العرب في بريطانيا | القدومي: تصريح ETA يسهل سفر الأردنيين والخليجيي...

1445 شعبان 13 | 23 فبراير 2024

القدومي: تصريح ETA يسهل سفر الأردنيين والخليجيين إلى بريطانيا ولكن..

القدومي تصريح ETA يسهل سفر الأردنيين والخليجيين إلى بريطانيا ولكن..
صهيب جابر February 8, 2024

“إذا كنت تنوي الحصول على تصريح الزيارة ETA بدافع العمل في بريطانيا بطريقة غير شرعية، فلا تأتِ! لا تتسبب بالأذى لأقربائك الذين تزورهم بتصرفات مخالفة للقانون؛ فهم بمثابة كفيل، والتصريح لن يعطيك حصانة، وقد يُحقِّق موظف الهجرة معك، وله قرار السماح لك بالدخول أو إعادتك”، هذه كانت أهم النصائح التي أسداها المستشار علي القدومي في ندوة جديدة عبر منصة العرب في بريطانيا.

وقد بثت منصة العرب في بريطانيا يوم الأربعاء الموافق 2024/02/07 ندوة حملت عنوان: كل ما تلزم معرفته بشأن التصريح الإلكتروني لزيارة بريطانيا، واستضاف الزميل إبراهيم القاسم خلالها الأستاذ علي القدومي المستشار القانوني في قضايا الهجرة والاقتصاد. وناقشت الندوة مستجدات التصريح الإلكتروني الجديد المعروف باسم (ETA) الذي طرحته الحكومة البريطانية مؤخرًا.

تصريح ETA البريطاني للأردنيين والخليجيين 

هذا وبدأ التقديم للحصول على التصريح في الأول من شهر فبراير/شباط الجاري، وفق لائحة من الجنسيات بينها دول عربية كالأردن وبعض دول الخليج العربي، وسيبدأ دخول الدفعة الأولى من المتقدمين في الـ22 من الشهر نفسه، وقد تقدم في اليوم الأول نحو 2000 شخص للحصول على التصريح، وقُبِلت طلبات 99 في المئة منهم بحسَب الأستاذ علي القدومي.

وقد نوَّه القدومي بعدة نقاط حساسة لا بد من مراعاتها، أهمها أن الحاصل على التصريح لا يحق له العمل. ولكن بإمكانه البحث عن عمل، وإنْ وجد فرصة مع إحدى الشركات، فعليه أن يعود أولًا إلى بلده، ثم يكفله صاحب الشركة ويقدم له على تأشيرة عمل ليعود لاحقًا بصفة عامل لا زائر، وعن طريق تأشيرة العمل لا الزيارة.

القدومي تصريح ETA يسهل سفر الأردنيين والخليجيين إلى بريطانيا ولكن..
لقاء مع المحامي علي القدومي بشأن تصريح إيتا لزيارة بريطانيا

وفي هذا السياق نقل الزميل إبراهيم القاسم ما تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص التصريح الجديد، ومن أهم الموضوعات أن الحاصل على تصريح السفر لبريطانيا سيخضع لتحقيق مغلق في المطار فور وصوله. وأضاف القاسم: إنه لاحظ اعتزام بعض الناس السفر بدافع العمل، وعن هذه النقاط أجاب المستشار علي القدومي قائلًا:

“إن موظف الهجرة في المطار يحق له رفض الزائر إذا كان لديه سجل جنائي أو إذا لم يقتنع بأسباب الزيارة، لذلك لا بد من وضع مخطط حقيقي للزيارة قبل المجيء، على سبيل المثال: التخطيط لمكان الإقامة والأمور التي سيفعلها الزائر، لكن هذا لن يُطبَّق على جميع الحاصلين على التصريح، بل على من يثير شكوك موظف الهجرة فقط، وهو ليس إجراءً حتميًّا أو شاملًا”.

وعن المصاريف اللازمة أثناء الزيارة أضاف القدومي: لا بد من تقدير المصاريف قبل الإقدام على الزيارة، فإذا لم تتوفر الإمكانية المادية يجب على الزائر إما أن يختصر مدة إقامته وإما أن يجد بدائل في الفنادق أو حتى المدن، فالإقبال عمومًا على العاصمة لندن، وهنالك مدن أوفر في المصروف كبرمنغهام أو مانشستر، وهي جميلة أيضًا، ويستطيع الزائر قضاء وقت ممتع فيها.

القدومي تصريح ETA يسهل سفر الأردنيين والخليجيين إلى بريطانيا ولكن..

يُذكَر أن تصريح (ETA) الإلكتروني لزيارة بريطانيا صالح لسنتين، ويمكن للزيارة أن تستمر ستة أشهر من تاريخ الموافقة، ويُعَد تسهيلًا للإجراءات السابقة، ولا يحتاج إلا إلى التقاط صور شخصية عبر الهاتف، ورسومٍ رمزية تبلغ 10 باوندات، ولا يشترط التأمين الصحي، وهو أمر لم يكن متيسرًا سابقًا؛ إذ كان الراغب بالزيارة يحتاج إلى كشف حساب مصرفي وعدد من الوثائق الرسمية، ويستغرق وقتًا طويلًا للموافقة غير المضمونة.

 


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.