العرب في بريطانيا | حملة لافتتاح مكتبة عربية جديدة في لندن بعد إغلا...

1445 ذو القعدة 16 | 24 مايو 2024

حملة لافتتاح مكتبة عربية جديدة في لندن بعد إغلاق “دار الساقي”

حملة لافتتاح مكتبة عربية جديدة في لندن بعد إغلاق "دار الساقي"
فريق التحرير February 2, 2023

بدأ بائع الكتب الفلسطيني محمد مسعود حملة تبرعات؛ لفتح مكتبة عربية جديدة في لندن، بعد إغلاق دار الساقي التي تُعَد أقدم المكتبات العربية في لندن.

هذا وعمل مسعود في دار الساقي عامين قبل أن تعلن المكتبة إغلاق أبوابها بعد 44 عامًا من العمل في بيع الكتب العربية.

وأشارت المكتبة إلى أن التكاليف المرتفعة والمشكلات الاقتصادية التي تعصف ببريطانيا كانت أهم العوامل التي أدت إلى إغلاقها.
هذا وازدادت مؤخرًا تكلفة استيراد الكتب من الدول العربية، ما زاد الضغوط المالية التي واجهتها دار الساقي.

إغلاق آخر دور الثقافة العربية في لندن

دار الساقي في لندن تغلق أبوابها بعد 44 عاما من خدمة الكتاب العربي
دار الساقي في لندن تغلق أبوابها بعد 44 عاما من خدمة الكتاب العربي

وواجهت دار الساقي العديد من أزمات في الماضي، حيث هاجم بعض الأشخاص المكتبة بالتزامن مع الغزو الأمريكي للعراق وكسروا نوافذها، ثم تعرضت لهجوم آخر بعد نشرها كتاب سلمان رشدي المثير للجدل “آيات شيطانية”، لكن المكتبة أغلقت أبوابها في النهاية بعد أن أذعنت للضغوط المالية.

وفي هذا السياق قال محمد مسعود: “لقد سمعت بهذه المكتبة الشهيرة قبل قدومي إلى بريطانيا، لكنني لم أفكر يومًا في إمكانية العمل فيها، وقد حالفني الحظ للعمل في المكتبة بعد انتقالي إلى بريطانيا عام 2020، وكانت تجربة مشرفة”.

“لقد كنت في المكتبة عندما أغلقت أبوابها للمرة الأخيرة، وصعب عليَّ تقبل ذلك، وشعرت بأنه يجب عليَّ أن أفعل شيئًا ما لإبقائها مفتوحة”.

وأضاف مسعود: “إن دار الساقي كانت آخر المؤسسات العربية التي نجت من الأزمة الاقتصادية في بريطانيا بعد انتشار الوباء”.

يُذكَر أن إذاعة بي بي سي العربية أغلقت أبوابها في 27 كانون الثاني/يناير الماضي بعد 85 عامًا من العمل”، في حين نقل تلفزيون العربي مقره الأساسي من لندن إلى قطر عام 2021.

وتابع مسعود: “لقد شهدت السنوات القليلة الماضية إخفاء كل ما يمثل الثقافة واللغة العربية في لندن، وربما يعاني هذا الجيل من عرب لندن من عدم توفر الأماكن التي تحتضن الثقافة العربية، وعلى الرغم من وجود كثير من العرب المهتمين بثقافتهم ولغتهم الأم في الشتات، فإنه قلَّما نجد أماكن تلبي احتياجاتهم”.

دار “مقام”..إعادة إحياء الإرث الثقافي لدار الساقي

تبرعات لافتتاح مكتبة عربية جديدة في بريطانيا
تبرعات لافتتاح مكتبة عربية جديدة في بريطانيا

ويخطط مسعود لافتتاح مكتبة دار مقام التي ستحمل الإرث الثقافي لمكتبة دار الساقي، وتقدم الدعم لبائعي الكتب العربية عبر نشر أعمال الكُتَّاب والمثقفين العرب في المهجر.

وأشار مسعود إلى أن المكتبة التي يخطط لافتتاحها يجب أن تتناسب مع متطلبات العصر الحالي، أي: أن تحتوي على مقهى وتوفر المساحة المطلوبة للفنانين لعرض أعمالهم، ما يجعلها مركزًا اجتماعيًّا في الوقت نفسه.

