العرب في بريطانيا | عزيم إبراهيم: حزب العمال يحتاج إلى سياسة شاملة ...

1445 شوال 3 | 12 أبريل 2024

عظيم إبراهيم: حزب العمال يحتاج إلى سياسة شاملة للهجرة قبل الانتخابات العامة

عزيم إبراهيم: حزب العمال يحتاج إلى سياسة شاملة للهجرة قبل الانتخابات العامة
ترجمة || رجاء شعباني March 4, 2024

في سياق الانتخابات العامة القادمة في بريطانيا، تبرز الحاجة الملحة لحزب العمال إلى وضع سياسة هجرة شاملة تواكب تطلعات الناخبين. ووفقًا لاستطلاعات الرأي الأخيرة، يتركز قلق المواطنين البريطانيين بصفة خاصة على ثلاث قضايا رئيسة، وهي: هيئة خدمات الصحة الوطنية وارتفاع تكلفة المعيشة والهجرة.

ويتبنى زعيم حزب العمال، السير كير ستارمر، استراتيجية انتخابية تَظهر واضحة لمتابعي المشهد السياسي. فهو يسعى لتقديم أدنى قدر من التفاصيل بشأن سياسته لأطول مدة ممكنة؛ بهدف حماية الفارق الكبير الذي يتصدر به حزبه استطلاعات الرأي.

وتُبرِز استراتيجية ستارمر في الانتخابات منطقًا واقعيًّا؛ فتجنّب الكشف عن تفاصيل السياسات يحد من مخاطر التراجع عنها لاحقًا، ما يمكن أن يعطي ميزة للخصوم السياسيين. ومن السياسات التي تراجع عنها الحزب مؤخرًا، التعهد بإنفاق 28 ألف باوند سنويًّا على المساحات الخضراء.

سياسة شاملة للهجرة

منظمات متضامنة مع فلسطين تدين افتراءات حزب العمال ضد المتظاهرين في بريطانيا
منظمات متضامنة مع فلسطين تدين افتراءات حزب العمال ضد المتظاهرين في بريطانيا

وبالنسبة إلى ستارمر، يكمن الشيطان في التفاصيل. ويبدو مناسبًا من الناحية الاستراتيجية إظهار المرونة في قضايا مثل الهجرة؛ بهدف التعامل مع مختلف المخاوف التي تعتري الناخبين. ويترك عدم وجود اقتراحات محددة مجالًا للتفسير والتكييف بناءً على التغيرات السياسية، ما يعكس التناقضات في رغبات الناخبين.

ويواجه الباحثون والناخبون مصاعب في توقع مسار حكومة ستارمر المحتملة. ويتيح تحليل مواقفه التاريخية ومسيرته القانونية وانتماءاته السياسية قليلًا من المعلومات بشأن سياساته المحتملة. إضافة إلى ذلك، يتعين فهم تأثير ثقافة الحزب وخبرة المنتسبين إليه في التعامل مع موضوع الهجرة لتقييم سياساته.

وفي هذا السياق يسلط تقرير حديث من جمعية هنري جاكسون الضوء على سياسة الهجرة المحتملة لستارمر، متوقعًا حدوث تغييرات كبيرة تحت قيادته، ويشمل ذلك إلغاء مخطط رواندا والتفاوض على اتفاق التعامل مع الاتحاد الأوروبي بشأن المهاجرين. ويمكن أن تؤدي هذه التغييرات إلى زيادة كبيرة في أعداد المهاجرين.

فضلًا عن ذلك، يكشف التقرير العقبات المحتملة المتعلقة باتفاق العودة إلى الاتحاد الأوروبي، مشيرًا إلى تراجع القدرة على التصدي لقوارب المهاجرين التي تعبر القنال الإنجليزي بطريقة غير شرعية. ويشير التحليل إلى أن مثل هذه الاتفاقات قد لا تنفع كثيرًا في الحد من الهجرة غير النظامية، ما يبرز تعقيدات سياسة الهجرة.

