العرب في بريطانيا | الأطباء المبتدئون في بريطانيا يعودون للإضراب في...

1445 شعبان 12 | 22 فبراير 2024

الأطباء المبتدئون في بريطانيا يعودون للإضراب في نهاية فبراير 2024

الأطباء
شروق طه February 10, 2024

يواجه أكثر من 100 ألف مريض في إنجلترا إلغاء مواعيد رعايتهم الطبية، خلال شهر شباط/ فبراير، بسبب الإضرابات الجديدة التي أعلنها الأطباء المبتدئون.

تشير التقارير إلى مخاوف من أن هذه الإضرابات التي ستستمر خمسة أيام ستضع الضغط على قطاع الرعاية الصحية بشكل كبير وقد تدفع الرعاية الصحية إلى حافة الانهيار.

إضراب الأطباء المبتدئين

الأطباء

أُعلنت موجة جديدة من الإضرابات بعد فشل المفاوضات بين نقابة الأطباء المبتدئين والحكومة البريطانية في التوصل إلى اتفاق بشأن زيادة الأجور.

ويأتي هذا التطور في الوقت الذي يتزايد فيه الضغط على ريشي سوناك، الذي اتُهم بتعطيل اتفاق بشأن الأجور، على الرغم من تحذيرات وزارة الصحة وهيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا من أن قوائم الانتظار ستستمر في الارتفاع ما لم يُحلّ النزاع.

وتُعدُّ هذه هي المرة العاشرة التي ينظم فيها الأطباء المبتدئون إضرابًا منذ آذار/ مارس 2023، حيث سيُضرب الآلاف من الأطباء بدءًا من الساعة 7 صباح يوم 24 شباط/ فبراير إلى الساعة 11:59 مساء يوم 28 شباط/ فبراير.

وكان إضراب الشهر الماضي الذي استمر ستة أيام هو الأطول على هيئة الصحة الوطنية (NHS) منذ تأسيسها في عام 1948.

وتأتي الموجة الجديدة من الإضرابات الصناعية وسط قلق متزايد بشأن تدهور صحة العديد من العالقين على قوائم الانتظار.

وكشفت صحيفة الغارديان الشهر الماضي عن تحذير من مسؤولي الصحة من أن الآلاف من مرضى السرطان قد يموتون مبكرًا إذا لم تحل الحكومة أزمة الأجور.

خطر على حياة المرضى

الأطباء

أظهر أحدث الإحصاءات التي ظهرت يوم الخميس الماضي، أن أكثر من ثلث مرضى السرطان في إنجلترا يواجهون تأخيرات كبيرة، حيث يضطر آلاف الأشخاص إلى الانتظار شهورًا لبدء العلاج.

في هذا الإطار، قال زعيم حزب العمال البريطاني، السير كير ستارمر، إن ترك الحكومة لهذه الأزمة دون حل سيثير غضب المواطنين، مشيرًا إلى أن المحادثات الأخيرة بين الحكومة ونقابة الأطباء المبتدئين قد باءت بالفشل.

ومن جانبها، اتهمت الجمعية الطبية البريطانية الحكومة بعدم وضع عرض جديد بشأن الأجور على الطاولة، ما دفعها إلى الإعلان عن مزيد من الإضرابات لمدة خمسة أيام في هذا الشهر.

تأتي هذه التطورات، بعد يوم واحد فقط من كشف أحدث أرقام هيئة الصحة الوطنية (NHS) التي أفادت أن 7.6 مليون علاج صحي يُنتظر تنفيذه في إنجلترا في نهاية ديسمبر، لحوالي 6.37 مليون مريض.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، اتهمت المعارضة الحكومة بعرقلة صفقة مع أطباء المبتدئين، في حين اعترف ريشي سوناك بفشله في تحقيق تعهده بخفض قوائم انتظار NHS.

تأتي هذه الإضرابات في الوقت الذي تواجه فيه هيئة الصحة الوطنية (NHS) ضغوطًا متزايدة، ما يثير المخاوف من تأثيرها السلبي على مرضى السرطان والمرضى الآخرين الذين يعانون من التأخير في الحصول على العلاج الطبي.

المصدر: الغارديان


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.