الأوكراني. إضافة إلى تنفيذها حملة ساخرة تستهدف وزير الصحة السابق مات هانكوك والمستشار السابق كواسي كوارتينج بشأن تقديمهما المشورة لشركة وهمية.

المصدر: بي بي سي


إقرأ أيضًا: 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.