العرب في بريطانيا | غسان أبو ستة يدلي بشهادته أمام الشرطة البريطاني...

1445 شعبان 24 | 05 مارس 2024

غسان أبو ستة يدلي بشهادته أمام الشرطة البريطانية بشأن جرائم إسرائيل في غزة

إسرائيل
فريق التحرير January 9, 2024

أدلى الطبيب الفلسطيني البريطاني، غسان أبو ستة، بشهادته أمام الشرطة البريطانية بشأن الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل في غزة منذ السابع من أكتوبر 2023.

يأمل أبو ستة، الجراح التجميلي، أن تسفر شهادته عن محاكمة إسرائيل بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

جرائم إسرائيل في غزة

 إسرائيل في غزة
إسرائيل ترتكب جرائم حرب في غزة (Unsplash)

عمل أبو ستة متطوعًا في مستشفيات غزة لمدة 43 يومًا، حيث كان يعالج الإصابات الناجمة عن العدوان الإسرائيلي على القطاع.

وقد أدلى بشهادته أمام شرطة لندن كجزء من عملية جمع الأدلة لتقديمها للمحكمة الجنائية الدولية للنظر في جرائم الحرب.

ومن المتوقع أن يسافر أبو ستة إلى لاهاي للقاء محققي المحكمة الجنائية الدولية هذا الأسبوع، حيث أكد أن حدة الحرب في غزة كانت الأعظم بالمقارنة بالصراعات الأخرى التي شهدها في العديد من المناطق.

وأشار أبو ستة خلال مقابلة مع وكالة فرانس برس في لندن، إلى أن العدد الهائل من الجرحى، وحجم الكارثة، وعدد الأطفال الذين قتلوا، نتيجة شدة القصف الإسرائيلي، في ظل انهيار النظام الصحي في غزة، والحصار المفروض من الاحتلال على القطاع.

منذ عملية طوفان الأقصى التي نفذتها كتائب القسام في 7 أكتوبر الماضي، شنت إسرائيل قصفًا لا هوادة فيه وغزوًا بريًا أسفر عن استشهاد ما لا يقل عن 22,835 شخصًا، معظمهم من النساء والأطفال، وفقًا لوزارة الصحة في غزة التي تديرها حماس.

وصل أبو ستة، الطبيب الذي يعيش في بريطانيا، إلى قطاع غزة كجزء من فريق طبي تابع لمنظمة أطباء بلا حدود.

المحكمة الجنائية الدولية

 إسرائيل في غزة
دعوات لمحاكمة إسرائيل بارتكاب جرائم حرب (Unsplash)

وخلال مقابلة صحفية، قال: “منذ البداية كانت قدرتنا أقل من عدد الجرحى الذين كان علينا علاجهم، وكان علينا اتخاذ قرارات صعبة للغاية بشأن من نعالجهم”.

وأشار أبو ستة إلى نقص الإمدادات الطبية، حيث نفدت الأدوية المخدرة والمسكنة من المستشفيات، ما أجبر الأطباء على إجراء عمليات جراحية دون أي مخدر.

وأكد أنه عالج جروح الحروق الناجمة عن الفسفور الأبيض، الذي يحظر استخدامه لأنه يُعدُّ سلاحًا كيميائيًّا، والذي استخدمته إسرائيل غير مرة على مناطق متفرقة من قطاع غزة.

غادر أبو ستة غزة، وقضى معظم وقته في بريطانيا لنقل الحاجة الملحة للمساعدات في غزة إلى السياسيين والمنظمات الإنسانية.

وقال: “لقد كنت أحاول مساعدة مرضاي الذين تركتهم قدر الإمكان من خلال أن أكون صوتهم تقريبًا في الخارج”.

وأكد أبو ستة على أنه أخبر الضباط بما شاهده، بما في ذلك استخدام الفسفور الأبيض والهجمات على المدنيين، ووصف أيضًا نجاته من هجوم الـ17 من أكتوبر على المستشفى الأهلي الذي أثبتت تحقيقات منفصلة ضلوع إسرائيل فيه.

ودعا إلى ضرورة التمسك بالحق في مقاضاة مجرمي الحرب وتحقيق العدالة للفلسطينيين مهما طال أمد ذلك.

المصدر: ABS-CBN


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.