العرب في بريطانيا | كيف مرت الذكرى الـ76 للنكبة هذا العام؟ - العرب ...

1445 ذو القعدة 10 | 18 مايو 2024

كيف مرت الذكرى الـ76 للنكبة هذا العام؟

كيف مرت الذكرى الـ76 للنكبة هذا العام؟
خلود العيط May 16, 2024

أحيا الفلسطينيون والعرب بمشاركة مؤيدي القضية الفلسطينية من المجتمع البريطاني الذكرى السنوية الـ76 للنكبة، التي حلّت بالشعب الفلسطيني في عام 1948، وذلك تزامنًا مع الإبادة الجماعية الحالية التي يرتكبها الاحتلال في قطاع غزة.

ونُظِّم العديد من الفعاليات الثقافية والمظاهرات والوقفات الاحتجاجية في مناطق مختلفة من المملكة المتحدة؛ للتذكير بالنكبة -جرح فلسطين الغائر- التي شرّدت قسرًا نحو 800 ألف فلسطيني إلى الضفة الغربية وقطاع غزة والدول العربية المجاورة.

كيف مرّت الذكرى الـ76 للنكبة هذا العام في بريطانيا؟

إحياء الذكرى الـ76 للنكبة
إحياء الذكرى الـ76 للنكبة

“العالم أجمع بات يعرف اليوم أن إسرائيل تسرق أرض دولة فلسطين. غزة جعلت العالم يعي حق الفلسطينيين بدولة حرة، وهذا ما أدعو له منذ سنوات”، هكذا عبّر السير آلان دانكن عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني، خلال إحياء السفارة الفلسطينية أمس الأربعاء للذكرى الـ76 للنكبة في ويستمنستر في لندن.

وقال دانكن، وهو وزير سابق وعضو برلمان حالي عن منطقة روتلاند وملتون، لمنصة العرب في بريطانيا: إنه منذ سنوات يحاول فضح انتهاكات الكيان الصهيوني لجميع القوانين الدولية وسرقة الأراضي الفلسطينية.

السير آلان دانكن
السير آلان دانكن يلقي كلمة في الذكرى الـ76 للنكبة

وأضاف: “الأمر اليوم لا يتعلّق بغزة فقط. عندما بدأت التحدث منذ سنوات عن توسّع الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية، كان عدد المستوطنين لا يعدو بضعة آلاف، واليوم وصل عددهم في الضفة الغربية إلى 600 ألف”.

وأردف قائلًا: “لم يحظَ الفلسطينيون بالعدالة منذ 76 عامًا، وقد حان الوقت لتعود لهم دولتهم. كنت أومن لسنوات بحلّ الدولتين، لكن هذا لم يَعُد يجدي نفعًا! الإسرائيليون مصممون على خرق قوانين الأمم المتحدة، وما نحتاجه هو إجبار إسرائيل على الالتزام بالقانون الدولي”.

من جهته قال رئيس حزب العمال الأسبق جيريمي كوربين لمنصة العرب في بريطانيا (AUK): “سأتحدث بلغة الأرقام: خلال النكبة في العام 1948 استشهد نحو ثلاثة أرباع الشعب الفلسطيني على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، وفي العدوان الإسرائيلي الأخير نزح نحو مليون ونصف مليون فلسطيني قسرًا من منازلهم في غزة، واستشهد 35 ألف فلسطينيّ، بينهم أكثر من 11 ألف طفل. لذلك من واجب البريطانيين الأخلاقي إظهار التضامن الكامل مع الشعب الصامد في فلسطين”.

جيريمي كوربين يشارك في إحياء ذكرى النكبة
جيريمي كوربين يشارك في إحياء ذكرى النكبة

وأضاف كوربين: “نطالب حكومتنا بوقف فوري لتصدير الأسلحة إلى إسرائيل، ووقف الطائرات التي تنطلق من قواعد بريطانية للتجسس فوق قطاع غزة لمصلحة إسرائيل، والمطالبة بوقف فوري ودائم لإطلاق النار، وسحب قوات الاحتلال الإسرائيلي ليس من غزة فقط بل أيضًا من الضفة الغربية، وإنهاء الاحتلال والاعتراف بفلسطين على المستوى الدولي بصفتها دولة حرة مستقلة ذات سيادة”.

