العرب في بريطانيا | فيروس جدري القرود يتفشى بين المثليين جنسيا في ب...

1445 شعبان 13 | 23 فبراير 2024

فيروس جدري القرود يتفشى بين المثليين جنسيا في بريطانيا!

فريق التحرير May 18, 2022

شُخِّصت إصابة أربعة أشخاص آخرين بمرض جدري القرود في بريطانيا، ما رفع العدد الإجمالي للحالات المتفشية مؤخرًا إلى سبع حالات.

وأكد مسؤولو الصحة بعدما نشرت صحيفة (MailOnline) في وقت سابق خبرًا مفاده أن المرضى الأربعة الجدد هم رجال مثليون أو مزدوجو الميل الجنسي أنهم أُصيبوا في لندن ولم يسافروا إلى إفريقيا من قبل، علمًا أن الحالتين على معرفة ببعضهما، وليست لهما علاقة بأي من الحالات السابقة.

هذا ونصح الفريق الطبي بالبقاء “في حالة تأهب” مع المرضى الذين يعانون من أي طفح جلدي جديد؛ إذ في الغالب يجري الخلط بين جدري القرود وأمراض الطفح الجلدي الأكثر شيوعًا مثل جدري الماء والحصبة والجرب والزهري، ما يعني أنه يصعب تشخيص جدري القرود مبكرًا.

وفي هذا الصدد قالت الدكتورة سوزان هوبكنز مسؤولة المختصين الطبيين في وكالة الأمن الصحي البريطانية (UKHSA): “هذا نادر وغير عادي”.

 

وكالة الأمن الصحي البريطانية تحقق في مرض جدري القرود المتفشي

person in white long sleeve shirt holding green and white labeled can
تفشي فيروس جدري القرود بين المثليين جنسيا في بريطانيا! (آنسبلاش)

 

تحقق وكالة الأمن الصحي البريطانية من كثب في مصدر هذه العدوى؛ لأن الأدلة تشير إلى احتمال حدوث انتقال واسع لفيروس جدري القرود في المجتمع عن طريق الاتصال الجنسي.

“نحث الرجال المثليين ومزدوجي الميل الجنسي خصوصًا على أن ينتبهوا جيدا لظهور أي طفح جلدي أو أعراض غير عادية، وأن يتصلوا بخدمة الصحة الجنسية دون تأخير”.

ويظهر هذا المرض الاستوائي النادر – الذي يؤدي إلى ظهور بثور على الجلد وله أعراض شبيهة بالأنفلونزا – بسبب فيروس ينتشر عن طريق القرود والفئران والسناجب والثدييات الصغيرة الأخرى.

وأفاد تقرير لمنظمة الصحة العالمية العام الماضي أن معدل (R) الطبيعي للفيروس (natural R rate) – أي عدد الأشخاص الذين سيُعديهم المريض – هو اثنان فقط. كما أن نسبة الوفيات بهذا المرض تصل إلى 10 في المئة، وفي الغالب يصيب الفئات العمرية الشابة.

ولكن من المحتمل أيضًا أن يكون المعدل الحقيقي أقل بكثير؛ لأن أعراض المرض الخاصة تساعد بشكل كبير في اكتشافه واحتوائه مبكرًا، على حدِّ تعبير فريق منظمة الصحة العالمية. 

 

تاريخ جدري القرود

سُجِّلت أول حالة إصابة بجدري القرود في عام 1970 في جمهورية الكونغو الديمقراطية، واكتُشف المرض في ذلك الحين في عدد من وسط إفريقيا وشرقها ، ثم أُبلِغ عن معظم الحالات في جمهورية الكونغو الديمقراطية ونيجيريا.

وفي عام 2003 اكتُشفت أول إصابة في الولايات المتحدة بعد استيراد القوارض من إفريقيا.

وفي بريطانيا ظهرت أولى الحالات في عام 2018 عندما أصيب ثلاثة أشخاص بالفيروس بعدما عاد رجل من نيجيريا، ومن بين الإصابات ممرضة تابعة لقطاع الصحة الوطنية كانت تعتني بأحد المرضى.

وأدى الحادث إلى تحذير أكثر من 50 شخصًا من تعرضهم للفيروس القاتل، ولكن لم تسجَّل أي حالات أخرى بعدها.

كما اكتُشفت حالة أخرى في لندن في كانون الأول/ ديسمبر 2019، وحالتان في شمال ويلز في عام 2021. ويُعتقد أن جميع المصابين قد زاروا نيجيريا.

هذا وأوضح تقرير لمنظمة الصحة العالمية في عام 2020 أن انتقال الفيروس من إنسان إلى إنسان أمر نادر، وأن أطول سلسلة من حالات العدوى لم تتجاوز ستة أشخاص فقط قبل أن يختفي المرض.

 

المصدر: Daily Mail  


اقرأ المزيد: 

تأكيد أول إصابة بفيروس جدري القرود في إنجلترا 

تسجيل أطول مدة إصابة بكورونا طويل الأمد بواقع 505 أيام من المرض

مستشفى في بريستول يعتبر الأول في العالم بزراعة جهاز في دماغ مريض لتأخير أعراض باركنسون