العرب في بريطانيا | كيف يتعرض الأطباء القادمين إلى بريطانيا من دول ...

1445 شعبان 16 | 26 فبراير 2024

كيف يتعرض الأطباء القادمين إلى بريطانيا من دول فقيرة للاستغلال؟

كيف يتعرض الأطباء القادمين إلى بريطانيا من دول فقيرة للاستغلال؟
فريق التحرير October 12, 2022

يتعرض كثير من الأطباء القادمين إلى بريطانيا من دول فقيرة للاستغلال، ويؤكدون أنهم يعملون لساعات طويلة، ما يؤثر في كفاءة الرعاية الطبية ويهدد حياة المرضى.

وكشف تحقيق أجرته بي بي سي أن شركة الرعاية الصحية في بريطانيا تُعيِّن أطباء من نيجيريا للعمل في مستشفيات خاصة في ظل ظروف تُخالف المعايير التي تعتمدها هيئة خدمات الصحة الوطنية (NHS).

ووصفت الجمعية الطبية البريطانية الاستغلال الذي يتعرض له الأطباء القادمون إلى بريطانيا بالأمر المروع، وقالت: إن ظروف العمل يجب أن تتناسب مع معايير هيئة خدمات الصحة الوطنية (NHS).

وتحدثت بي بي سي إلى العديد من الأطباء القادمين إلى بريطانيا، منهم طبيب نيجيري شاب يعمل في مستشفى (Nuffield health Leeds) الخاص منذ عام 2021.

وقال الطبيب النيجيري أوغسطين أنكويتش: إن ساعات عمله كانت طويلة جدًّا، وفي إحدى المرات عمل 24 ساعة يوميًّا على مدار أسبوع كامل، ولم يستطع مغادرة المستشفى فبدا الأمر بالنسبة إليه كأنه في سجن!

ما الضغوط التي تمارسها المستشفيات على الأطباء القادمين إلى بريطانيا ؟

ما التحديات التي تفرض على الأطباء القادمين إلى بريطانيا
ما التحديات التي تفرض على الأطباء القادمين إلى بريطانيا (بيكساباي)

وأشار الطبيب إلى أنه عانى من الإرهاق، وكان يخشى في بعض الأحيان من فقدان توازنه وقدرته على العمل.

وقال: “كنت أعرف أن العمل لساعات طويلة يعرض حياة المرضى للخطر، كما يعرضني أنا شخصيًّا لذلك، ومن ثَمّ فإن ارتكاب أي خطأ طبي تحت ضغط العمل قد ينتهي برفع دعوى قضائية ضد المستشفى. كنت أشعر بالعجز والتوتر الدائم والقلق من أنني قد أرتكب خطأ في أي لحظة بسبب شدة الإرهاق”. (Tapentadol) (Klonopin)

ونفى مستشفى (Nuffield Health) ذلك، وأشار إلى أن الأطباء يُمنحون فترات منتظمة للراحة وإجازات بين المناوبات، ويمكنهم تبادل المناوبات إذا لزم الأمر، وأكد المستشفى أن صحة المرضى والفِرَق الطبية من ضمن أولوياتها.

وقد عيَّنت شركة (NES-Healthcare) أوغسطين في مستشفى (Nuffiled Health Leeds)، وهذه الشركة متخصصة بتوظيف الأطباء القادمين من الخارج -ومعظمهم من نيجيريا- للعمل بوصفهم مسؤولين طبيين مقيمين في المستشفيات الخاصة البريطانية.

وأشار أوغسطين إلى أنه كان متحمسًا جدًّا عندما حصل على عقد عمل عن طريق شركة (NES) لدرجة أنه بالكاد استطاع قراءة العقد، لكن العقد كان يستثنيه من التشريعات التي تحمي العمال في بريطانيا من العمل لساعات طويلة، ما يمنح المستشفى الفرصة لمعاقبته إذا رفض العمل لساعات طويلة عبر اقتطاع جزء من راتبه!

