العرب في بريطانيا | لماذا يغادر المهاجرون فرنسا ويحاولون عبور القنا...

1445 ذو القعدة 10 | 18 مايو 2024

لماذا يغادر المهاجرون فرنسا ويحاولون عبور القنال الإنجليزي؟

لماذا يغادر المهاجرون فرنسا ويحاولون عبور القنال الإنجليزي؟
فريق التحرير November 26, 2021

لماذا يغادر المهاجرون فرنسا ويحاولون عبور القنال الإنجليزي؟ (الصورة تعبيرية غير واقعية/Pixabay)

 

مقتل 27 ضحية من بينهم أطفال أثناء محاولتهم لعبور القنال الإنجليزي من فرنسا. فلماذا يغادر المهاجرون القنال على قوارب صغيرة رغم خطورتها؟

لسنوات عديدة، كان مهربوا البشر ينقلون المهاجرين في شاحنات كبيرة عبر حدود المملكة المتحدة. كان هنالك خطر لذلك أيضًا، حيث في عام 2019، تم العثور على جثث 39 مهاجرًا فيتناميًا بشاحنة مبردة.

من بعد ذلك، تم تشديد الحراسة الآمنية على ميناء كاليه في فرنسا – حيث تواجد قوات الحدود البريطانية.

ووفقًا للتوني سميث، المدير العام السابق لقوات الحدود البريطانية، فلقد تسبب ذلك القرار بزيادة نسبة المهاجرين عبر القوارب الصغيرة.

كما أشار سميث إلى أن انتشار فايروس الكورونا كان سببًا كذلك في زيادة عدد المهاجرين عبر القوارب، حيث أن عدد الشاحنات المسافرة إلى المملكة المتحدة قد انخفض. وأضاف: “لقد قام المهربين بالتغيير من تكتيكاتهم وأصبحوا الآن يلجئون إلى نقل المهاجرين عن طريق القوارب الصغيرة وعبر القنال الإنجليزي من فرنسا. . “

 

لماذا يغادر المهاجرون فرنسا؟

أظهرت الدراسات، أن الروابط الأسرية هي السبب الرئيسي الذي يجعل المهاجرين يرغبون في السفر من فرنسا إلى المملكة المتحدة. 

في دراسة شملت 402 شخصًا في معسكر كاليه السابق المسمى بـ “جانغل”، وجد باحثون من مجلة الصحة الدولية أن 12٪ منهم فقط أرادوا البقاء في فرنسا، بينما خطط 82٪ للذهاب إلى إنجلترا.

من بين أولئك الذين اختاروا السفر إلى إنجلترا، أجاب حوالي 52٪ منهم أن سبب رغبتهم لمغادرة فرنسا هو أن لديهم أقارب في إنجلترا.

يقول إنفر سولومون، الرئيس التنفيذي لمجلس اللاجئين: “إن لديهم – اللاجئين – معارف في بريطانيا، ومعظمهم يجيدون التحدث قليلًا بالإنجليزية، ولديهم أصدقاء وأقارب هنالك أيضًا. فهم يستطيعون الاستقرار هنالك وبناء حياتهم”

 

 

هل يسافر المهاجرين إلى بريطانيا رغبةً للمال والوظيفة؟

ادعى العديد أن الوضع الاقتصادي في بريطانيا يجذب العديد المهاجرين، واتفق على ذلك وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمنين بالرغم من عدم وجود أي دراسات أو احصاءات تؤكد ذلك الادعاء.

أعرب العديد من المهاجرين أيضًا عن استيائهم من الطريقة التي يُعاملون بها في فرنسا ومن العنصرية التي يواجهنها. وإن ذلك لسببًا رئيسيا لزيادة نسبة تهريب المهاجرين من فرنسا إلى بريطانيا.

 

كم عدد المهاجرين إلى بريطانيا؟

في عام 2020، تلقت المملكة المتحدة 36,041 طلب لجوء أي ما يعادل 7% من مجموع طلبات اللجوء إلى أوروبا، وجاءت بالمرتبة الخامسة مقارنة بباقي الدول الأوروبية.

تلقت ألمانيا العدد الأكبر من طلبات اللجوء حيث بلغ عددها 122,015 طلبًا، وفرنسا بالمرتبة الثانية بعدد 93,475 طلبًا للجوء. تليها بعد ذلك أسبانيا (حوال 90 ألف طلبًا) واليونان بالمرتبة الرابعة (بحوالي 40 ألف طلبًا للجوء).

 

ردود أفعال على مواقع التواصل الاجتماعي

طالب بعض الأشخاص على تويتر بطرد وزيرة الداخلية بريتي باتيل حيث أنهم يلومون حكوماتها على مقتل الضحايا خلال محاولتهم للهجرة إلى بريطانيا. وبعض أخر يطالب بإغلاق الحدود وتشديد الحراسة ظنًا منهم أن الضحايا على خطأ لاختيارهم الهجرة بطريقة غير شرعية.

تحاول بريتي باتيلي تقليل نسبة اللجوء في بريطانيا بالطرق غير الشرعية، إلا أن نسبة اللجوء عن طريق القوارب الصغير قد زادت من بعد ما أغلقت الحكومة باقي وسائل اللجوء. 

 

كما أن باتيل صرحت مؤخرًا أن أكثر من 70% من المهاجرين عن طريق القوارب “ليسوا لاجئين حقيقين” مشيرة إلا أن لديهم حوافز أخرى للهجرة إلى المملكة المتحدة بالرغم من اختيارهم وسائل هجرة شديدة الخطورة. والجدير بالذكر هنا أن باتيل هي ابنة مهاجر اختار اللجوء لبريطانيا.

وقالت مسؤولة الناشطين في منظمة أطباء بلا حدود في المملكة المتحدة، صوفي ماكان ردًا على الحكومة: “الأشخاص الذين يفرون من الاضطهاد أو الصراع لا يحتاجون إلى أي حافز إضافي – للبحث عن الأمان”.