العرب في بريطانيا | خلال مكالمة عاصفة،بايدن يهدد بوتين برد حاسم إذا...

1445 شوال 13 | 22 أبريل 2024

خلال مكالمة عاصفة،بايدن يهدد بوتين برد حاسم إذا غزا أوكرانيا

بايدن يهدد بوتين هاتفيا برد حاسم إذا غزا أوكرانيا
فريق التحرير February 12, 2022

أزمة أوكرانيا:
الولايات المتحدة و الحلفاء يهددون – عبر الهاتف – برد حاسم إذا غزت روسيا أوكرانيا
——-

 

 

انضمت المملكة المتحدة إلى الدول التي حذرت مواطنيها المقيمين في أوكرانيا من الوضع الراهن هناك وسط تحذيرات بغزو روسي وشيك.

 

 

قالت سفيرة المملكة المتحدة في أوكرانيا، ميليندا سيمونس قالت إنها ستبقى في كييف و ستُبقي أبواب السفارة مفتوحة.

 

 

 

من جهته هدد الرئيس الأمريكي بايدن باسمه و باسم الحلفاء نظيره الروسي فلاديمير بوتين هاتفيا برد حاسم إذا غزت روسيا أوكرانيا.

 

 

و قال بايدن إن الولايات المتحدة على استعداد للتدخل دبلوماسيا رغم حشد 100 ألف جندي روسي على الحدود مع أوكرانيا، كما هي جاهزة تماما ” لجميع السيناريوهات الأخرى”.

 

 

و أضاف قائلا إن الولايات المتحدة و الحلفاء سيجعلون روسيا تدفع ثمنا باهظا إن حدث الغزو.

 

 

بايدن يهدد بوتين هاتفيا برد حاسم إذا غزا أوكرانيا
بايدن يهدد بوتين هاتفيا برد حاسم إذا غزا أوكرانيا (آنسبلاش)

 

وقد استغرقت المكالمة بين الرئيسين أكثر من ساعة، حيث تركز الحديث حول الأزمة بعد حشد القوات الروسية على الحدود الأوكرانية، و عن الاستخبارات التي تقول إن موسكو قد تغزو في أي لحظة.

 

 

 

و أشار مستشار الأمن القومي الأمريكي جايك سوليفان الى أن الاستخبارات الأمريكية تملك معلومات تفيد بإمكانية شن غزو روسي في غضون أيام، و تحديدا قبل نهاية الألعاب الأولمبية الشتوية المقامة في بكين حتى 20 فبراير.

 

 

 

و سبق أن حذرت إدارة بايدن لأسابيع خلت من إمكانية إندلاع الحرب في أوكرانيا، و لكنها قالت إن الكرملين سيتنظر حتى نهاية الألعاب الأولمبية حتى لا يثير الحساسيات مع الصين.

 

 

يأتي ذلك بعد الطلب من الرعايا البريطانيين في أوكرانيا مغادرة البلاد “على الفور بأي وسيلة ممكنة”.

 

 

وقال وزير الدفاع المساعد جايمس هيبي السبت إن القوات البريطانية في أوكرانيا تعمل على تدريب القوات المحلية، و ستغادر البلاد في عطلة نهاية الأسبوع، و لا يتوقع إجلاء الرعايا البريطانيين بوساطة الجيش .

 

 

و قال هيبي لسكاي نيوز: ” على الرعايا البريطانيين مغادرة أوكرانيا على الفور بأي وسيلة ممكنة، ويجب ألا يتوقعوا – كما حدث في الصيف في أفغانستان- أنه سيكون هناك أي احتمال لإجلاء عسكري”.

 

 

 

يأتي ذلك بعد تحذير مماثل للأمريكيين من قبل الرئيس بايدن ، وكذلك تحذيرات من حكومات أيرلندا واليابان ولاتفيا والنرويج وكندا والدنمارك وهولندا وأستراليا ونيوزيلندا لمواطنيها في أوكرانيا.

 

 

وقد أوقفت الولايات المتحدة الخدمات القنصلية في العاصمة الأوكرانية كييف وطُلب من معظم الموظفين العودة إلى ديارهم ، مع الاحتفاظ بوجود محدود لموظفي السفارة في كييف .

