العرب في بريطانيا | كيف تناول الإعلام البريطاني فوز المغرب على بلجي...

1445 ذو القعدة 11 | 19 مايو 2024

كيف تناول الإعلام البريطاني فوز المغرب على بلجيكا ضمن منافسات كأس العالم؟

المغرب في كأس العالم 2022
فريق التحرير November 28, 2022

تناولت المواقع البريطانية خبر فوز المغرب على بلجيكا، وسلطت الضوء على أسباب خسارة المنتخب البلجيكي، بينما أشادت بأداء نجوم منتخب المغرب.

 

الإعلام البريطاني يتناول فوز المغرب على بلجيكا

كأس العالم 2022 في قطر
منتخب المغرب يتألق في كأس العالم 2022 في قطر

أثارت خسارة بلجيكا كثيرًا من التساؤلات عن قدرة نجوم الفريق الذين يرى بعض المشجعين أن أعمارهم لم تَعُد تساعدهم في حسم المواجهات الكروية، في حين اعترف المدرب روبرتو مارتينيز بوجود مشكلات كبرى في فريقه، بحسب ما ورد في بي بي سي.

ولم يستطع بعض نجوم الجيل الذهبي للمنتخب البلجيكي إكمال المباراة، في حين واجه النجم البلجيكي الشهير كيفين دي بروين مشكلات في وسط الملعب ولم يظهر في مستواه المعتاد.

وقد رأت بي بي سي أن النجم البلجيكي كان أحد الأسباب البارزة التي ساهمت في خسارة منتخب بلاده.

وبينما كان دي بروين يواجه ضغوط أسود الأطلس وسط الملعب، لم يستطع إيدن هازارد أن يستمر في اللعب أكثر من ساعة فقط، فاضطر مارتينيز إلى استبداله؛ حرصًا على تجنب الإصابة. وأما مهاجم بلجيكا وأفضل هدافيها روميلو لوكاكو، فقد سجل حضورًا مميزًا في الدقائق التي سبقت نهاية المباراة وكان قد تعافي مؤخرًا من إصابة في الفخذ. (Xanax)

واشارت بي بي سي إلى أن المشكلة الأساسية تكمن في عقلية المنتخب البلجيكي، وليس في الإصابات التي لحقت باللاعبين فحسب.

وعلى الرغم من أن بلجيكا ستتأهل إلى دور الـ16 بعد المواجهة المرتقبة مع كرواتيا، فقد أشار المدرب مارتينيز إلى أن فريقه يلعب خوفًا من الخسارة لا سعيًا إلى الفوز! ولا يبدو أداء بلجيكا في هذه البطولة مشابهًا لما كان عليه قبل أربعة أعوام، حين تمكن الفريق من تسجيل 14 هدفًا قبل وصوله إلى نصف النهائي في بطولة كأس العالم، إذ لم تسجل بلجيكا سوى هدف واحد ضد كندا في أول مواجهتين ضمن البطولة الحالية.

 

وبدا الشياطين الحُمْر عاجزين عن إيجاد الحلول أمام أسود الأطلس، ولم يصنع المنتخب البلجيكي سوى فُرَص قليلة، ما عزَّز ثقة المنتخب المغربي بنفسه، وضجت المدرجات بصخب احتفالات مشجعي المنتخب المغربي. أما في شوارع بروكسل فقد نزل المشجعون الغاضبون إلى شوارع العاصمة للمشاركة في أعمال الشغب! وأشار المدرب مارتينيز إلى أن منتخب بلجيكا تنقصه اللمسة والإبداع.

 

وقال مارتينيز: “لا أعتقد أن اللاعبين تنقصهم الخبرة بقدر ما تنقصهم العقلية، لقد قدمنا أداء أفضل مما قدمناه في مباراتنا ضد كندا، واستطعنا الحفاظ على تمركزنا، لكن اللمسة الأخيرة كانت مفقودة في الثلث الأخير من الملعب”. “لقد لعبنا خوفًا من الخسارة! وكنا بحاجة إلى لاعب حاسم”.

“تصعب معرفة أسباب ذلك. لقد سجل المنتخب البلجيكي أهدافًا في 50 مواجهة متتالية، وكنا دائمًا قادرين على صناعة الفرص”. “لا أعتقد أن اللاعبين يستمتعون بلعب الكرة، وهذا ما يجب أن نعمل عليه، لا بد من استعادة الثقة”.

