العرب في بريطانيا | اعتقالات لنشطاء بيئيين بعد إغلاقهم الشوارع مجدد...

1445 شوال 8 | 17 أبريل 2024

اعتقالات لنشطاء بيئيين بعد إغلاقهم الشوارع مجددا ولصق أنفسهم بمواد لاصقة

اعتقالات لنشطاء بيئيين بعد إغلاقهم الشوارع مجددا ولصق أنفسهم بمواد لاصقة
فريق التحرير October 25, 2021

 

تم اعتقال قرابة 50 ناشطًا بيئيًا بعد أن أغلقوا شوارع لندن ولصق أنفسهم بالشارع باستعمال مواد لاصقة.

أفراد من مجموعة (عزل “حماية” بريطانيا) أغلقوا عديدًا من شوارع لندن المكتظة بهدف الضغط على الحكومة البريطانية للتقليل من انبعاثات الكربون الملوثة للبيئة.

مجموعة من النشطاء أغلقوا طريق كناري وارف خلال ساعات الذروة عن طريق لصق أياديهم على الطريق باستخدام مواد لاصقة يصعب إزالتها. مجموعة أخرى أغلقت شارع ليفربول، أكثر شوارع لندن ازدحامًا، خلال ساعات الذروة أيضًا.

 

حاولت شرطة العاصمة التحدث مع النشطاء ومفاوضتهم للتحرك كما حاول المواطنين العالقين في الطريق مناشدتهم للتحرك، صرخ أحدهم أنه تأخر عن دوام عمله وأخر حاول إزاحة النشطاء عن الطريق.

واستهدف متظاهرون آخرون شارع آبرتايمز وشارع بيشوب جايت، مما سبب بإعاقة حركة 7 حافلات وتوقف مسارها.

قال متحدث من المتظاهرين أنهم يحاولون الضغط على الحكومة البريطانية للحد من انبعاثات الكربون الناتجة عن منازل بريطانيا بحلول عام 2030.

نشرت المجموعة على موقعها صباح اليوم ” لن نقف مكتوفي الأيدي والحكومة تقتل أطفالنا”.

وصف الناشط ليام نورتون في بيان الحكومة البريطانية بأنها “خائنة”، مدعيا أنها “خانت” المواطنين وتقود البلاد على طريق “الإبادة الجماعية” بسبب التلوث البيئي.

وأضاف ليام أنه يعلم أن احتجاجاتهم تسبب الإنزعاج للعديد من المواطنين، ولكنه يرى أنه الطريقة المثلى لدفع الحكومة على الحد من انبعاثات الكربون.

تسببت المجموعة البيئية بإغلاق العديد من الطرق الرئيسية، فخلال خمسة أسابيع وحتى الخامسة عشر من أكتوبر، أغلقت المجموعة البيئية الطرق حوال 14 مرة. عادة ما يلصقون أيديهم وأنفسهم إلى الطريق لكي يصعّبوا على الشرطة إزاحتهم.

الجدير بالذكر أن المحكمة العليا منحت هيئة المرور في لندن امر قضائيا ضد هذه المجموعة، لكي تمنعهم من إغلاق الطرق مرة تلوى الأخرة. هذا الأمر القضائي ساري في 14 منطقة في لندن. وبالرغم من ذلك، مازالت هذه المجموعة تغلق الطرق الرئيسية.

وتوعدت المجموعة بالاستمرار بهذا النوع من الاحتجاجات بالرغم من الأمر القضائي.

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.