العرب في بريطانيا | العمال يطلب حماية مقر البعثة الفلسطينية في لندن...

1445 شعبان 19 | 29 فبراير 2024

العمال يطلب حماية مقر البعثة الفلسطينية في لندن بعد موجة هجمات

البعثة الفلسطينية
فريق التحرير November 29, 2023

في ظل تصاعد الهجمات على مقر البعثة الفلسطينية في لندن، طالب حزب العمال الحكومة البريطانية بمنح الحماية الدبلوماسية للبعثة الفلسطينية في المملكة المتحدة.

يأتي هذا النداء بعد تعرض المبنى الواقع في هامرسميث لأعمال تخريب على مر الأسابيع القليلة الماضية، وذلك في أعقاب عملية “طوفان الأقصى” التي نفذتها حركة حماس في السابع من أكتوبر الماضي.

هجمات على مقر البعثة الفلسطينية

 البعثة الفلسطينية

أبلغ الموظفون عن تلقيهم عددًا متزايدًا من التهديدات بالقتل، ما أثار مخاوف أمنية كبيرة في ظل التصريحات التي أدلى بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن التهديدات المحتملة التي تواجهها البعثة.

وعلى الرغم من إدراج عنوان المبنى في قائمة الحكومة للسفارات والقنصليات واللجان العليا، فإنه لا يتمتع حاليًا بحماية الشرطة الدبلوماسية.

في هذا السياق، دعا وزير خارجية حكومة الظل، ديفيد لامي، ووزيرة الداخلية إيفيت كوبر، إلى توفير حماية شرطية للمبنى وموظفي البعثة.

وفي رسالة وجهها أعضاء حزب العمال إلى وزير الخارجية ديفيد كاميرون ووزير الداخلية جيمس كليفرلي يوم الإثنين، شددوا فيها على ضرورة الحماية البرلمانية والدبلوماسية للبعثة الفلسطينية في هذا الوقت الحساس.

وأشار الأعضاء إلى أهمية دور البعثة الفلسطينية في الجهود الدبلوماسية، في تنسيق المساعدات الإنسانية والعمل على منع التصعيد الإقليمي وتعزيز جهود تحقيق سلام دائم.

وأكدوا أن التخريب والهجمات على المباني الدبلوماسية لا يمكن أن تُبرر ويجب أن يُقضى عليها، معربين عن دعمهم للشرطة في التعامل السريع مع مثل هذه الحوادث.

حوادث كراهية

 البعثة الفلسطينية

في وقت سابق من هذا الشهر، نشرت البعثة الفلسطينية مقطع فيديو يظهر رجلًا على دراجة نارية يرش الطلاء على المبنى، وأفادت أن هذا الحادث يُعدُّ الهجوم الرابع في غضون أسابيع قليلة.

وفي بيان أصدرته البعثة، قالت إنها أبلغت الشرطة بالواقعة، وأكدت على أنه من مسؤولية حكومة المملكة المتحدة تمكين البعثة من أداء واجباتها الدبلوماسية دون تعرض للتهديد أو العنف.

كما حثت الحكومة البريطانية على اتخاذ إجراءات فورية لضمان أمان وسلامة البعثة الفلسطينية وسفيرها وموظفيها.

من جانبها، أوضحت شرطة العاصمة أنها تعمل على التحقيق في حوادث الهجمات المتكررة على البعثة الفلسطينية في هامرسميث، ودعت إلى تعاون أي شخص يملك معلومات تساهم في تحديد المسؤولين.

وأكدت الشرطة أن الحوادث تعتبر حوادث كراهية ويتم التعامل معها بشكل جاد من قبل فريق متخصص من المحققين.

في إطار رد فعل الحكومة، صرح المتحدث باسم الحكومة أنه يجب أن تكون البعثة الفلسطينية قادرة على مزاولة عملها دون تهديد أو عنف، مشيرًا إلى أن نظام الأمن الوقائي لحكومة المملكة المتحدة صارم ومتناسب.

وأوضح المتحدث أنه لن يُكشف عن تفاصيل دقيقة بشأن التدابير الأمنية المتخذة حفاظًا على سلامة البعثة والأفراد.

المصدر:  The Standard


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.