العرب في بريطانيا | د.بشير عودة يلخص وضع كورونا في بريطانيا - العرب...

1445 شوال 7 | 16 أبريل 2024

د.بشير عودة يلخص وضع كورونا في بريطانيا

د.بشير عودة يلخص وضع كورونا في بريطانيا
د. بشير عودة January 31, 2022

بدأت حالات كوفيد – 19 في بريطانيا منذ سنتين، وبالضبط: (29 كانون الثاني/يناير عام 2020 عند اثنين من العمال الصينيين في مدينة يورك في شمال إنجلترا).

إحصائيات كورونا في المملكة المتحدة:

  •   عدد المصابين في بريطانيا منذ بداية الجائحة:

         16.5 مليونًا (حوالي 24 في المئة من السكان) 

  •  عدد الوفيات: 155 ألفًا (0.0023 في المئة من عدد السكّان، أو 0.01 في المئة من   مجموع الإصابات).

        هذه الأرقام تعكس الانتشار الكبير للعدوى بمتحور أوميكرون في الأسابيع الاخيرة، مع الندرة النسبية للوفيات التي سبّبها هذا المتحور.

  •  المتوسط اليومي الحالي لعدد الإصابات خلال الأسبوع الماضي:

         86 ألف إصابة

         72 ألفا يوم 29 كانون الثاني/ يناير مع 296 حالة وفاة.

         عدد الحالات هذا الأسبوع كان أقل بنسبة 3.6 في المئة من الأسبوع الذي سبقه، فيما كان عدد الوفيات خلال الأسبوع المنصرم 1327؛ وذلك أقل بنسبة 32 في المئة من الأسبوع الذي سبقه.

  •  عدد من تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح: 52 مليونًا (91 في المئة من السكان)،

        ومن تلقوا الجرعة الثانية: 48 مليونًا (84 في المئة)،

والجرعة الثالثة: 37 مليونا (64 في المئة).

  •  عدد مرضى كوفيد – 19 حاليًّا داخل المستشفيات: حوالي 16 ألف مريض (يوم 27 كانون الثاني/ يناير)،

وضمنهم 549 مريضًا تحت أجهزة التنفس الاصطناعي.

الوضع بالنسبة للوباء يعتمد على عاملين:

  • التطعيم
  • والتباعد الاجتماعي.

كورونا في بريطانيا
د.بشير عودة يلخص وضع كورونا في بريطانيا (أنسبلاش)

وبالنسبة لبريطانيا فإن كونها سادس أغنى اقتصاد في العالم قد ساعدها على تحقيق نسبة عالية من التطعيم،

كما تمكنت من دعم السكان اقتصاديًا أثناء مرحلة الإغلاق الاجتماعي.

وكانت بريطانيا في صدد تخفيف القيود على المطاعم والملاهي والمدارس والملاعب الرياضية في أواخر ديسمبر 2021؛

عندما كان معدل الحالات اليومية الجديدة 50 ألفًا.

كيف واجهت بريطانيا أوميكرون؟

ولكن مع رفع القيود، والانتشار المتسارع لمتحور أوميكرون، ارتفع معدّل الحالات اليومية في منتصف كانون الثاني/ يناير 2022 إلى حوالي 175 ألف حالة.

ومع ارتفاع الأصوات حول إعادة ال

قيود بشكل صارم بدأت الحكومة حملة ضخمة للتطعيم وصلت إلى إعطاء نصف مليون جرعة يوميًّا؛ لذلك فقد انخفض معدّل الحالات إلى ما يقرب من 90 ألفًا في الأسبوع الفائت.

 (كان عدد الحالات 72 ألفا يوم 29 كانون الثاني/ يناير)

د.بشير عودة يلخص وضع كورونا في بريطانيا
د.بشير عودة يلخص وضع كورونا في بريطانيا (أنسبلاش)

رُفعت القيود بشكل شبه نهائي في بريطانيا في هذه الأيام، وهناك عشرات الآلاف من الموظفين الذين سوف يعودون إلى مكاتبهم لأول مرة بعد سنتين، وذلك يوم الاثنين 31 يناير.

كما يُتوقَّع استمرار انتشار متحور أوميكرون الحالي حتى شهر نيسان/ أبريل القادم، مع استمرار انخفاض حدّة المرض وعدد الوفيات.

المتحور الجديد وبروتوكلات العلاج

وهناك دراسة من ويلز (إحدى المكونات الأربعة للمملكة المتحدة) تشير إلى أن 58 في المئة ممن دخلوا المستشفى حديثًا بتشخيص كوفيد – 19 احتاجوا إلى علاج لأسباب غير الكوفيد – 19، أي: 42 في المئة فقط احتاجوا إلى علاج من أجل كوفيد – 19، وهذا يعكس ضعف المتحوّر الجديد مقارنة بما سبقه (دلتا مثلًا).

وتنبغي الإشارة هنا إلى العلاج الجديد الذي تمت إجازته في أمريكا وبريطانيا، وهو: PAXLOVID، وهذا من شأنه خفض نسبة الاحتياج إلى دخول المستشفى أو الوفاة بنسبة 89 في المئة، علمًا بأنه عقار يؤخذ عن طريق الفم، ويُعطَى للمرضى خلال خمسة أيام من التشخيص ضمن معطيات معينة.

متحور جديد

وأشارت الأخبار يوم 29 كانون الثاني/ يناير إلى اكتشاف متحوّر جديد لأوميكرون في بريطانيا فيما يقرب من عشرة آلاف حالة، ولكن تمت الإشارة إلى أنه ليس هناك ما يثير القلق بالنسبة لهذا الاكتشاف.

د.بشير عودة يلخص وضع كورونا في بريطانيا
د.بشير عودة يلخص وضع كورونا في بريطانيا (بيكسباي)

وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى دراسة نُشرت في عدد المجلة الطبية البريطانية BMJ الصادر يوم 29 كانون الثاني/ يناير (صفحة 144- 145) تشير هذه الدراسة إلى أنه في فترة الجائحة قد حصل انخفاض ملموس في دخول الأطفال للمستشفيات بسبب الالتهابات التنفسية وغيرها، وتشير أيضًا إلى انخفاض الوفيات في هذه الحالات.

 كما يشير التعليق على هذه الدراسة إلى أن السبب ربما يتعلق بقلة احتمال العدوى نتيجة التباعد الاجتماعي، علما بأن الأمر يستدعي دراسة أكثر.

ما زالت بريطانيا ( مع كل إمكانياتها وريادتها في المجال الطبّي) جزءًا من محيطها الدولي والعالمي، وسوف تبقى تحت تأثير كل التطورات الوبائية في العالم كليًّا، ولذلك فإن عليها تحمل مسؤوليتها تجاه حماية كل سكان العالم من هذه الأوبئة.

د. بشير عودة

عضو الهيئة الإدارية

تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا (فرع بريطانيا)

 

المراجع:

 


اقرأ أيضاً :

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.