العرب في بريطانيا | طلبة جامعة بريطانية اضطروا للوقوف في طوابير طوا...

1445 شوال 15 | 24 أبريل 2024

طلبة جامعة بريطانية اضطروا للوقوف في طوابير طوال الليل لتأمين السكن

طلبة جامعة بريطانية اضطروا للوقوف في طوابير طوال الليل لتأمين السكن
فريق التحرير October 30, 2022

وقف طلبة جامعة بريطانية في طوابير طويلة خلال الليل لتأمين سكن للعام الدراسي المقبل، وسط  ارتفاع أسعار الإيجارات وتناقص عدد العقارات المعروضة للإيجار.

 

واصطف المئات من طلاب جامعة دورهام حول مكاتب وكلاء العقارات التي نشرت قوائم بأسماء الطلاب الذين سيلتحقون بالجامعة الفصل القادم.

 

وأشارت الجامعة إلى أنها توقعت ازدياد الضغط على سوق الإيجارات، وتوقعت أن تحظى هذه القضية باهتمام كبير.

 

طلبة جامعة بريطانية يشتكون ارتفاع تكاليف السكن الطلابي وسط ارتفاع الطلب عليه

طلاب دورهم يشتكون من كثرة الطلب على السكن
طلاب دورهم يشتكون من كثرة الطلب على السكن

وأشار اتحاد طلبة دورهام إلى أن سوق الإيجارات عاجز عن تلبية حاجة جميع الطلاب للسكن، ما يهدد استقرار الطلاب ومسيرتهم التعليمية.

 

ويضمن طلاب السنة الأولى الإقامة في السكن الجامعي، لكن لابد من العثور على سكن خاص بهم بعد ذلك.

 

وعادة ما يعلن وكلاء العقارات عن عروض الإيجار قبل بدء العام الدراسي بغرض تأمين سكن للطلاب.

 

وقال الطلب ريتشاردسون الذي يدرس في كلية الهندسة السنة الثالثة أن انتظر ست ساعات لتقديم طلب الحصول على سكن ولم ترسل له الجامعة رقم الغرفة بعد.

 

قال ريتشاردسون:” أعتقد أنه هناك العديد من الطلاب ولا يوجد ما يكفي من الأماكن للإقامة”.

 

وأشار إلى طوابير طويلة من الطلاب الذي ينتظرون دورهم للتسجيل على السكن عن طريق وكلاء المكاتب العقارية.

 

وقال:” لقد استيقظنا باكرًا لتسجيل أسمائنا لكن الطوابير رغم ذلك كانت طويلة”.

 

“لقد كان الأمر جنونيًا، بعض الطلاب أحضروا معهم كراسي، وطاولات، وبطانيات ووقفوا ينتظرون دورهم”.

 

“الكثير من الطلاب والقليل من المنازل المتاحة”

السكن الجامعي في بريطانيا
السكن الجامعي في بريطانيا

“لقد فقد العديد من الطلاب الأمل عندما صدرت القوائم الجديد للسكن والتي لم تضم أسمائهم”.

 

وأشار الطالب إلى أن بعض الطلاب المستجدين كانوا يتشاجرون أثناء الانتظار في الطوابير.

 

وقال ثورتون:” كان بعض الطلاب يطرقون علينا الباب ويقولون لنا:” لقد اخترنا الإقامة في منزلك، وكنا ننتظر في الطابور منذ الخامسة صباحًا”.

 

وقال أيضًا:” كان الطلاب يختارون المنزل الذي سيقيمون فيه قبل زيارة المنزل حتى، لقد كانت كل غايتهم الخروج من الطابور”.

 

“أعتقد أن الوضع سيء للغاية بالنسبة للطلاب المستجدين، كانت الأمور سهلة للغاية حين كنا في السنوات الأولى للدراسة الجامعية، لكن لم يعد إيجاد سكن طلاب أمرًا سهلًا، ولم نعثر على المكان المناسب للإقامة بعد”.

 

وقد صور الطلاب الطوابير الطويلة وزملائهم ممن قرروا قضاء الليلة في الطريق.

 

وأشار بعض الطلاب إلى أنهم كانوا يقضون الليلة منتظرين بجانب رفاق السكن، بينما جلب البعض المشروبات الدافئة معهم.

 

وقالت إميلي دوتي، المحررة في صحيفة (Palatinate) الطلابية:” لقد ارتفعت أسعار وتكاليف الإقامة بالنسبة للطلاب بشكل كبير، وفي إحدى الحالات ارتفع سعر أجار المنزل من 85 إلى 185 باوند في الأسبوع.

