العرب في بريطانيا | ريشي سوناك: لا انتخابات في النصف الأول من 2024 ...

1445 شعبان 15 | 25 فبراير 2024

ريشي سوناك: لا انتخابات في النصف الأول من 2024

ريشي سوناك: لا انتخابات في النصف الأول من 2024
فريق التحرير January 5, 2024

صرّح ريشي سوناك أن الانتخابات العامة ستكون في النصف الثاني من هذا العام، ما يقوض تطلعات حزب العمال في إمكانية إجرائها في وقت مبكر من الربيع.

وقال رئيس الوزراء لمحطات تلفزيونية يوم الخميس إنه يفترض إجراء الانتخابات في النصف الثاني من عام 2024، ما يمنحه المزيد من الوقت لمحاولة عكس العجز الذي حققه حزب المحافظين في استطلاعات الرأي، علمًا أن قرار موعد الانتخابات يكون بيد رئيس الوزراء وحده بعد إلغاء قانون مدة البرلمانات المحددة عام 2022.

ريشي سوناك يؤكد إجراء الانتخابات العامة في النصف الثاني من 2024

متى الانتخابات العامة المقبلة في بريطانيا؟
ريشي سوناك: الانتخابات في النصف الثاني من 2024

قال سوناك خلال زيارة لنوتنجهامشاير: سنجري الانتخابات العامة في النصف الثاني من هذا العام، وفي هذه الأثناء لدي الكثير لفعله.

وأضاف: أريد الاستمرار في إدارة الاقتصاد بشكل جيد وخفض الضرائب من جهة، وفي معالجة الهجرة غير الشرعية من جهة أخرى. لدي الكثير لأقدمه للشعب البريطاني.

وعلى ضوء ذلك يُفترض أن يدعو سوناك لإجراء الانتخابات بحلول أواخر يناير 2025، وقد قال في عدة مناسبات إنه ينوي القيام بذلك هذا العام.

ومع ذلك، لم يحدد رئيس الوزراء موعد الانتخابات بدقة، ما أدى إلى تكهنات بأنها قد تتزامن مع الانتخابات المحلية في مايو أو تُؤجل حتى الخريف بعد انتهاء عطلة النواب الصيفية.

من جهة أخرى، كان حزب العمال يخطط لإجراء الانتخابات في الربيع، حيث قالت إميلي ثورنبيري، المدعية العامة في حكومة الظل، مؤخرًا إن انتخابات مايو كانت “أسوأ سر في وستمنستر”.

ودفعت تعليقات ثورنبيري بعض المحللين إلى التنبؤ بأن حزب العمال كان يحاول ترسيخ فكرة أن إجراء انتخابات مبكرة أمر لا مفر منه حتى يتمكن من اتهام سوناك بالجُبن إذا قرر عدم المضي قدمًا في ذلك، حيث قال زعيم حزب العمال، كير ستارمر، لشبكة سكاي نيوز: إننا مستعدون لإجراء الانتخابات. وأعتقد أن البلاد جاهزة للانتخابات. الناس يطالبون بالتغيير. وإنني أسأل رئيس الوزراء عما يخفيه فيما يخص ذلك.

وأضاف: لهذا القرار تداعيات خطيرة على البلاد لأنه يؤكد جلوسه مترددًا ومماطلًا لأشهر أخرى في داونينج ستريت.

هذا وقد تحدث سوناك وستارمر في بعض المناسبات العامة يوم الخميس مع بدء الحملة الانتخابية في الهيمنة على التغطية الإعلامية في بريطانيا.
وقال ستارمر في خطاب ألقاه في بريستول إنه سيحقق “المشروع الأمل” – في إشارة إلى أجندته الانتخابية- إذا انتخب رئيسًا للوزراء هذا العام.

وفي جلسة أكثر هدوء بعيدًا عن الصحافة، هاجم سوناك خطط حزب العمال للإنفاق الأخضر، قائلًا إنه لا يمكن تحقيقها دون رفع التضخم والضرائب.

وأضاف: سنواصل الحديث عن هذا الأمر لأنه سيؤثر في النهاية على الجميع في هذا البلد. وسنخفض الضرائب المفروضة على الشعب وسنتأكد من أن الجميع يدركون أنهم إذا صوتوا لليسار – في إشارة للمعارضة- فإن ضرائبهم سترتفع.

المصدر: الغارديان


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.