العرب في بريطانيا | قناة تلفزيونية في بريطانيا تتضامن مع إسرائيل تح...

1445 شعبان 12 | 22 فبراير 2024

قناة تلفزيونية في بريطانيا تتضامن مع إسرائيل تحت ستار زينة عيد الميلاد

عيد الميلاد
فريق التحرير December 28, 2023

في خطوة مفاجئة ومثيرة للجدل، قررت القناة التلفزيونية الرابعة البريطانية أن تتخذ موقفًا تضامنيًّا مع إسرائيل خلال موسم عيد الميلاد، من خلال بث “رسالة عيد الميلاد البديلة”.

ويُزعم أن هذه الرسالة قد أنتجها أعضاء في مجموعة الشباب الصهاينة “بني عكيفا”، وهي منظمة دينية صهيونية تحث الشباب على الالتحاق بالجيش الإسرائيلي.

الرواية الصهيونية

عيد الميلاد
رسالة عيد الميلاد البديلة تثير جدلًا واسعًا (Unsplash)

وقد أثارت الرسالة المثيرة للجدل، التي قدمها الممثل الكوميدي البريطاني ستيفن فراي، انتقادات حادة؛ بسبب خلطها بين الرعب المتزايد في المملكة المتحدة بسبب حملة الإبادة الجماعية الإسرائيلية في غزة ومعاداة السامية.

وفي تصريحاته، قال فراي: “يبدو أن الأحداث المروعة التي وقعت في الـ7 من أكتوبر والرد الإسرائيلي قد أثارت هذه الكراهية القديمة”، مشيرًا إلى أن معاداة السامية هو شعور تجدد بسبب الأحداث المذكورة، حسَب زعمه.

وفي سياق الرسالة، حاول فراي الترويج لرواية صهيونية تقول: إن معاداة السامية متجذرة داخل كل ثقافة وحضارة، وإن اليهود يحتاجون إلى من ينقذهم منها بإقامة دولة إسرائيل.

وأثار هذا الادعاء غضبًا واسع النطاق؛ بسبب تضخيمه للخوف، حيث ادعى فراي: “أن كراهية اليهود هي الشكل الوحيد المقبول للعنصرية”.

وأعرب العديد من النقاد عن استيائهم من خلط القناة بين انتقادات حملة الإبادة الجماعية الإسرائيلية في غزة ومعاداة السامية.

رسالة عيد الميلاد البديلة!

عيد الميلاد
مظاهرات للتضامن مع فلسطين (Unsplash)

وبهذا الشأن قال أحد الأشخاص على موقع X: “ما لا يطاق أيضًا هو استخدام معاداة السامية للتغطية على جرائم الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين”.

وتصاعدت حدة الانتقادات، إذ وصف بعض الناس في تعليقاتهم رسالة فراي بأنها “أسوأ الأشياء التي سمعوها على الإطلاق”، مستنكرين تركيزه على معاداة السامية بدلًا من التركيز على الأحداث الجارية في فلسطين.

وفي سياق متصل، أشار موقع (Mintpress News) اليساري إلى أن فيديو فراي أنتجته شركة يمتلكها أفراد لهم صلات وثيقة بمجموعة مؤيدة لإسرائيل تُدعى “بني عكيفا”، وتسعى لجذب الشباب البريطانيين للانضمام إلى قوات الجيش الإسرائيلي.

جدير بالذكر أن موقع بني عكيفا يتبع لأكبر حركة شبابية صهيونية دينية في العالم، ويَظهر دعمه للجيش الإسرائيلي في برنامجه “ليمود”، الذي يقدم تجربة للتعايش مع الجيش الإسرائيلي.

المصدر: Middle East Monitor


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.