وقالت لجين عبد الله، وهي المتحدثة باسم المنتدى الفلسطيني في بريطانيا، لمنصة العرب في بريطانيا: إنها فلسطينية وُلِدت في المهجر، لذا فإن هذه المناسبات تعني لها الكثير، وتذكرها دائمًا بحقها بالعودة إلى بلدها بعد إنهاء الاحتلال الإسرائيلي والمجازر اليومية التي تُرتكب بحق الفلسطينيين.

وأضافت: “شعرت بالحنين لفلسطين عندما سمعت الفنانة رلى عازر تغني عن السيدة الفلسطينية التي تنتظر عودة زوجها المناضل إلى منزله، بعد مقاومة العدوان الصهيوني في النكبة. هذه القصص باتت جزءًا من تراثنا الفلسطيني الذي يجب أن يبقى محفورًا في ذاكرة الفلسطينيين في الشتات”.

يُذكَر أن إحياء الذكرى السنوية للنكبة أقيم في مقر بعثة فلسطين لدى المملكة المتحدة في وستمنستر وسط العاصمة لندن، بحضور جمع غفير من سفراء الدول المتضامنة من القضية الفلسطينية، وسياسيين وشخصيات رفيعة المستوى في المجتمع البريطاني.

وكان من ضمن الحضور أيضًا: السفير الفلسطيني حسام زملط وعدد من الفنانين والصحفيين، وشخصيات كان لها دور كبير في التضامن مع فلسطين، إضافة إلى مجموعة من الأطباء العائدين من غزة، على رأسهم الطبيب الفلسطيني البريطاني غسان أبو ستة.

مظاهرات منددة بتصدير الأسلحة إلى إسرائيل

تصدير الأسلحة
في ذكرى النكبة…مظاهرات للمطالبة بوقف تصدير الأسلحة إلى إسرائيل

ونظَّم الناشطون المؤيدون لفلسطين مظاهرات كبيرة في جميع أنحاء المملكة المتحدة؛ احتجاجًا على تصدير الأسلحة إلى إسرائيل، والدعم المستمر الذي تقدمه مصانع الأسلحة البريطانية لجيش الاحتلال الإسرائيلي، لا سيما في جرائم الحرب الحالية التي يرتكبها في غزة.

وفي غلاسكو أغلق المتظاهرون مدخل شركة تاليس (Thales) لصناعة الأسلحة، مطالبين بوقف تصدير الأسلحة إلى إسرائيل. وفي منطقة شينستون (Shenstone) في إنجلترا اعتقلت الشرطة ستة ناشطين من منظمة (Palestine Action) شاركوا في إغلاق جميع مداخل شركة (UAV Engines Ltd)، التابعة لشركة تصنيع الأسلحة الإسرائيلية “إلبيت سيستم” (Elbit System).

كما رشّ ناشطون آخرون من منظمة (Palestine Action) الطلاء الأحمر على النوافير في ميدان تشامبرلين وميدان فيكتوريا في برمنغهام، في إشارة إلى تورّط بريطانيا في حمام الدماء والإبادة الجماعية في غزة.

المجلس الإسلامي في بريطانيا يدعو إلى التحرك

الحرب على غزة
الأزمة الإنسانية في غزة

ومن جهته أصدر المجلس الإسلامي في بريطانيا (MCB) بيانًا رسميًّا في ذكرى النكبة، دعا فيه إلى تحرك دولي عاجل؛ لمنع حدوث مزيد من الفظائع في غزة، ومحاسبة إسرائيل على جرائمها ودعم حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم.

وسلّطت الأمينة العامة لـ(MCB) زارا محمد في البيان الضوء على الأزمة الإنسانية في غزة، وموجة النزوح الحالية بسبب القصف الإسرائيلي المستمر، ودعت الحكومة البريطانية إلى وقف تصدير الأسلحة إلى إسرائيل ودعم وقف فوري ودائم لإطلاق النار.

كما سلّط البيان الضوء على الظروف الصعبة في غزة، ويشمل ذلك: انقطاع الكهرباء ونفاد الأدوية والمستلزمات الطبية والوقود في المستشفيات، والمجاعة التي تلوح في الأفق في شمال غزة.

مع مساهمات مراسلنا صهيب الجابر


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.