العرب في بريطانيا | تغريد الموعد وندى جرش.. مرشحتان عربيتان للبرلما...

1445 ذو القعدة 15 | 23 مايو 2024

تغريد الموعد وندى جرش.. مرشحتان عربيتان للبرلمان البريطاني

تغريد الموعد وندى جرش.. مرشحتان عربيتان للبرلمان البريطاني
سجى ياسر May 1, 2024

في ظل الانتخابات البرلمانية المقبلة، يزدان المشهد السياسي البريطاني بتقدم عدة مرشحين لامعين، من بينهم تغريد الموعد وندى جرش، اللتان تسعيان لتقديم منظورهما الخاص والفريد على المشهد السياسي البريطاني. وتتباهى الجالية العربية في بريطانيا بمثل هذا التمثيل الذي ينير آفاق الغد.

هنا تقدم لكم العرب في بريطانيا (AUK) تعريفًا بالمرشحتين:

تغريد الموعد عن ألين وديسايد 

تغريد الموعد وندى جرش.. مرشحتان عربيتان للبرلمان البريطاني

من ناحية أخرى، تأتي تغريد الموعد لتمثل دائرة ألين وديسايد (Alyn and Deeside)، معلنةً بدء عهد جديد من النشاط السياسي تحت لواء حزب العمال (GB). وُلِدت الموعد في مدينة صيدا محافظة لبنان الجنوبي، وترعرعت في مخيم عين الحلوة للاجئين بلبنان، حيث نُسجت بداخلها معاني العدالة والإخلاص للطبقة العاملة. وتصرح الموعد بأنها “تحمل في داخلها رؤية لتحويل ألين وديسايد إلى منطقة ترفرف فيها رايات الرخاء والعدل، بعيدًا عن شبح الحرمان”.

وتطمح الموعد إلى إحداث تغييرات جذرية في المنطقة، من خلال إعادة توزيع الثروة بعدالة، والسعي لجعل ويلز منطقة خالية من بنوك الطعام. ويعمق توجهها السياسي الشعور بالتزام قوي تجاه قضايا الشعب الفلسطيني، مؤكدةً “النضال المستمر ضد الاحتلال والدفاع عن حقوق الفلسطينيين في أروقة بريطانيا”.

تغريد الموعد وندى جرش.. مرشحتان عربيتان للبرلمان البريطاني

ومع خلفية متأصلة في السياسة والقانون الدوليين، تسعى الموعد إلى تقديم تغييرات ملموسة في بريطانيا، مدافعة عن احتياجات العمال والمهمشين بشغف. وتبرز أهمية حضورها على وسائل التواصل الاجتماعي، وبخاصة في منصة إكس (تويتر سابقًا)، حيث تُظهر تفاعلها المستمر والنشط بالقضايا المحلية والدولية، لتصبح بذلك شخصية بارزة في السياسة البريطانية المعاصرة.

ندى جرش عن هامرسميث وتشيسويك

تغريد الموعد وندى جرش.. مرشحتان عربيتان للبرلمان البريطاني

تنشد ندى جرش، ممثلة حزب العمال في دائرة هامرسميث وتشيسويك (Hammersmith and Chiswick)، رفع راية الشمولية وتمكين المجتمعات. وُلِدت جرش في أبوظبي، ونشأت في الإمارات حتى بلوغها عشر سنوات، قبل أن ترسو في لندن عام 1999، المدينة التي أسهمت كثيرًا في تشكيل شخصيتها ورؤيتها العالمية. وتُبرِز حملتها الانتخابية التزامًا كبيرًا بمعالجة القضايا المحلية، والارتقاء بالأصوات المتنوعة إلى قبة البرلمان. وتقول جرش: “أسعى لجعل صوت كل فرد في مجتمعنا مسموعًا، وليس مجرد رقم في إحصاء”.