 

وأجرت الصحيفة تحقيقَا حول معاناة الطلاب من ارتفاع أسعار الإيجارات، وذكرت أن بعض الطلاب فاتتهم المحاضرات وهم ينتظرون التسجيل على السكن في طوابير طويلة، وسط مخاوف من استمرار ارتفاع تكاليف السكن للطلاب.

 

وقال أحد الطلاب:” لقد أصبحت أسعار الإيجارات مرتفعة للغاية لأن ضرائب السكن غالبًا ما تكون مشمولة مع سعر الإيجار”.

 

“إننا نواجه مشكلة حقيقية ونتوقع أن يضطر الطلاب ذوي الدخل المنخفض والمنحدرين من الطبقة العاملة لمغادرة المدينة”.

 

وقال اتحاد الطلبة:” إن ارتفاع أسعار السكن الطلابي بلغ حدًا غير مقبول على الإطلاق”.

 

اتحاد الطلبة يحمّل جامعة دورهام جزء من المسؤولية بعد معاناة الطلاب في العثور على سكن

 

وأشار الاتحاد إلى أن الجامعة تتحمل جزء من مسؤولية ما يجري.

 

وقال اتحاد الطلبة في بريطانيا:” إن دعوة الطلاب للتسجيل في جامعة دورهام، دون امتلاكهم لأدنى فكرة حول وضع السكن في مدينة دورهام والمناطق المحيطة، هو تصرف غير مسؤول على الإطلاق”.

 

وقد اتحاد الطلاب جامعة دورهام لاتخاذ إجراءات عاجلة والنظر في تقليل عدد الطلاب الذين منحوا قبولًا في صفوف الجامعة للعام الدراسي 2023-2024.

 

وأشار اتحاد الطلبة إلى أن الوكلاء العقاريين وأصحاب المنازل يتحملون جزء من المسؤولية عن الوضع الحالي، لأن إصدار إعلانات وعروض الإيجار في وقت مبكر يزيد من الضغط على الطلاب، وهو أمر يمكن تجنبه لتخفيف الضغط عن الطلاب في ظل أزمة المعيشة التي تمر بها البلاد”.

 

وقالت جامعة دورهام إنها على اتصال بوكلاء السكن في المدينة، ومع مجلس المقاطعة.

 

وشجعت إدارة جامعة دورهام الطلاب على الاتصال بالإداريين في الجامعة والاستعانة بهم عند مواجهة أي صعوبات، وقالت الجامعة إنها تعمل على إقامة منشآن سكنية للطلاب.

 

وقال المتحدث باسم الجامعة:” إن الإقبال الكثيف والمبكر على السكن الطلابي كان غير متوقع، ونحن نعمل بسرعة للتواصل مع الطلاب وتقديم الدعم لهم”.

 

وأضافت الجامعة:” نحن نشهد طلبًا غير مسبوقًا على السكن الجامعي”، وألقت جامعة دورهام اللوم في ذلك على ارتفاع معدلات القبول الجامعي للطلاب، بعض خفض معايير القبول بعد انحسار الجائحة.

 

“إن القدرة الاستيعابية للجامعة هذه العام هي أقل مما كانت عليه في العاميين الماضيين، نحن مستمرون في فرض المزيد من المعايير لتقليل عدد الطلاب الملتحقين بالجامعة، بعد أن أجبرتنا الظروف على قبول عدد كبير من الطلاب في عامي 2020 و 2021.

 

وقال مايكل كيلير رئيس قسم التخطيط والإسكان في مجلس مقاطعة دورهام:” إن مجلس المقاطعة يشعر بالقلق حيال التقارير التي تتحدث عن وقوف عدد كبير من الطلاب في طوابير بجوار المكاتب العقارية”.

 

وأضاف:” نحن كأي مجلس محلي آخر لا نستطيع إجبار أصحاب المنازل على خفض أسعار الإيجارات، لكننا نعمل مع الشركات العقارية لوضع المزيد من المخططات بغرض تشييد وحدات سكنية إضافية للطلاب”.

 

المصدر: بي بي سي 


 

 

اقرأ أيضاً : 

جامعة بريطانية تهدد الطلبة الأجانب بالترحيل في حال عدم دفع الرسوم

جامعة بريطانية تعلن عن منحة لبرنامج المسارات الدولية للطلبة الأجانب

جامعات بريطانية تقترح المشاركة في وضع استراتيجيات لتحفيز النمو الاقتصادي