وأضاف مسعود: “ستكون المكتبة مكانًا للقراءة والكتابة والاستماع إلى الموسيقى العربية، إضافة إلى حضور دروس اللغة العربية، حيث يمكن الاستمتاع بشرب القهوة أثناء قراءة الكتب. ولكني لم أجد مزيدًا من مصادر التمويل للإبقاء على عمل المكتبة بعد افتتاحها”. (modafinil)

وتابع مسعود قائلًا: “يمكن أن تنظم المكتبة فعاليات للقراءة ورواية القصص على طريقة الحكواتي، وبلا ريب فإنها ستكون المكان المناسب لنشر مطبوعات الكُتَّاب وعرض أعمال الفنانين، والمشغولات اليدوية كالحقائب القماشية؛ لأن بيع الكتب وحده لا يكفي لتمويل المكتبة، ولا بد من إيجاد طرق أخرى للحفاظ على النشاط التجاري للمكتبة”.

تكلفة افتتاح المكتبة الجديدة

المكتبات في بريطانيا
دار “مقام” ستحافظ على الإرث الثقافي لدار الساقي

وستوفر دار مقام مساحة لعرض أعمال الفنانين الناشئين والمحترفين القادمين من الشرق الأوسط، ويأمل مسعود افتتاح الدار في نفس الحي الذي أقيمت فيه دار الساقي، وأشار إلى أنه سيحاول استضافة فنانين مختلفين مرة واحدة على الأقل كل شهر؛ من أجل عرض أعمالهم.

وقد نجح مسعود حتى الآن في جمع نحو 14 ألف باوند عبر موقع جمع التبرعات (JustGiving)، لكن افتتاح دار مقام التي يطمح إليها مسعود سيكلف 90 ألف باوند.

وقسم مسعود المبلغ الكامل إلى أربعة أجزاء، حيث سيحتاج إلى 25 ألف باوند لشراء مخزون الكتب التي ستُعرَض في المكتبة، وتطوير موقع خاص بالمكتبة على شبكة الإنترنت، إضافة إلى وحدة لتخزين البيانات.

في حين سيخصص مسعود مبلغ 50 ألف باوند لدفع إيجار العقار مدة ستة أشهر.

وسيحتاج إلى 75 ألف باوند لتغطية تكاليف تشغيل الموظفين وتخزين الكتب ستة أشهر.

وبمبلغ 90 ألف باوند سيتمكن مسعود من تشغيل المكتبة التي يطمح لافتتاحها حتى عام كامل، وكتب مسعود في صفحة موقع التبرع (Just Giving): “أنا أجمع التبرعات لتحقيق حلمي بافتتاح مكتبة دار مقام التي ستكون ملجأ لعشاق اللغة العربية الراغبين في الحفاظ على هُوِيتهم”.

“كما أن دار مقام سترحب بجميع من يرغب في الانخراط بالأنشطة الفنية والأدبية بغض النظر عن خلفياتهم الثقافية ومدى إلمامهم باللغة العربية، حيث يمكن أن يستمتع زوار دار مقام من العرب وغيرهم بتعلم اللغة العربية والأنشطة الفنية الغنية”.

 

]دعوات لافتتاح مكتبة عربية جديدة في لندن (يوتيوب: يورو نيوز) 

المصدر: The National News


اقرأ أيضًا:

إنقاذ مكتبة في لندن من الإغلاق بتبرعات بلغت 90 ألف باوند

إرث دار الساقي.. حملة جمع تبرعات لافتتاح متجر بيع كتب عربية في بريطانيا

دار الساقي في لندن تغلق أبوابها بعد 44 عاما من خدمة الكتاب العربي

loader-image
london
London, GB
5:31 am, May 24, 2024
temperature icon 10°C
broken clouds
Humidity 83 %
Pressure 1017 mb
Wind 6 mph
Wind Gust Wind Gust: 0 mph
Clouds Clouds: 75%
Visibility Visibility: 0 km
Sunrise Sunrise: 4:56 am
Sunset Sunset: 8:58 pm