العرب في بريطانيا | العثور على أعظم اكتشاف بتاريخ علم الحفريات في ب...

1445 شوال 8 | 17 أبريل 2024

العثور على أعظم اكتشاف بتاريخ علم الحفريات في بريطانيا

العثور على أعظم اكتشاف بتاريخ علم الحفريات في بريطانيا
فريق التحرير January 10, 2022
العثور على أعظم اكتشاف بتاريخ علم الحفريات في بريطانيا (يوتيوب/ Anglian Water)

“اتصلتّ بمجلس المقاطعة وقلت: أعتقد أنني قد وجدت ديناصورًا”، هذا ما قاله جو دافيس الذي يعمل في روتلاند بمحمية المياه الطبيعيّة. وأثناء القيام بتنسيق الحدائق في بحيرة المحمية في شباط/ فبراير 2021، كان قد لاحظ شيئًا غريبًا انبثق من الطين.

لم يكن ديناصورًا، ولكنها كانت بقايا متحجّرة لمفترس بحريّ طوله عشرة أمتار يدعى “إيكثيوصور”. وكان أكبر نوع تم اكتشافه في المملكة المتحدة على الإطلاق.

وقال السيد دافيس ل بي بي سي: “نظرت للأسفل فبدت وكأنها حجارة أو نتوءات في الطين، ثم اعتقدت أن ذلك يبدو عضويًّا قليلًا ومختلفًا بعض الشيء، ثم رأينا شيئا يشبه عظم الفكّ”.

وقال مجلس المقاطعة للسيد دافيس: “ليس لدينا قسم للديناصورات في مجلس مقاطعة روتلاند؛ لذا علينا إخبار أحدهم ليعاود الاتصال بك “، وتم جلب فريق من علماء الحفريات؛ للمعاينة عن قرب.

وخلصوا إلى أن هذا النوع من الحيوانات المفترسة البحرية ذات الدم الدافئ تتنفس الهواء ولا تختلف في ذلك عن الدلافين. وقد يصل طولها إلى 25 مترًا، وعاشت ما بين 90 مليونا و250 مليون سنة مضت.

 

تنين بحري

كما تم إحضار البروفسور (دين لوماكس) عالم الأحافير من جامعة مانشستر؛ لقيادة عمليات التنقيب، حيث قال الأخير بأن الاكتشاف “لم يسبق له مثيل حقًا” وأنه”أحد أعظم المكتشفات في تاريخ الحفريات البريطاني”؛ نظرًا لحجمه واكتماله.

وعادة ما نظن أن “الإكثياصورات” وغيرها من الزواحف البحرية تُكتشف على طول الساحل الجوراسي في دورست أو ساحل يوركشاير، حيث يكون الكثير منها عرضة للتآكل بسبب المنحدرات، لكن الاكتشاف في مكان داخلي أمر غير عاديّ أبدًا”.

وتقع روتلاند على بعد أكثر من ثلاثين ميلًا من الساحل، ولكن مستويات مياه البحر المرتفعة قبل 200 مليون سنة تعني أنها كانت بمثابة محيط ضحل.

وعندما انخفض منسوب المياه في بحيرة روتلاند مرة أخرى في أواخر صيف عام 2021 جاء فريق من علماء الأحافير لاستكشاف البقايا؛ حيث اهتموا بإزالة الجمجمة الضخمة بشكل خاصّ.

وتم استخراج كتلة كبيرة من الطين تحتوي على رأس “إكثياصور” بعناية قبل أن يتم تغطيتها بالجصّ ووضعها على صفيحة خشبيّة؛ حيث ستفحص الكتلة التي تزن حوالي طن بعد رفعها من الطين.

وقال نايجل لاركين الوصيّ في علم الأحياء والزميل الباحث في جامعة ريدينغ: “كثير من الأحيان لا يمكن تحمّل مسؤولية رفع مستحاثة مهمة بشكل آمن؛ كونها ثقيلة جدًا وهشة. يالها من مسؤولية، ولكنني أحب التحدّي”.

وتبحث شركة “إنغليان ووتر” التي تدير بحيرة نايجل لاركين الآن عن التمويل المناسب؛ لتمكين “الإكثياصور” من البقاء في المنطقة والتمتع به من قبل عامّة الجمهور.

وقال السيد دافيس: “ظن الكثير من الناس أنني أمازحهم عندما أخبرتهم أنني وجدت زواحف بحرية كبيرة خلال العمل، أعتقد أن الكثير من الناس لن يصدقوا ذلك حتى يُبث في البرنامج التلفزيوني”.

ويُعرض هذا البرنامج التلفزيوني يوم الثلاثاء 11 كانون الثاني/ يناير في الساعة الثامنة على قناة بي بي سي 2. “حفر من أجل بريطانيا” وسيكون متاحًا على تطبيق بي بي سي آي بلاي.

# العثور على أعظم اكتشاف بتاريخ علم الحفريات في بريطانيا


اقرأ المزيد:

مخطط بريتي باتيل لجلب العلماء إلى بريطانيا لم يلق رواجًا

بريطانيا تعلن عن أكبر ميزانية في تاريخها لعلاج تعاطي المخدرات

مواعيد المناسبات الرياضية الكبرى في بريطانيا والعالم لعام 2022

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.