التنوع بوصفه مصدرًا للقوة والابتكار

ستارمر
ستارمر “قلق على سلامته وعائلته” بعد رفضه الدعوة لوقف إطلاق النار في غزة

وبهذا الصدد يؤكد الدكتور عزيز إبراهيم أهمية تقديم سياسة هجرة شاملة للناخبين البريطانيين. ويتوقع أن تؤثر اتجاهات الهجرة خلال العقد القادم كثيرًا على بريطانيا من الناحيتَين الاجتماعية والاقتصادية. وينوِّه بأن التطورات والتغيرات العالمية المتسارعة، ستشكل المشهد المتغير للهجرة وتأثيرها على البلاد.

ويشير الدكتور إبراهيم إلى أن التحولات الديموغرافية والفوارق الاقتصادية ستظل دافعًا للهجرة. وقد يؤدي النمو السكاني والصعوبات الاقتصادية في الدول النامية إلى زيادة تدفق الهجرة نحو الدول المزدهرة والمستقرة مثل بريطانيا. وتُسهِم العوامل مثل التشريد الناجم عن تغير المناخ وعدم الاستقرار السياسي في زيادة ضغوط الهجرة على مستوى عالمي.

ويرى الدكتور إبراهيم أن التطورات الجيوسياسية وتغير السياسات ستحدد معالم الهجرة. فخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي -على سبيل المثال- أدى إلى تحولات كبيرة في سياسات الهجرة البريطانية وعلاقتها مع الاتحاد الأوروبي. ومع أن بريطانيا تسعى إلى إحكام سيطرتها على حدودها والتركيز على الهجرة المهنية، فما تزال هناك شكوك بشأن التأثير على القطاعات التي تعتمد على العمالة ذات المهارات المنخفضة والتركيبة الديموغرافية العامة للبلاد.

ولا ننسى أن الأزمات العالمية مثل أزمة اللاجئين والطوارئ الإنسانية تحرك الهجرة القسرية وترسم ملامح ملف اللجوء. ولن تُبرِز استجابة بريطانيا لهذه الأزمات التزامها بمبادئ الإنسانية الدولية فحسب، بل ستُبرِز كذلك تأثيرها على مكانتها في المجتمع الدولي.

وبعد هذه المعلومات والتفاصيل والرؤى المستقبلية، يتضح جليًّا أنه يجب على أي حكومة في بريطانيا اتخاذ نهج استراتيجي وشامل لإدارة ملف الهجرة وما يتعلق به. ويشمل ذلك تعزيز سياسات شاملة تحقق توازنًا بين الحاجة إلى حماية الأمن الوطني والسيادة مع الاعتبارات الإنسانية والضرورات الاقتصادية.

أكثر من 50 نائب من حزب العمال يدعمون وقف إطلاق النار في غزة
أكثر من 50 نائب من حزب العمال يدعمون وقف إطلاق النار في غزة

ويؤكد الدكتور إبراهيم أنه لا بد من الاستثمار في برامج التكامل ومبادرات التماسك الاجتماعي؛ للتخفيف من حدة التوترات المحتملة الناتجة عن التنوع الثقافي والتغييرات الديموغرافية. فتبنّي التنوع بوصفه مصدرًا للقوة والابتكار يمكن أن يعزز التنافسية العالمية للمملكة المتحدة، ويجعلها قِبلة للمواهب والكفاءات من شتى أنحاء العالم.

وفي الختام يقول الدكتور عزيم: إن الحديث عن تعقيدات الهجرة في العقد القادم يتطلب رؤية استراتيجية وقيادة سياسية وتعاونًا دوليًّا. وباستغلال الفرص وتجاوز عقبات الهجرة، يمكن لبريطانيا أن تستغل الإمكانات الكاملة لسكانها المتنوعين، وتُسهِم في بناء مستقبل زاهر للجميع. ولأن ستارمر يطمح إلى تولي رئاسة الوزراء، فيجب عليه وضع سياسة هجرة شاملة وقابلة للتنفيذ، تتماشى مع توقعات الناخبين في المملكة المتحدة وتلبي احتياجات الأمة. فعقارب الساعة تجري بسرعة، وتخبرنا بضرورة المسارعة إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة.

يشار إلى أن الدكتور عزيز إبراهيم هو مدير المبادرات الخاصة في معهد نيولاينز للاستراتيجية والسياسة في العاصمة الأمريكية واشنطن.

المصدر: عرب نيوز


إقرأ أيّضا: 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.