العرب في بريطانيا | العرب في بريطانيا - المال مخلوق أم موجود؟

1445 ذو الحجة 12 | 19 يونيو 2024

المال مخلوق أم موجود؟

المال مخلوق أم موجود؟
فريق التحرير February 19, 2023

بعد ما يقرُب الـ 10 سنوات وأكثر في الحياة العملية في مختلف المجالات بحثًا عن الأمان المالي بتحقيق أكبر قدر ممكن من الحياة الهانئة، تبيّن لي أني أسير في الاتجاه الخاطئ تمامًا واستمراري في ذلك الطريق ما هو إلاّ تعميق للهوة وبُعد عن الأصل الذي يعمل به الناس من آلاف السنين.

تساءلت كثيرًا عما حل بأولئك الذين تم الاستغناء عنهم في وظائفهم التي كانوا يعتبرونها مصدر رزقهم الوحيد. فكرت مليًّا في مصابهم الجلل في ظل هذه الأزمات التي تعصف بنا من كل جانب، كيف الاستعداد لمثل هذه المفاجآت؟ وما العمل كي لا يتم ذلك؟ ولماذا يتم الاستغناء عنا أصلًا دون غيرنا؟!

وهم النجاح المالي

المال مخلوق أم موجود؟
الشباب تحت أوهام عدة فيما يخص المال والثروة (أنسبلاش)

التضخم وزيادة المصاريف والأزمة تلو الأخرى لا تعطي الإنسان القدرة على التقاط الأنفاس، حيث يبحث الرجل عن أي عمل يؤمن له قوت يومه.

لكن المشكلة ما أن يعطي العمل جُلّ وقته وتفكيره إلّا ويُفاجأ بورقه عبر صندوق بريده الإلكتروني (المعذرة لا مكان لك هنا) بكل يسر وسهولة إما لكبر سنه، أو لضائقة مالية حلّت بالشركة، أو حتى لإعادة هيكلة كما يزعمون.

بظني أن إحدى مشكلاتنا حاليًا هي أن يجد المرء وظيفة، أيًّا كانت هذه الوظيفة المهم ألّا يكون ضمن عداد العاطلين عن العمل، وهنا تكمن المصيبة حيث إن العمل العادي يأخذ منك وقتك وجهدك بل حتى نفسك أحيانًا ولا يعطيك إلاّ الشيء اليسير، وهكذا يصبح الإنسان مثل الهامستر (الفأر الأبيض في المعمل) يجري بأقصى ما عنده في الدائرة، يظن بذلك خلاصه ولكن هيهات!!

أعوذ بالله أن أكون من تُجار الكلام وبائعي الأوهام على غِرار تحرر من الوظيفة اللعينة، أربح مليون دولار في شهر..إلخ . هذا بحد ذاته طيب لكن ما هكذا تورد الإبل.

من مشكلات جيل الشباب اليوم هو الكم الهائل من النصائح غير الموجهة وغير العملية، كما يقول أحمد شوقي: النصح ثقيل فلا تجعله جدلًا، ولا ترسله جبلًا.

كأن تقول للغارق في دوامة همومه وتخبطاته: أين أنت من (ستيف جوبز) أو (مارك زوكربيرغ) شباب مثلك حققوا وفعلوا…إلخ.

أما وسعهم أن يدركوا أن هناك الكثير من العوامل التي ساعدت ستيف جوبز ليصبح ستيف جوبز الحالي؟!

مهارة خلق المال من العدم

المال مخلوق أم موجود؟
صعوبة إيجاد وظيفة في اقتصاد اليوم (أنسبلاش)

تبلد الكثير منا معاشر الشباب وأصبحنا بين فكي كماشة لا بالذي نجح مع الناجحين ولا بالذي استمتع بعمله، ذاك إن وُجد له عمل من الأساس!!

لكن إن كان ثمة نصيحة أوجهها لنفسي أولًا ثم لقارئ كلماتي، ليكن همك الوحيد أول ما تبدأ يومك هو “مهارة خلق المال من العدم “.

بعد كل تلك السنوات أدركت أن الحياة لا تصفو إلّا بهذه المهارة، الأمر الوحيد الذي يقيك تسلط المدراء والمسؤولين، ويحميك همزات بائعي الأوهام البطالين ويُنجيك بعد الله من تقلبات الدهر وصروف الزمان ” مهارة خلق المال من العدم ”

ذكر عالم الاجتماع الأول ابن خلدون أنواع المعاش فحصرها في أربعة:

الفلاحة، الصناعة، التجارة، الصيد.