ومع خلفية أكاديمية غنية تشمل دراسة فنون الإعلام بجامعة سانت ماري في تويكنهام، وحصولها على دبلوم وطني عالٍ في التعليم والتدريب، تنوعت مسيرة جرش المهنية بين العديد من الأدوار في قطاع التعليم، ما عزز فهمها لاحتياجات المجتمع المتغيرة.

تغريد الموعد وندى جرش.. مرشحتان عربيتان للبرلمان البريطاني

وتركز منصتها على تعزيز النمو الاقتصادي المستدام ودعم الأعمال المحلية، وتدافع بشدة عن حقوق الإنسان والمساواة. وتنبّه جرش إلى “الحاجة الملحة لزيادة المساعدات الإنسانية لغزة وضرورة رسم مستقبل عادل لفلسطين”، مؤكدةً ارتباطها العميق بجذورها الفلسطينية.

الاحتفال بالتمثيل العربي

ما يحتفى به ليس مجرد عرض تغريد الموعد وندى جرش لأجنداتهما السياسية، بل كذلك التمثيل العربي الذي تقدمانه في بريطانيا. فالمرشحتان تقدمان منظورات متأصلة في خلفياتهما وتجاربهما الفريدة، ما يُسهِم في تعزيز التنوع والشمولية ضمن النظام السياسي البريطاني.

ومع اقتراب الانتخابات، يُتاح للمجتمع العربي فرصة دعم مرشحين يُبرِزون قيمهم وتجاربهم، ما يمكن أن يغير المشهد السياسي، ليصبح أكثر شمولية واستجابة لاحتياجات جميع المواطنين. ويُعَد حضور الموعد وجرش في الأروقة البريطانية دليلًا على النفوذ المتزايد والاندماج المستمر للعرب في بريطانيا، ما يمهّد الطريق للأجيال القادمة للمشاركة الفعالة في الحياة العامة.

تغريد الموعد وندى جرش.. مرشحتان عربيتان للبرلمان البريطانيتغريد الموعد وندى جرش.. مرشحتان عربيتان للبرلمان البريطاني
حملة الصوت العربي في الانتخابات في بريطانيا (AUK)

وتُلهم قصصهما وتَعِد رؤاهما بمستقبل أكثر شمولية وعدالة، ما يشجع المزيد من المشاركة من خلفيات متنوعة في تشكيل مسار بريطانيا. وبالنسبة للمجتمع العربي وغيره، قد يعني نجاح الموعد وجرش خطوة كبيرة نحو تحقيق تمثيل أكبر وصوت أقوى في السياسة البريطانية، ما يُحدث فرقًا حقيقيًّا في تمثيل الأقليات وضمان مشاركتها في صنع القرار.

وفي نهاية المطاف، يُظهر تقدم تغريد الموعد وندى جرش في هذه الانتخابات البرلمانية ازدياد الوعي بأهمية التنوع الثقافي في السياسة، وليس هذا فحسب، بل يُعبر أيضًا عن الرغبة الكبيرة في التغيير والتأثير الذي يمكن أن يقوده الأفراد من خلفيات مختلفة. إن مشاركتهما تُعد بمثابة نداء لكل المغتربين والأقليات للإيمان بقدرتهم على التأثير، والمشاركة في رسم مستقبل بلادهم الجديد.

ويجدر بالذكر أن منصة العرب في بريطانيا أطلقت حملة منظمة لتشجيع حضور العرب البريطانيين في الانتخابات العامة في البلاد بصفة خاصة والمشهد السياسي بصفة عامة.

 


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

loader-image
london
London, GB
6:06 am, May 23, 2024
temperature icon 13°C
overcast clouds
Humidity 92 %
Pressure 1011 mb
Wind 11 mph
Wind Gust Wind Gust: 0 mph
Clouds Clouds: 100%
Visibility Visibility: 0 km
Sunrise Sunrise: 4:57 am
Sunset Sunset: 8:57 pm