ويبدو أن أوغسطين ليس هو الوحيد الذي يعاني من ساعات العمل الطويلة؛ إذ قدمت الجمعية الطبية البريطانية والجمعيات الطبية الأخرى نتائج دراسة شملت 188 مسؤولًا طبيًّا مقيمًا، حصلوا على عملهم عن طريق شركة (NES-Healthcare) الطبية.

ووجدت الدراسة أن 92 في المئة من الأطباء الذين وُظِّفوا في القطاع الطبي البريطاني كانوا من إفريقيا وأن 81 في المئة منهم كانوا من نيجيريا، واشتكى أغلبهم من ساعات العمل الطويلة والتخفيضات الجائرة للرواتب.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد حذرت من استقطاب الأطباء والممرضات من البلدان النامية التي تعاني من نقص حاد في الكوادر الطبية.

وقد جمعت منظمة الصحة العالمية أسماء 47 دولة تعاني من نقص الأطباء، معظمها دول إفريقية.

وقد أخذت حكومة المملكة المتحدة أسماء هذه الدول بعين الاعتبار؛ بغرض عدم استقطاب مزيد من الأطباء منها، ووصفت بريطانيا قائمة الدول هذه بالقائمة الحمراء، لذلك فإن الكوادر الطبية البريطانية محظورة من العمل في نيجيريا أيضًا.

كيف بدأ الأطباء النيجيريون العمل في بريطانيا؟

قالت شبكة بي بي سي: إن مراسلها في لاغوس وجد مئات الأطباء ينتظرون في طابور داخل قاعة امتحان من أجل إجراء اختبار تقييم مهني ولغوي.

واتضح أن هذا الاختبار فرضه المجلس الطبي العام في لندن باعتباره خطوة أولى لتأمين ترخيص عمل في المملكة المتحدة.

وقال الأطباء النيجيريون: إنهم يسعون للحصول على رواتب أعلى وظروف عمل أفضل، ويُشرِف على عملية إجراء اختبار اللغة المجلس الثقافي البريطاني في نيجيريا.

واتضح أيضًا أن المجلس الطبي العام البريطاني يتيح إجراء اختبار اللغة للأطباء القادمين من جنسيات مدرجة على القائمة الحمراء الخاصة بالدول المهددة بنقص كبير في الكوادر الطبية، مثل غانا والسودان وباكستان وبنغلادش.

وقد تورط في عمليات توظيف الأطباء كل من المركز الثقافي البريطاني والمجلس الطبي العام البريطاني، وقد برَّرا ذلك بأنهما يقدمان خدمة للأطباء الراغبين في القدوم إلى المملكة المتحدة بصفة مستقلة، علمًا أنه أمر غير قانوني بحسَب الإرشادات المعمول بها في بريطانيا.

وكان أوغسطين يُحضِّر للجزء الثاني من الاختبار التقني واللغوي في المملكة المتحدة، عندما اتصلت به شركة (NES Healthcare) لتوظيف الأطباء، وعرضت عليه تأشيرة كفالة ووظيفة.

ويبدو أن شركة (NES) لها صلة بتوظيف الأطباء القادمين من البلدان التي تعاني نقصًا في عدد الأطباء، وهذا ما أنكرته الشركة قائلة: إنها تتعامل مع الأطباء الأجانب الذين يلتزمون بممارسة العمل الطبي في بريطانيا فقط، لكن وزارة الصحة والرعاية أكدت لبي بي سي أن قواعد ممارسة العمل الطبي تنطبق على شركة (NES)، لذا فإن الشركة انتهكت القوانين.

وتحدثت بي بي سي إلى العديد من الأطباء الأفارقة الذين وظفتهم شركة (NES) بهذه الطريقة، وروى الأطباء قصصًا متشابهة حول الأحكام والشروط الموجودة في عقودهم، بعد أن وُظِّفوا في المستشفيات الخاصة في المملكة المتحدة.