أما الصيد فمعروف أمره، والتجارة أصلها النقل بين الأقطار، والفلاحة قسمها إلى تربية الحيوانات، وزراعة النباتات.

وقسم الصناعة إلى ثلاثة أقسام؛

  1. الصناعة اليدوية: كالحياكة والنجارة والحدادة.. وقلت في زمننا كالطب والهندسة وعلوم الكمبيوتر..إلخ.
  2. الصناعة الفكرية: ككتابة الشعر، والتعليم، تأليف الموسيقى ونحوها.
  3. وقسم ثالث يختص بالسياسة وعلومها.

باعتقادي أن مفردة (عبد) قد تغير معناها ومضمونها بعد غزو الرجل الأبيض بلاد الهنود الحمر (أمريكا) حيث جلبوا الأفارقة حتى يسدوا فراغ الأعمال الشاقة، فأصبحنا بمجرد سماع كلمة عبد يطوف خيالنا إلى ذلك الرجل أسود البشرة يعمل في الحقل!!

المال مخلوق أم موجود؟
ما أهمية مهارة خلق المال من العدم؟ (أنسبلاش)

لكن بالرجوع إلى التاريخ أو إلى زمن ما قبل (الاستخراب) كلمة عبد كانت تطلق على أي الشخص لا يملك مهارة خلق المال من العدم، أيًا كان لونه وأصله، يأتي هذا (الشخص العادي) ليعمل مع أحدهم حتى يتعلم مهارة معينة ويستحكم أمرها وفي تلك اللحظة يطل علينا الإسلام ليضيف لمسته الحنونة (عتق رقبة) يبحث المتصدق عن رجل تعلم مهنة لكن ليس لديه المال الكافي ليصبح سيد نفسه فيساعده، إن كان راعيًا مثلًا يشتري له مجموعة من الخراف ينتفع بها ويقوّم بها شأنه وهكذا كانت المجتمعات تدفع بعجلة التنمية ولا تترك أحدًا تحت وابل الزمن يئن وحيدًا.

وقد ذكر ذلك مفصلًا الدكتور محمد قطب في كتابه (شبهات حول الإسلام) في باب لماذا لم يحرر الإسلام العبيد؟ يُرجع إليه تكرمًا.

بالرجوع الى مقالنا أما تشعر عزيزي القارئ أن السبب الأول لمشكلاتنا هو عدم معرفتنا من أين تؤكل الكتف (مهارة خلق المال من العدم)؟ الواحد منّا لا يحب لوم نفسه فبدلًا من قوله افتقر إلى المهارة يعزو ذلك لعدم توفر الفرص الوظيفية والمحسوبية وهلّم جرًا.

اختر لك مهارة من التي ذكرها ابن خلدون، أعطها وقتك وجهدك، انقطع لها، اتقنها فهي الأمان بإذن المولى، أدرك تمامًا أنه جهد مضاعف خاصةً إذا تعمل في الصباح لكن إيّاك أن تنسى تعبًا تختاره خير من تعب يُفرض عليك، وقيمة كل امرئ ما يحسن.

خلاصة القول: الدول قد تسقط، والعلاقات تنهار، والمال يفنى ولا يبقى معك غير ثلاثية السعادة مهارة في يدك، علم في رأسك، وإيمان في قلبك. وقديمًا قالوا الذي يعمل بيديه عامل، والذي يعمل بيديه وعقله محترف، والذي يعمل بيديه وعقله وقلبه مبدع!! والسلام.

 

عادل يوسف

 


اقرأ أيضًا:

خطوة للخلف.. لماذا يصعب علينا إتقان اللغة الانجليزية؟

عرب بريطانيا ودورنا إثر زلزال سوريا وتركيا

هل تناول ثلاث وجبات يوميا مثالي للصحة؟

loader-image
london
London, GB
8:01 am, Jun 19, 2024
temperature icon 14°C
broken clouds
Humidity 80 %
Pressure 1020 mb
Wind 7 mph
Wind Gust Wind Gust: 0 mph
Clouds Clouds: 75%
Visibility Visibility: 0 km
Sunrise Sunrise: 4:42 am
Sunset Sunset: 9:21 pm