العرب في بريطانيا | فلسطينيو بريطانيا يحيون تراثهم بحضور جيرمي كورب...

1445 شوال 13 | 22 أبريل 2024

فلسطينيو بريطانيا يحيون تراثهم بحضور جيرمي كوربن

British Palestinians revive their heritage in a festival attended by Jeremy Corbynفلسطينيو بريطانيا يحيون تراثهم بحضور جيرمي كوربن
فريق التحرير December 20, 2021
فلسطينيو بريطانيا يحيون تراثهم بحضور جيرمي كوربن

نظرًا لظروف وباء كورونا والمستجدات المرتبطة بمتحور أوميكرون انقسم الجمهور المتابع للمهرجان بين الحضور الوجاهي والحضور أون لاين، حيث احتشد نحو 1500 شخص بقاعة بايرون هول غرب لندن وأكثر من عشرة آلاف شخص عبر منصات التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية لمتابعة فعاليات “مهرجان فلسطين السنوي” الذي ينظمه المنتدى الفلسطيني في بريطانيا للسنة السادسة عشر على التوالي.

جيرمي كوربن، البرلماني المخضرم والزعيم السابق للمعارضة البريطانية، افتتح المهرجان بخطاب قوي أكد فيه بأن الشعب الفلسطيني يستحق الدعم حيث عانى من الاحتلال لعقود طويلة، وأشار إلى وجود لاجئين مازالوا يعيشون في مخيمات اللجوء حتى اليوم منذ هجروا من بلادهم قسرًا عام 1948″.

كما شدد في خطابه على “أهمية الاعتراف بوجود كيان باسم فلسطين، بل دولة فلسطين”. وأضاف كوربن: “كنت فخورًا بتقديم مشروع في حملتي الانتخابية للجمهور البريطاني يتضمن اعترافًا غير مشروط بدولة فلسطين”.

طوني قطان يلهب مشاعر الحنين لفلسطين في لندن 

تضمن المهرجان فعاليات خاصة للأطفال، وعروض الدبكة الشعبية، إلى جانب حفلة موسيقية أقامها الفنان الشهير طوني قطان. كما أقيم معرض للمنتجات والمطرزات التراثية الفلسطينية إضافة إلى سوق للأطعمة والكنافة الفلسطينية الشهيرة. (Xanax)

الجمهور تفاعل بشكل كبير مع عروض فرقة ياسمين الشام للأطفال وفرقة الفرسان الشعبية للدبكة بالإضافة إلى أداء طوني قطان وأغانيه الشهيرة عن فلسطين؛ خصوصًا أغنية “فلسطيني” و”لأكتب اسمك يا بلادي”، وأغانٍ أخرى من التراث الشعبي الفلسطيني.

وقد تم خلال المهرجان تكريم عدد من الشخصيات المناصرة لفلسطين في بريطانيا، أبرزهم جيرمي كوربن، الزعيم السابق لحزب العمال البريطاني.

زاهر بيراوي يلقي الخطاب الرسمي للمنتدى

رئيس المنتدى الفلسطيني زاهر بيراوي ألقى كلمة للحضور أكد فيها “أن مهرجان هذا العام يأتي بحلة متميزة تنقل المشاركين فيه إلى فلسطين وتراثها وأكلاتها الشعبية وأغانيها ودبكتها ومطرزاتها وَعَبَق زيتها وزعترها وميرميتها.

‎وأضاف بيراوي قائلًا: “هذا المهرجان ينعقد في وقت ما زال فيه العالم يصمّ أذنيه عن السماع لصرخات المظلومين من أهلنا تحت الاحتلال العنصري الإمبريالي الإحلالي، وفي وقت تستمر فيه المؤامرة على الحقوق الفلسطينية، كما أنه يأتي في وقت تستمر فيه المحاولات لإسكات الفلسطينيين وأنصارهم هنا في بريطانيا عبر طرق مختلفة”.

‎وأضاف: “إننا كفلسطينيين لن نسكت عن حقنا ولن نتراجع عن المطالبة به ما دام فينا عرق ينبض، وسنستمر في النضال من أجل حرية شعبنا ووطننا جيلًا بعد جيل حتى يأتي اليوم الذي نرفع فيه العلم الفلسطيني على أسوار القدس وعلى المسجد الأقصى وفي كل مدننا وبلداتنا في فلسطين”.

‎وأكد بأن فلسطينيي بريطانيا يعاهدون الأهل في الأراضي المحتلة على الوفاء لهم والاستمرار في العمل لدعم صمودهم وحمل رايتهم وترويج روايتهم الصحيحة للصراع وكشف جرائم عدوهم ونزع شرعية محتلهم، حتى ينقطع حبل المدد الغربي عن دولة الاحتلال ونظام الفصل العنصري الإسرائيلي، ويعود الحق لأصحابه ونفرح جميعا بيوم النصر والتحرير”.

مهرجان فلسطين للحفاظ على الهوية

عدنان حميدان مدير مهرجان فلسطين، أكد أن “هذا المهرجان اعتاد المنتدى الفلسطيني في بريطانيا على تنظيمه للعام السادس عشر على التوالي لتذكير الفلسطينيين خاصة والعرب والمسلمين وأحرار العالم عامة بقضية فلسطين وحق العودة والمقدسات المسلوبة وربط الأجيال القادمة الناشئة في بريطانيا بهويتهم وتراثهم الذي هو عنوان الحفاظ على ارتباطهم بالأرض”.

‎وأضاف حميدان أن “رسالة الدبكة والفلافل أبعد من فكرة الرقص الشعبي والطعام التقليدي، حيث تبذل إسرائيل جهدًا غير عادي لنسبهما إليها تثبيتًا لفكرة إنشائها على أرض بلا شعب أو هوية كما تزعم، وعليه فنحن لا نقول إننا سنحرر فلسطين بهما، ولكن ننتصر لها في معركة الهوية والحفاظ على التاريخي”.

‎المهرجان يهدف بحسب المنظمين إلى المساهمة في تعزيز الرواية الفلسطينية للصراع في ظل بحر الأكاذيب التي يروجها الاحتلال الإسرائيلي وأدواته في العالم عمومًا وفي بريطانيا بشكل خاص، وذلك عبر اللوحات الفنية والدبكة والأغنية الوطنية والأطعمة الشعبية وغيرها من الفقرات الجميلة والممتعة.

وحمل المهرجان أيضًا عددًا من الرسائل السياسية، أهمها أن الجالية الفلسطينية أو فلسطينيو بريطانيا جزء من المجتمع البريطاني بأعراقه المختلفة، ولكنهم فلسطينيون يحلمون بحق العودة إلى ديارهم التي هُجّروا منها، ويحملون قضيتهم وقدسهم في عقولهم وقلوبهم ويعيشون معاناة أهلهم تحت الاحتلال.

# فلسطينيو بريطانيا يحيون تراثهم بحضور جيرمي كوربن


اقرأ المزيد: 

فلسطينيو بريطانيا يحيون اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

الفلسطينيون في بريطانيا يحيون الذكرى الـ 104 لوعد بلفور

فلسطينيو بريطانيا يجتمعون على أنغام أنا دمي فلسطيني

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.