“ليس لدينا ما نخسره في المواجهة القادمة أمام كرواتيا، ولا بد أن تكون بداية جديدة بالنسبة إلينا، نحن نمتلك لاعبين موهوبين أمام المرمى، وهي إحدى نقاط القوة المهمة عندنا”. يُذكَر أن نجم المنتخب البلجيكي كيفي دي بروين قد صرَّح سابقًا بأن أعمار اللاعبين لم تَعُد تُؤهِّلهم للفوز ببطولة كأس العالم، وأشار المدرب مارتينيز إلى أن الخسارة في استاد الثمامة أمام المغرب ليست مرتبطة بتصريحات دي بروين.

 

وبهذا الصدد علَّق المدرب مارتينيز على تصريح دي بروين قائلًا: “يُسمَح لجميع اللاعبين بإبداء آرائهم، لكننا جميعًا نتمتع بالخبرة الكافية، نحن نلعب معًا منذ ستة أعوام، ولا أعتقد أن مثل هذه التصريحات ستؤثر في خسارة الفريق أو فوزه”. “لقد رأيت التواصل بين لاعبي المنتخب المغربي، لقد أظهروا تركيزًا عاليًّا، وبذلوا مجهودًا كبيرًا”.

“لم نكن في أفضل حالاتنا أمام المغرب، وهذا لا يعني أننا فقدنا حس المنافسة، فما زلنا راغبين في تحقيق نتائج أفضل بالاستفادة من خبراتنا، كل ما هنالك أن المنتخب البلجيكي لم يلعب كالمعتاد”.

بالمقابل أشاد مدرب المنتخب المغربي وليد الركراكي بأداء اللاعب حكيم زياش، الذي ساعد فريقه في تحقيق فوز مفاجئ على المنتخب البلجيكي بهدفين دون رد.

وقد ضَمِنت أهداف عبد الحميد الصبيري وزكريا أبو حلل فوز المغرب الثالث على الإطلاق في بطولة كأس العالم، وسينتقل المنتخب المغربي بفضل لاعبيه إلى الدور الإقصائي لأول مرة منذ عام 1986. واختير نجم فريق تشيلسي حكيم زياش بوصفه أفضل لاعب في المباراة، واستحق ثناء المدرب الركراكي على الأداء الذي قدمه في المباراة.

وكان زياش قد واجه صعوبات مع المدرب السابق وحيد خليلودزيتش، لكنه عاد إلى صفوف الفريق في أيلول/سبتمبر الماضي، وتراجع عن قرار اعتزاله اللعب في المباريات الدولية. وقد انتقد النجم الأرجنتيني بابلو زاباليتا تصريحات زميله السابق في مانشستر سيتي كيفين دي بروين الذي قال أيضًا: “انضم العديد من اللاعبين الجدد إلى الفريق، وهم دون المستوى الذي كنا عليه عام 2018”.

ومع أن بعض الناس يرى في تصريحات دي بروين شيئًا من الحقيقة، فإنها ليست عذرًا للأداء الضعيف لبلجيكا. وقال زابليتا: “يؤسفنا أن دي بروين يتحدث عن فريق بلاده بهذه الطريقة، إن كلامه عن تقدم نجوم الفريق في السن سيؤدي إلى تدهور عقلية الفريق!”.

 

فوز المغرب على بلجيكا يشعل غضب المشجعين في بروكسل

فوز المغرب على بلجيكا
فوز المغرب على بلجيكا

“يحزننا أن نرى لاعبي بلجيكا لا يبذلون جهدًا كافيًا لأجل بلادهم، يبدو أنهم فقدوا الشغف، ولكن تصريحات دي بروين التي قال فيها [إنهم ليسوا كما كانوا في السابق] مثيرة للقلق”.

“لا يمكنك دخول كأس العالم بعقلية كهذه، لدى المنتخب العديد من اللاعبين الجيدين، وهم يستطيعون هزيمة أي منتخب في كأس العالم”.

وفي هذا الشأن قال موقع بوليتيكو: إن الشرطة البلجيكية استخدمت خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق مشجعي كرة القدم الغاضبين بعد خسارة بلجيكا. وأغلقت الشرطة خطوط النقل العام في العاصمة بروكسل، بعد أن أضرم المحتجون النيران وألقوا الحجارة على السيارات، وحطم مجموعة من الشباب المغاربة سيارة وبعض الدراجات! هذا وأفادت الأنباء بأن السلطات البلجيكية أرسلت 100 رجل وضابط شرطة لمواجهة أعمال الشغب.

 

فوضى في بروكسل عقب فوز المغرب على بلجيكا (يوتيوب: الغارديان)

 

المصدر: بي بي سي ديلي ميل ميترو Politiko


 

اقرأ أيضاً :

كأس العالم: العرب في قطر يحتشدون خلف المغرب في مواجهتها المصيرية مع بلجيكا

رغم عدم مشاركتها…فلسطين حاضرة في كأس العالم 2022

كأس العالم يوحّد العرب خلف السعودية وتونس