ساعات العمل الطويلة قد تنتهي بأخطاء طبية كارثية

المستشفيات البريطانية الخاصة تنتهك معايير هيئة خدمات الصحة الوطنية وتعرض الأطباء للإرهاق
المستشفيات البريطانية الخاصة تنتهك معايير هيئة خدمات الصحة الوطنية وتعرض الأطباء للإرهاق (بيكسباي)

ومن هؤلاء الأطباء الطبيب فيمي جونسون الذي أُرسِل إلى مستشفى مختلف عن الذي يعمل فيه أوغسطين، وكان يعمل من 14 إلى 16 ساعة يوميًّا ويناوب طوال الليل، وأشار إلى أنه كان منهكًا طوال الوقت وبحاجة إلى النوم، وقال: “ما من إنسان يستطيع أن يعمل طوال الوقت لسبعة أيام متتالية”.

وعندما أخذ فيمي فترات استراحة بسبب شدة الإرهاق، عمدت شركة (NES) إلى اقتطاع جزء من راتبه بحجة تغطية تكاليف العثور على طبيب بديل، ما يترك الأطباء في موقف حرج بحسَب ما قاله فيمي.

وأضاف الطبيب فيمي: “لطالما تساءلت عما إذا كنت قد أديت عملي على الوجه الصحيح؛ نظرًا إلى شدة الإرهاق وطول عدد ساعات العمل، لكني لسوء الحظ لا أضمن أن عملي كان بلا أخطاء!”.

وبهذا الصدد قدمت الدكتورة جيني فوغان المساعدة للعديد من الأطباء الموظفين عن طريق شركة (NES)، وكانت قد تلقت شكاوى كثيرة من الأطباء المقيمين في المستشفيات الخاصة، وقالت: “إن نظام الرعاية الصحية في بريطانيا يتوزع ضمن مستويين: أحدهما خاص بأطباء هيئة خدمات الصحة الوطنية (NHS)، وآخر خاص بالأطباء القادمين إلى بريطانيا والذين يعملون في القطاع الخاص”.

وأضافت: “إن عدد الساعات التي يعمل فيها أطباء هيئة خدمات الصحة الوطنية لا تتجاوز 48 ساعة، وإذا طلب الأطباء المناوبة فإن عدد ساعات العمل قد يصل إلى 72 في الأسبوع كحد أقصى”.

“لا يوجد طبيب في هيئة خدمات الصحة الوطنية (NHS) يعمل لأكثر من 4 ليال متتالية؛ لأننا نعلم مدى خطورة وتبعات العمل لساعات طويلة في القطاع الطبي”.

“إنه نوع من العبودية، يُفترَض أنه انتهى قبل 30 عامًا، وهو غير مقبول لأسباب تتعلق بسلامة المرضى والأطباء على حد سواء”.

“وصمة عار على جبين المستشفيات البريطانية!”

وقد عرضت بي بي سي نسخة من التحقيق الذي أجرته على الجمعية الطبية البريطانية، وردَّت نائبة رئيس الجمعية قائلة: إن الأمر يُعَد وصمة عار على جبين قطاع الطب في بريطانيا.

وقالت إيما رانزويك نائبة رئيس الجمعية الطبية البريطانية: “لقد قطع زملاؤنا من الأطباء الدوليين شوطًا طويلًا في سبيل القدوم إلى المملكة المتحدة، لكنهم واجهوا ظروف عمل سيئة واستغلالية جدًّا”.

وردَّت شركة (NES Health) بالقول: “إن الملاحظات التي قدمتها بي بي سي حول تجارب الأطباء كانت إيجابية للغاية، وتُعَد بمنزلة دليل آمن للأطباء من أجل متابعة عملهم في الخدمات الصحية الوطنية، وفي نظام الرعاية الصحية داخل بريطانيا بوجه عام”. هذا وقالت شركة (NES): “إن عمل الأطباء القادمين إلى بريطانيا سيعود بالفائدة عليهم وعلى المواطنين البريطانيين بوجه عام”.

 

المصدر: بي بي سي 


 

 

اقرأ أيضاً :

بريطانيا تخطط لتسهيل اجراءات استقدام الممرضين وأطباء الأسنان الأجانب

خطة التعايش مع وباء كورونا في بريطانيا بعد إلغاء جميع القيود الاحترازية

تقارير تكشف معاناة بريطانيا من نقص حاد في عيادات وأطباء الأسنان