العرب في بريطانيا | استقالة وزيرة الداخلية في بريطانيا سويلا بريفرم...

1445 شعبان 16 | 26 فبراير 2024

استقالة وزيرة الداخلية في بريطانيا سويلا بريفرمان دون تحقيق حلمها بترحيل المهاجرين

استقالة وزيرة الداخلية
فريق التحرير October 19, 2022

تستمر التغييرات العاصفة في وستمنستر حيث استقالت وزيرة الداخلية البريطانية سويلا برافرمان بعد أن غيرت ليز تراس جدولها وألغت زيارة مخطط لها وسط محاولاتها المضطربة للبقاء على رأس الحكومة.

وعلى ضوء ذلك أفادت صحيفة الغارديان بأنّه من المحتمل أن يحلّ غرانت شابس، وزير النقل السابق الذي دعم ريشي سوناك بقوة في حملة قيادة حزب المحافظين، محلّ برافرمان في تجديد مفاجئ آخر لحكومة تراس.

وقالت مصادر إنّ رئيسة الوزراء التي كان من المقرر لها زيارة شركة لتكنولوجيا الدفاع بعد ظهر الأربعاء وإجراء مقابلة تلفزيونية، تحدثت إلى برافرمان في اجتماع مجلس العموم.

 

استقالة وزيرة الداخلية البريطانية لأسباب مجهولة

 

سويلا برافرمان
استقالة وزيرة الداخلية البريطانية (وكالة الأناضول: Wiktor Szymanowicz)

 

نفت الحكومة إقالة وزيرة الداخلية ولم ترد على طلبات التعليق حول أسباب مغادرتها الوزارة التي ستكون ضربة قوية أخرى لسلطة تراس بعد إقالة وزير الخزانة السابق كواسي كوارتنج والتراجع عن استراتيجيتها الاقتصادية لتجنب انهيار السوق.

وزعمت المصادر أنّ هذه الخطوة كانت بناءً على طلب وزير الخزانة الجديد، جيريمي هانت، الذي يتولى زمام الاستجابة الاقتصادية للحكومة بعد ميزانية تراس المصغرة وتداعياتها الكارثية.

وتجدر الإشارة إلى أنّ سويلا برافرمان انتقدت علنًا تحول تراس إلى زيادة الضرائب معتقدة أن رئيسة الوزراء وقعت ضحية “انقلاب” في وقت سابق من هذا الشهر، كما أثار إلغاء التخفيضات الضريبية المحتملة مخاوف بعض نواب اليمينيين من حزب المحافظين.

 

خطط وزيرة الداخلية للحد من الهجرة

 

مركب في بحر
خطط وزيرة الداخلية للحد من الهجرة إلى بريطانيا (بيكساباي)

 

تأتي استقالة برافرمان بعد تفاؤلها بتمرير تشريع رئيسيّ: قانون النظام العام. وسيكون استبدال وزيرة الداخلية بشابس بعد أسبوع فقط من إقالة كواسي كوارتنج في خطوة تدعو إلى تعيين الوزراء الأكثر خبرة رغم انطباعات الحزب الحاكم ومجلس النواب الجيدة حول سويلا برافرمان لموقفها القوي في قضايا الهجرة والنظام والثقافة.

ومع ذلك، لم تكن المدعية العامة السابقة في منأى عن الخلافات منذ أن أصبحت على رأس وزارة الداخلية، مثلما حدث عند معارضتها صفقة تجارية مقترحة مع الهند بسبب مخاوفها بشأن زيادة الهجرة إلى بريطانيا وهي التي تعهدت بتقليل أعداد المهاجرين إلى مستويات منخفضة جدا.

وفي يوم الثلاثاء أثارت وزيرة الداخلية جدلًا حول احتجاجات ناشطي البيئة لإلقاء اللوم على “تحالف الفوضى” بما في ذلك أحزاب المعارضة التي تدعم مجموعات مثل “Just Stop Oil”. وقيل أيضًا إنّ رئيسة الوزراء انسحبت قبل تصويت مجلس العموم على مشروع  التنقيب على النفط.

 

خطط أخرى لتخفيض عدد تأشيرات الطلاب الأجانب

وفيما يخص التعليم سعت وزيرة الداخلية المستقيلة أيضًا إلى تخفيض عدد تأشيرات الطلاب الأجانب، ما يعني التأثير على مصدر دخل مربح للجامعات البريطانية وهذا ما عارضته الحكومة.

تجدر الإشارة إلى أنّ المحامية السابقة فازت بمقعد فارهام في هامبشاير في عام 2015 وحصلت على أول دور لها كوزيرة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبيّ في عهد تيريزا ماي في عام 2018. وفي عام 2020 عينها رئيس الوزراء السابق بوريس جونسون مدعية عامة وفي هذا المنصب أصبحت أول وزيرة بريطانية تحصل على إجازة أمومة رسمية.

 

 

المصدر: الغارديان 

 


اقرأ المزيد:

وزارة الداخلية تهدد بإرسال ضحية اغتصاب حامل إلى رواندا

جامعات تحذر وزيرة الداخلية من وضع العراقيل أمام الطلبة الأجانب

وزيرة الداخلية البريطانية تعلن الحرب على الهجرة والمهاجرين!