العرب في بريطانيا | لماذا الجو بارد في بريطانيا أكثر من المعتاد الآن؟

1445 شعبان 19 | 29 فبراير 2024

لماذا الجو بارد في بريطانيا أكثر من المعتاد الآن؟

طقس بريطانيا
فريق التحرير January 18, 2024

تشهد المملكة المتحدة حاليًّا موجة من البرد القارس، ويُتوقَّع أن تصل درجات الحرارة إلى مستويات منخفضة جدًّا، وقد يتساءل كثيرون: “إلى متى يستمر هذا الطقس البارد؟”، ولا سيما مع وصول درجات الحرارة إلى 15 درجة مئوية تحت الصفر في بعض المناطق.

تأثيرات الجو البارد في بريطانيا

طقس بريطانيا: تحذيرات من فيضان نهر التايمز في لندن تشهد مدن بريطانيا ومناطقها صباحًا متجمدًا مع استمرار التحذيرات من الفيضانات الناتجة عن العاصفة هينك. ووفقًا لوكالة البيئة في بريطانيا فإن 126 تحذيرًا ما زالت سارية، إضافة إلى تحذيرات أخرى من فيضان نهر التايمز في منطقة (Wraysbury) غرب لندن. ومن المناطق الأخرى التي قد تشهد فيضانًا بحسَب وكالة البيئة: طريق فرياري وذا إمبانكميت وطريق أوسل وريفرسايد. وصدرت معظم التحذيرات من الفيضانات المحتملة في مناطق جنوب إنجلترا وميدلاندز، ولا سيما في مناطق ريدينغ وسلاو وأكسفورد وسالزبري، إضافة إلى شلتنهام وبيتربرو. ويأتي ذلك بعد انتهاء صلاحية التحذيرات الخاصة بتشكّل الجليد في جميع مناطق جنوب إنجلترا وجنوب ويلز، التي صدرت في الساعة الثالثة من صباح أمس الثلاثاء. وبهذا الصدد قال مكتب الأرصاد الجوية: إن العواصف الثلجية قد تضرب أجزاء من جنوب إنجلترا. وأضاف خبير الأرصاد الجوية توم مورغان: "تشهد بعض المناطق ثلوجًا تصل سماكتها إلى سنتمترَين". وأشار إلى انحسار الثلوج أمس الثلاثاء، وهطول الأمطار على بعض المناطق في كورنوال. وأضاف: "شهد أمس الثلاثاء مزيدًا من الأجواء المشمسة بعد انحسار الثلوج، ولا سيما في مناطق جنوب البلاد". وأكد مورغان وصول تيارات الهواء البارد من الشمال إلى اسكتلندا، التي سينتج عنها انخفاض كبير في درجات الحرارة وتساقط للثلوج. هذا وسجلت الحرارة في برمنغهام درجة واحدة تحت الصفر، في حين سجلت مدينة غلاسكو درجة الصفر، ودرجة مئوية واحدة في لندن. وستواجه لندن موجة جديدة من البرد القارس، وقد تصل درجات الحرارة فيها إلى 3 أو 4 درجات مئوية، في ظل ظروف مناخية متجمدة. وحذرت شركات القطارات المسافرين من الاضطرابات الناتجة عن الظروف المناخية غير المستقرة، لكن لم ترد أي تقارير عن حصول حوادث خطيرة. وسيستمر التحذير من الأجواء الباردة حتى ظهر يوم الجمعة في مناطق شمال غرب إنجلترا وميدلاندز وجنوب غرب إنجلترا وجنوب شرق إنجلترا. ووفقًا لما قالته وكالة الأمن الصحي البريطانية فإن "الأجواء الباردة يمكن أن تؤثر كثيرًا على قطاع الخدمات الصحية".
الجو بارد

ويعود هذا الجو البارد إلى تدفق تيارات القطب الشمالي جنوبًا عبر المملكة المتحدة، ما يؤدي إلى ظروف صعبة وبرد شديد. إضافة إلى أن تراكم الثلوج على مدى أيام يزيد من برودة الأجواء.

ظاهرة النينيو

وتُعَد ظاهرة النينيو أحد العوامل المعقدة في تحديد حالة الطقس. وتحدث هذه الظاهرة كل ثلاث إلى أربع سنوات، وتؤثر على التيار النفّاث ودرجات حرارة سطح البحر، ما يؤدي إلى تغييرات جوية. ويمكن أن تجلب فترات النينيو برودة وجفافًا إلى شمال أوروبا.

ومع أن الأجواء في المملكة المتحدة تُعَد باردة، فإنها في دول الشمال (الاسكندنافية) أبرد بنحو 20 درجة مئوية. وبالمقابل يتمتع سكان جنوب فرنسا بأجواء دافئة نسبيًّا في هذا الوقت.

تغيرات المناخ

طقس بريطانيا: توقعات بتساقط المزيد من الثلوج خلال الأيام المقبلة
طقس بريطانيا: توقعات بتساقط المزيد من الثلوج خلال الأيام المقبلة

وبهذا الشأن يشير الدكتور مات باترسون إلى أن ارتفاع درجات الحرارة بصفة عامة يجعلنا ننسى التقلبات الشديدة في الطقس. ويقول: “لقد تأقلمنا مع وضع جديد وهو الاحترار، ويصعب علينا فهم أسباب شيوع البرودة الحالية”.

وبحسَب التوقعات فإن عطلة نهاية الأسبوع قد تشهد ارتفاعًا في درجات الحرارة وطقسًا أكثر اعتدالًا، مع احتمال هطول الأمطار وهبوب رياح عاتية.

إذن فمستقبل الطقس غير مؤكد، ومع التغيرات المناخية يصبح فهم تقلبات الأجواء أكثر تعقيدًا. ويتطلب الأمر مراقبة دقيقة وفهمًا للتأثيرات المتبادلة بين الظواهر الجوية لتوقع ما قد يحدث في المستقبل.

 

المصدر الغارديان 


اقرأ أيضا 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.