العرب في بريطانيا | القدومي: المحافظون يحاولون التستر على إخفاقهم ب...

1445 شعبان 12 | 22 فبراير 2024

القدومي: المحافظون يحاولون التستر على إخفاقهم بتشديد قوانين الهجرة

القدومي: المحافظون يحاولون التستر على إخفاقهم بتشديد قوانين الهجرة
صهيب جابر January 19, 2024

ناقشت منصة العرب في بريطانيا أمس الأربعاء الموافق 17/01/2024 آخر التحديثات التي طرأت على قوانين الهجرة التي طرحتها وزارة الداخلية في المملكة المتحدة، باستضافة كريمة لعلي القدومي المستشار القانوني المختص في الاقتصاد والهجرة.

وذلك في بثٍّ مباشرٍ أسبوعي أداره الزميل صلاح عبد الله، ضمن سلسلة ندواتٍ لمنصة العرب في بريطانيا تناقش فيها كل ما يهم العرب المقيمين في المملكة المتحدة.

واستهل علي القدومي البثّ بتقديم نبذة عن قانون الهجرة البريطاني وآخر التغييرات التي طرحتها حكومة المحافظين مؤخرًا، وهي تغييرات تزامنت مع مجموعةٍ من الاستقالات والتعيينات الوزارية لحكومة رئيس الوزراء البريطاني الحالي ريشي سوناك.

المحافظون يحاولون التستر على إخفاقهم بتشديد قوانين الهجرة

واعتبر القدومي أن هذه التغييرات على قانون الهجرة استخدمها حزب المحافظين لصرف الانتباه عن إخفاقه في قضايا أخرى متعلقة بالخدمات الأساسية في البلاد، وأضاف: إن سوناك يحاول التملُّص من إخفاقاته بالتضييق على العمال المقيمين في بريطانيا.

وعن الفئة التي ستُطبَّق عليها هذه التغييرات سأل الزميل صلاح عبد الله علي القدومي عما إذا كانت التغييرات تقتصر على المهاجرين فقط أم تشمل المواطنين أيضًا، وبخاصة فيما يتعلق بتأشيرة الزوجة أو الزوج للعاملين في بريطانيا.

فأجاب القدومي بأنها ستشمل المهاجرين والمواطنين على حدٍ سواء، وهذا بوجهة نظر علي إجراءٌ تعسفي ومخالف لقوانين حقوق الإنسان التي تضمن للمهاجر حق لمّ شمل أسرته، وأنه من الإجحاف حرمان المهاجر العامل بموجب عقدٍ يمتد لخمس سنواتٍ مثلًا من جلب أسرته طوال هذه المدة.

Al-Qudumi: Conservatives are trying to cover up their failure by tightening immigration laws

وأضاف علي القدومي: إن هذه التغييرات وتشديد قانون الهجرة ستؤدي إلى عزوف كثير من الراغبين بالهجرة من أجل العمل عن الهجرة إلى بريطانيا والعمل فيها، بالتزامن مع نقص اليد العاملة وارتفاع نسبة البطالة، ما سيكون له أثر سلبي على الاقتصاد البريطاني بسبب سياسة المحافظين المتسرِّعة.

وفي ختام الندوة أتاح الزميل صلاح المجال لأسئلة المشاهدين الذين طرحوا على عليّ مجموعةً من الأسئلة المتعلقة بالتعديلات الأخيرة، وكذلك إجراءات الهجرة وأنواع تأشيرات السفر، وكانت إجابات القدومي وافية، كما نوَّهَ الزميل صلاح بأن علي القدومي سيشارك في ندواتٍ أخرى لإسداء مزيد من النصائح القانونية.

هذا وتنظِّمُ منصة العرب في بريطانيا ندواتٍ مستمرة في موضوعات متنوِّعة، تُقام في أماكن متفرقة من المملكة، وكذلك عبر بثوثٍ مباشرةٍ على مواقع التواصل الاجتماعي؛ وذلك بهدف تقريب المسافات بين الجاليات العربية وتقديم المشورة في جميع نواحي الحياة المعيشية.

 


إقرأ أيضًا: 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.