العرب في بريطانيا | العرب في بريطانيا - المجلس الإسلامي البريطاني ي...

1445 ذو الحجة 12 | 19 يونيو 2024

المجلس الإسلامي البريطاني يهاجم برافرمان بعد وسمها مسيرات فلسطين بالتطرف

المجلس الإسلامي البريطاني
فريق التحرير November 10, 2023

أثار مقال التايمز الأخير لوزيرة الداخلية البريطانية سوالا برافرمان حفيظة المجلس الإسلامي البريطاني، بعد أن شددت اللهجة تجاه مسيرات فلسطين ووسمها بالتطرف.

وقد جاء في المقال أن برافرمان انتقدت الشرطة لعدم قمعها تلك المسيرات كونها “معادية للسامية وتحرض على الكراهية” حسب تعبيرها، في حين أكد المجلس الإسلامي في بريطانيا أن موقف وزيرة الداخلية غير لائق وغير مسؤول لأنه يقوض الحريات والديمقراطية التي مات في سبيلها كثيرون في بريطانيا.

المجلس الإسلامي البريطاني يتهم وزيرة الداخلية بالتحيز

سوالا برافرمان
المجلس الإسلامي البريطاني يهاجم برافرمان

من المقرر أن يخرج آلاف البريطانيين في مسيرة سلمية في لندن للمطالبة بوقف إطلاق النار في غزة، ما أثار استياء بعض القادة والسياسيين بمن في ذلك وزيرة الداخلية التي صنفت هذه المسيرات السلمية على أنها “مسيرات كراهية” ووصفت المشاركين بأنهم “متطرفون”!

ويبدو أن تعليقات برافرمان تهدف لتأجيج التوترات وسط الشارع البريطاني وتشجع من يحرضون على الكراهية والعنف ضد المواطنين المسالمين، حيث سجلت البلاد ارتفاعًا كبيرًا في حوادث الإسلاموفوبيا المبلغ عنها هذا الشهر كتخريب المساجد ومهاجمة النساء المحجبات، علمًا أنه صادف شهر الوعي بالإسلاموفوبيا.

وفي هذا السياق ندد المجلس الإسلامي البريطاني بموقف سوالا برافرمان ولغتها العنصرية التي تغذي الصحافة اليمينية فتخلق مناخًا مناسبًا لمزيد من الانقسامات والعنف بهدف إسكات الأصوات المطالبة “إنسانيًا” بوقف إطلاق النار في غزة التي تدخل يومها الخامس والثلاثين من الحرب التي أسفرت عن استشهاد ما يزيد عن 10.500 شخص، معظمهم من النساء والأطفال.

وقد أدت انتقادات برافرمان للشرطة قبل يوم السبت إلى تأجيج التوترات مع مكتب رئيس الوزراء ريشي سوناك في داونينغ ستريت، الذي قال إنه لم يبرئ التعليقات قبل نشرها. ومع ذلك، قال متحدث باسم سوناك إنه لا يزال يثق في برافرمان ثقة عمياء.

وكتبت برافرمان اليمينية والمسؤولة عن الشرطة، في صحيفة التايمز: لا أعتقد أن هذه المسيرات مجرد صرخة إنسانية لمساعدة غزة. إنها مجرد ادعاءات بالسيادة والأسبقية لمجموعات معينة، وخاصة الإسلاميين، من النوع الذي اعتدنا على رؤيته في إيرلندا الشمالية.

قالت أيضًا إنها تعتقد أن كبار ضباط الشرطة يميلون لكفة المتظاهرين عندما يتعلق الأمر بالمسيرات، وأشارت إلى المعاملة المختلفة للمجموعات المناهضة لإغلاقات جائحة كورونا، ومظاهرات ” حياة السود مهمة” (Black Lives Matter) التي بدأت في الولايات المتحدة بعد مقتل رجل أسود على يد شرطي.

ما موقف رئيس الوزراء البريطاني؟

توقعات بفشل سوناك بتقليل قوائم منتظري العلاج في القطاع الصحي البريطاني
المجلس الإسلامي البريطاني يهاجم برافرمان

يتهم النقاد من حزبها ومن الأحزاب المعارضة برافرمان بإذكاء الانقسام وتقويض الشرطة، ويتساءلون عن مدى التزامها بحرية التعبير بعد استفسارها عن سبب عدم حظر بعض التجمعات العامة عندما تدعو الضرورة.

ووصف سوناك المسيرة بأنها “غير محترمة”، وأكد أنه يجب على بريطانيا أن تظل وفية للمبادئ التي حاربت من أجلها خلال الحرب العالمية الأولى والثانية، بما في ذلك الحق في الاحتجاج السلمي وحرية التعبير “حتى لو اختلفت الآراء”.

غالبًا ما تتخذ برافرمان، التي يُنظر إليها على أنها زعيمة محتملة لحزب المحافظين في المستقبل، موقفًا أكثر تشددًا من النواب في حزبها بشأن قضايا الجريمة والهجرة، حيث قالت مؤخرًا إن يكون الإنسان بلا مأوى ما هو إلا أسلوب حياة!

من جهة أخرى، قال مصدر حكومي إن مسؤولي داونينغ ستريت اطلعوا على مسودة للمقال واقترحوا تغييرات لم تدمج في المقال. في حين قال زعيم حزب العمال المعارض كير ستارمر إن سوناك لم يستطع تحدي برافرمان. كما علقت إيفيت كوبر، وزيرة الداخلية في الظل، إن برافرمان “خارج نطاق السيطرة”.

وختامًا، دعا بعض المشرعين الوسطيين من حزب المحافظين إلى إقالتها، وحتى اليمينين طالبوها بأن تكون أكثر حرصًا في لغتها، قائلين إن الإشارة إلى إيرلندا الشمالية ستبعد من نظموا مسيرات الحقوق المدنية والتجمعات الموالية لبريطانيا في الماضي. كما قال نيل باسو، وهو ضابط كبير سابق في شرطة لندن، إن الانتقادات السياسية قد تزيد من خطر العنف.

 

المصدر: MCB


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

loader-image
london
London, GB
8:30 am, Jun 19, 2024
temperature icon 14°C
overcast clouds
Humidity 78 %
Pressure 1021 mb
Wind 11 mph
Wind Gust Wind Gust: 0 mph
Clouds Clouds: 100%
Visibility Visibility: 0 km
Sunrise Sunrise: 4:42 am
Sunset Sunset: 9:21 pm