 

 

وكتبت سفيرة المملكة المتحدة في أوكرانيا ، ميليندا سيمونز ، على تويتر يوم السبت: “سأبقى في كييف وأواصل العمل هناك مع الفريق الأساسي. السفارة لا تزال تعمل”. (kidsviponline.com)

 

 

 

و حسب المكتب الإعلامي ، فإن المخابرات الأمريكية تقول إن غزوًا روسيًا يمكن أن يحدث في وقت مبكر من يوم الأربعاء.

 

 

وقد تحدث اليوم السبت وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ، حيث قالت الولايات المتحدة إن بلينكين “أوضح أن الطريق الدبلوماسي لحل الأزمة لا يزال مفتوحًا ، لكنه يتطلب من موسكو التخلي عن حدة التصعيد و المشاركة في المناقشات بنية حسنة”

 

 

 

وكرر بلينكن أنه إذا اتبعت موسكو طريق العدوان وغزت أوكرانيا ، فسوف ينتج عن ذلك رد حازم وواسع النطاق وموحد من قبل الحلفاء الأوربيين.

 

 

كانت روسيا قد حشدت قواتها بالقرب من الحدود الأوكرانية في الأشهر الأخيرة ، وأرسلت أيضًا جنودًا للمشاركة في مناورات في بيلاروسيا المجاورة ، بالرغم من نفيها أن لديها خططًا لغزو أوكرانيا.

 

 

وتطلب روسيا ضمانات من الغرب ، ولا سيما التعهد بعدم إطلاق صواريخ بالقرب من حدودها ، وعدم انضمام أوكرانيا إلى عضوية الناتو ، وتقليص البنية التحتية العسكرية للحلف.

 

 

 

وعلى الرغم من أن الغرب وصف مطالب الكرملين الرئيسية بأنها في غير مكانها، إلا أنه أبدى استعدادا لمناقشة خطوات مثل الحد من التسلح.

 

 

 

وفي الأيام الأخيرة ، نقلت روسيا ست سفن هجومية برمائية إلى البحر الأسود ، مما زاد من قدرتها على إنزال مشاة البحرية على الساحل.

 

 

 

وعندما سُئل الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي عن احتمال حدوث غزو في غضون أيام ، قال: “يجب أن أتحدث مع شعبي، كرئيس ، وأقول … الحقيقة هي أن لدينا معلومات مختلفة، والآن أفضل صديق لعدونا هو حالة الذعر في البلاد، ولن تساعد هذه المعلومات الا في زيادة الذعر الذي لن يكون في مصلحتها في نهاية المطاف.”

 

انتشار القوات الأمريكية في بولندا

 

 

 

بايدن يهدد بوتين هاتفيا برد حاسم إذا غزا أوكرانيا
بايدن يهدد بوتين هاتفيا برد حاسم إذا غزا أوكرانيا

 

 

قال بايدن إن الولايات المتحدة لن تشارك في حرب في أوكرانيا ، لكنها تتحرك لطمأنة حلفاء الناتو.

 

 

وقد أمرت الولايات المتحدة بإرسال 3000 جندي إضافي إلى بولندا ، ونقل 1000 جندي من ألمانيا إلى رومانيا التي لديها هي أيضا حدود مع أوكرانيا.

 

 

 

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جايك سوليفان: “لدى روسيا كل القوات التي تحتاجها لشن عملية عسكرية واسعة النطاق.

 

 

لكن زاخاروفا، المتحدثة باسم الخارجية الروسية ردت بالقول: “إن هستيريا البيت الأبيض أكثر وضوحا من أي وقت مضى.

 

 

 

“الأنجلو ساكسون بحاجة إلى حرب بأي ثمن. الاستفزازات والمعلومات الخاطئة والتهديدات هي الطريقة المفضلة لحل مشاكلهم.”

 

 

 

 

كما تحدث في اجتماع عن بعد مساء الجمعة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مع الحلفاء ، وفي وقت سابق ، التقى وزير الدفاع بن والاس بوزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو.

 

 

 

المصدر: سكاي نيوز