العرب في بريطانيا | خدمات الصحة في بريطانيا تواجه الشتاء الأصعب في ...

1445 شوال 6 | 15 أبريل 2024

خدمات الصحة في بريطانيا تواجه الشتاء الأصعب في تاريخها

خدمات الصحة في بريطانيا تواجه الشتاء الأصعب في تاريخها (وكالة الأناضول/ Tolga Akmen)
فريق التحرير November 16, 2021

خدمات الصحة في بريطانيا تواجه تحديات عدة في الشتاء الأصعب في تاريخها (وكالة الأناضول/ Tolga Akmen)

أشارت دراسة محلية أخيرة إلى أن خدمات الصحة في بريطانيا تواجه الشتاء الأصعب في تاريخها، بسبب تحديات عدة. بما في ذلك إصابات كوفيد-19 ونقص في الموظفين.

تقول منظمة “إن إتش إس بروفايدرز” (NHS Providers) إن بعض المنشئات الصحية “تجد أنه من المستحيل تعيين موظفين إضافيين”. بينما تقول مؤسسة القلب البريطانية إنها قلقة بشأن إمكانية وصول المرضى لمخططات صدى القلب في إنجلترا.

وفقا لما جاء عن أنباء محلية، توصلت دراسة إلى أن 90 في المئة من قادة الخدمات الصحية “قلقون للغاية” مما ستشهده خدمات الصحة في الشتاء.

هذا ويقال إن معدلات إصابات كوفيد-19 أقل بكثير من ذروتها في يناير، إلا أن المستشفيات ما زالت تجد صعوبة في تحمل المعدلات الحالية.

لذلك، فإن منظمة “إن إتش إس بروفايدرز” تحث الحكومة على تقديم مكافآت نقدية تبلغ حوالي 500 جنيه إسترليني. وذلك لمنع موظفي الرعاية من ترك وظائفهم. إذ بدأ مقدمو الرعاية في الانتقال إلى وظائف في “قطاعات الضيافة، ومحلات السوبر ماركت، أو الشركات عبر الإنترنت مثل أمازون”.

قال كريس هوبسون، الرئيس التنفيذي لمنظمة NHS Providers، إن الفاتورة بذلك ستصل إلى حوالي 750 مليون جنيه إسترليني. لكن ذلك “ثمن يستحق الدفع إذا كان يساعد في الحفاظ على عمل الرعاية الاجتماعية كما نحتاجها خلال الشتاء”.

وقالت المنظمة إن “الذروة التقليدية للطلب الشتوي تبدأ عادة من منتصف نوفمبر حتى نهاية فبراير، مع ضغوط أكبر في يناير”.

مضيفة أن قادة الصحة يطالبون الحكومة باتخاذ “إجراءات فورية وطارئة لدعم الرعاية الاجتماعية”.

فحوصات القلب

قالت منظمة خيرية إن عدد الأشخاص الذين ينتظرون أكثر من ستة أسابيع للتمكن من حصول على صورة قلب أعلى مما كان عليه قبل الوباء بـ 20 مرة.

بالإضافة إلى ذلك، وجد تحليل من مؤسسة القلب البريطانية (BHF) أن عدد صور القلب (echos) التي تجريها الخدمات الصحية في إنجلترا تقل عن معدلات الوباء بـ  10,000 صورة شهريا.

وقالت مؤسسة BHF إنها تشعر بالقلق من أن انخفاض الوصول إلى الاختبارات قد يؤدي إلى تراكم كبير للأشخاص الذين يحتاجون إلى العلاج. مؤكدة أن “الانتظار الطويل يعرض الأرواح للخطر. إن تأخير تشخيص أمراض القلب يزيد من احتمالية الوفاة أو العجز”.

 


اقرأ المزيد:

انقطاع الوقود يعصف بخدمات الصحة في بريطانيا

الصحة تطالب بعدم التوجه إلى الطوارئ إلا للضرورة القصوى

الصحة البريطانية: لا حاجة لإغلاق عام في البلاد

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

أخبار ذات صلة