العرب في بريطانيا | شرطة العاصمة البريطانية تهدد بمعاقبة الإساءة لل...

1445 شوال 8 | 17 أبريل 2024

شرطة العاصمة البريطانية تهدد بمعاقبة الإساءة للمعلمين عبر تيك توك

The Met threatens students with punishment for abuse against teachers on TikTok شرطة العاصمة البريطانية تهدد بمعاقبة الإساءة للمعلمين عبر تيك توك (Unsplash/ Solen Feyissa)
فريق التحرير November 18, 2021

شرطة العاصمة البريطانية تهدد بمعاقبة الإساءة للمعلمين عبر تيك توك (أنسبلاش/ Solen Feyissa)

يرى الكثير من الطلاب معلميهم أعداء لهم. لكن الأمر الآن يخرج عن السيطرة مع تسلّح الأطفال بمنصات تواصل اجتماعي مثل تيك توك، حيث تزداد قضايا الإساءة للمعلمين بشكل خطير جدا.

وجهت شرطة العاصمة رسالة إلى جميع أولياء الأمور ومقدمي الرعاية في لندن. فيها صرحت أنها علمت “بعدد من الحوادث في مدارس مختلفة في منطقة هيلينغدون وعبر لندن، حيث ينشر أطفال المدارس معلومات ضارة عن طاقم المدرسة على منصات التواصل الاجتماعي مثل تيك توك”.

ومما يثير القلق، فإن الطلاب يتهمون معلميهم زوراً بارتكاب جرائم جنائية تتعلق بالأطفال.

بتوقيع من ضابط أمن المدارس في هيلينغدون، أليسون كيث، يطلب الخطاب من جميع الآباء والأمهات تثقيف أطفالهم بشأن هذا النوع من الإساءة. من ناحية، فإنها تجلب الكثير من المآسي للمدرسين وعائلاتهم. ومن ناحية أخرى، فإنها تعتبر جريمة جنائية بموجب قانون البلاغات الخبيثة (Malicious Communications Act) لعام 1988.

بالنسبة للأطفال، فقد يبدو التحدث عن معلميهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي مجرد طريقة ممتعة لا ضرر منها لقضاء الوقت. ومع ذلك، فإن الشائعات – مهما كانت سخيفة – تنتشر بسهولة حتى تصبح حقيقة في أذهان الناس.

إذا وصلت أي قضية أو مخالفة من هذا القبيل إلى الشرطة، “فقد يكون الطفل معرضًا لخطر الإقصاء الدائم من نظام المدارس و/ أو المقاضاة. يرجى التحدث إلى طفلك فيما يتعلق بالاستخدام الواعي لوسائل التواصل الاجتماعي”.

الإجراءات الوقائية والمساعدة

من المهم إجراء حوار مفتوح مع الأطفال أولا، ولكن قد يكون من المفيد أيضًا البحث في اتخاذ تدابير وقائية أخرى.

تنصح الشرطة: “فكر في استخدام برمجيات المراقبة الأبوية لتقييد ما يمكنهم الوصول إليه ومراقبتهم عند الاقتضاء”.

مضيفة: “ننصح أيضًا.. بعدم السماح لأطفالك بالوصول إلى منصات التواصل الاجتماعي في غرف نومهم حتى يظل هذا مكانًا آمنًا ويقلل من فرص إساءة استخدامها”.

خُتم الخطاب بدعوة أي طفل أو والد ممن لديهم معلومات عن تلاميذ آخرين يسيئون للمعلمين باستخدام تيك توك أو منصات التواصل الاجتماعي الأخرى للإبلاغ عنهم.

 


اقرأ المزيد:

غلاسكو: الأهالي قد يغرّمون ماليًا إذا تغيب أبناؤهم للمشاركة باعتصامات المناخ

اسكتلندا: مدرسة في إدنبرة تلزم الأولاد بارتداء تنانير للمساواة مع البنات

كيف نربي أطفالنا في بلد مثل بريطانيا؟

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.