العرب في بريطانيا | انس غسول الفم.. الأطعمة التي تدعم صحة الفم وبيا...

1445 شعبان 24 | 05 مارس 2024

انس غسول الفم.. الأطعمة التي تدعم صحة الفم وبياض الأسنان

غسول الفم
فريق التحرير February 3, 2024

يعاني أكثر من نصف السكان البالغين في المملكة المتحدة والولايات المتحدة من أمراض اللثة، وهي حالة صحية تتطلب عادة استخدام غسول الفم وفي الحالات الشديدة، المضادات الحيوية.

ومع ذلك، تشير الأبحاث إلى أن هناك جزيءًا يسمى النترات، يوجد في الخضروات الورقية الخضراء، قد يكون بديلًا طبيعيًا لهذه العلاجات التقليدية.

بديل غسول الفم

غسول الفم

في حال عدم تنظيف الأسنان بشكل كافٍ، يحدث تراكم لطبقة لزجة من البكتيريا على سطح الأسنان واللثة، ما يؤدي إلى تسوس الأسنان وأمراض اللثة.

بالإضافة إلى ذلك، قد تساهم الأطعمة السكرية والحمضية وجفاف الفم والتدخين في زيادة رائحة الفم الكريهة وتدهور الصحة الفموية.

تتفرع أمراض اللثة إلى نوعين رئيسيين، هما التهاب اللثة والتهاب دواعم السن، وفي حالة التهاب اللثة، يظهر احمرار وتورم ونزيف في اللثة، بينما يسبب التهاب دواعم السن تلف الأنسجة الرخوة والعظام التي تدعم الأسنان.

وبالتالي، قد تؤدي أمراض اللثة إلى فقدان الأسنان، وتزيد من خطر انتقال البكتيريا من الفم إلى الدورة الدموية، ما يسهم في تطور أمراض القلب والأوعية الدموية والخرف والسكري والتهاب المفاصل الروماتويدي.

وفي هذا السياق، أظهرت الأبحاث أن جزيء النترات، الموجود بشكل غني في الخضروات الورقية مثل السبانخ والخس، قد يكون بديلًا فعّالًا وأقل آثارًا جانبية من غسولات الفم التقليدية.

فوائد الخضروات الورقية

غسول الفم

تعتبر النترات جزءًا من العلاج الطبيعي لأمراض الفم، حيث تلعب دورًا في منع نمو البكتيريا الضارة وتقليل حموضة الفم.

وتشير الأبحاث إلى أن الأفراد الذين يتبعون نظامًا غذائيًا غنيًا بالخضروات الورقية يمكن أن يستفيدوا من النترات، التي تعزز صحة الفم وتحمي الأسنان من التسوس والأمراض اللثوية.

علاوة على ذلك، أظهرت الدراسات أن الرياضيين الذين يتعرضون لمشكلات صحية فموية ناتجة عن استهلاك الكربوهيدرات، يمكنهم الاستفادة من تناول النترات لتقليل خطر تسوس الأسنان.

غير أن الحلول التقليدية لعلاج أمراض اللثة، مثل غسولات الفم التي تحتوي على الكلورهيكسيدين، قد أثبتت أنها غير فعّالة وقد تزيد من مشكلات صحة الفم.

في المقابل، تظهر النترات الغذائية كبديل واعد، حيث تقضي على البكتيريا المرتبطة بالأمراض وتحافظ على توازن ميكروبيوم الفم.

في هذا السياق، يُشدد الباحثون على أهمية تضمين الخضروات الورقية في النظام الغذائي اليومي، حيث يُفضل تناول كمية كافية من السبانخ واللفت والشمندر.

المصدر: The Conversation


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.