العرب في بريطانيا | سوناك يخطط لخفض مقدم الرهن العقاري لشراء منزل إ...

1445 شعبان 12 | 22 فبراير 2024

سوناك يخطط لخفض مقدم الرهن العقاري لشراء منزل إلى 1 في المئة

الرهن العقاري
فريق التحرير January 21, 2024

تعتزم الحكومة دراسة خطة جذرية لمساعدة المشترين لأول مرة من خلال ضمان القروض العقارية بودائع تبلغ 1٪ فقط. يفكر رئيس الوزراء ووزير المالية في خطة جريئة لجذب الشباب الناخبين الذين يواجهون صعوبات في تحقيق حلم الانتقال إلى سوق العقارات.

وتشير مصادر حكومية إلى أن الخطة المدعومة من وزارة الخزانة لـ “إيجار الأجيال” هي إحدى الأفكار الكبيرة التي تدرسها للميزانية الربيعية المقرر تقديمها في 6 مارس. ومع ذلك، يحذر خبراء العقارات من أن الإصلاحات السياسية القصيرة الأجل قد تؤدي إلى انعكاسات سلبية، مثل رفع أسعار المنازل دون التعامل مع نقص السكن الحاد.

خفض مقدم الرهن العقاري

توقعات بانخفاض معدلات الرهن العقاري في بريطانيا إلى أقل من 4٪؜ بحلول الصيف المقبل
توقعات بانخفاض معدلات الرهن العقاري في بريطانيا إلى أقل من 4٪؜ بحلول الصيف المقبل

الخطة الجديدة تعتبر تمديدًا لبرنامج الحكومة السابق الذي سمح للبريطانيين بشراء مشاريع بنسبة وديعة 5٪ فقط. وعلى الرغم من أن البنوك وجمعيات البناء عادةً ما تتطلب ودائع على الأقل 10٪، يمكن للمستأجرين الشباب الآن شراء منزل بواجب 1٪ فقط من قيمته من خلال دعم المقرضين في إنشاء قروض عقارية بنسبة 99٪ من قيمة القرض.

وفي سياق هذه الخطة، يمكن للشخص الذي يتطلع لشراء منزل بقيمة 290 ألف باوند أن يدفع فقط 2900 باوند وفقًا للمخطط الحكومي المقترح. ورغم إيجابية هذا الإجراء بالنسبة للمشترين، حذر بعض خبراء العقارات من أن ودائع بنسبة 1٪ قد تؤدي إلى ارتفاع في أسعار المنازل.

وأشار جوناثان رولاند، مؤسس الرابطة الوطنية لمشتري العقارات، إلى أن هذا الإصلاح السياسي القصير المدى قد يؤدي إلى ارتفاع مؤقت في الطلب، ولكنه لا يعالج جذر المشكلة وهو نقص المساكن. وأضاف أن المعروض من المنازل الجديدة قد تراجع في السنوات الأخيرة بسبب قيود التخطيط وارتفاع تكاليف المواد والعمالة.

وردًا على سؤال بشأن اقتراح حزب المحافظين بودائع بنسبة 1 في المئة، قال أحد كبار الشخصيات في حزب العمال لصحيفة الإندبندنت: “حقيقة هذه القضية هي أنه لا يمكن أن يكون لديك سياسة إسكان جادة دون خطة حقيقية لزيادة العرض”.

وقالت سارة أولني، المتحدثة باسم وزارة الخزانة في حزب الديمقراطيين الليبراليين، إن محاولة المحافظين جعل ملكية المنازل قضية انتخابية “تكاد لا تصدق” بعد أن تسببوا في ارتفاع معدلات الرهن العقاري. كانت السيدة أولني تشير إلى الميزانية المصغرة الكارثية التي أعدتها ليز تروس وكواسي كوارتينج في سبتمبر 2022 والتي كانت صادمة عبر النظام المالي ويقال إنها كلفت البلاد 30 مليار جنيه إسترليني.

وتقول صحيفة “إندبندنت” أن كبار المقرضين يشعرون بالقلق من فكرة الودائع بنسبة 1 في المئة. وبسبب زيادة مخاطر التخلف عن السداد واستعادة الممتلكات، قد تضطر الحكومة إلى ضمان جزء كبير من الرهن العقاري لتغطية أي خسائر.

متوسط سعر الفائدة على الرهن العقاري "المورغيج" في بريطانيا ينخفض لأقل من 6 في المئة

من ناحية أخرى، انتقدت نائبة زعيم حزب العمال، أنجيلا راينر، حكومة المحافظين لعدم التصدي لمشكلة توفير المنازل بأسعار معقولة ولعدم إصلاح نظام التخطيط. وأكدت أن الحكومة يجب أن تتخذ إجراءات جادة لزيادة العرض من المنازل الجديدة.

 

تعتبر مجموعة حملة “جيل الإيجار” هذا الإجراء إيجابيًا لتعزيز ملكية المنازل بين الشباب ذوي المدخرات المحدودة، لكنها حذرت من ضرورة تصميم خطط الودائع بعناية لتجنب إغراق السوق بالتمويل ورفع الأسعار. وقد دعت الحكومة أيضًا إلى مساعدة المستأجرين على الانتقال إلى ملكية المنازل من خلال تيسير الشروط مع أصحاب العقارات.

على صعيد آخر، يواجه حزب المحافظين تحديًا في جذب دعم الشباب، حيث يعتزم 60٪ من الناخبين الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا التصويت لحزب العمال، ويحذر الخبراء من أن ودائع بنسبة 1٪ قد تؤدي إلى ارتفاع الأسعار وتؤثر في ملكية المنازل للمستأجرين.

المصدر اندبندنت 


اقرأ أيضا 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.