العرب في بريطانيا | إسبانيا تمنع دخول البريطانيين غير الملقحين ممن ...

1445 شوال 6 | 15 أبريل 2024

إسبانيا تمنع دخول البريطانيين غير الملقحين ممن هم فوق الثانية عشرة

إسبانيا تمنع دخول البريطانيين غير الملقحين ممن هم فوق الثانية عشرة
فريق التحرير December 3, 2021

إسبانيا تمنع دخول البريطانيين غير الملقحين ممن هم فوق الثانية عشرة (Unsplash)

 

عدة من الدول فرضت قيود جديدة  ,اسبانيا تمنع دخول البيرطانيين ممن هم فوق سن الثانية عشرة والذين لم يتلقوا جرعتي اللقاح ضد فايروس الكورونا.

شعر الكثير من البريطانين الذين كانوا يأملون قضاء إجازتهم خارج البلاد بخيبة الأمل بسبب إعلان عدة من الدول قيود جديدة للسفر تحد من إمكانية السفر إليها.

تم الإعلان عن الكثير من القرارات الجديدة في عدة من الدول استجابة لانتشار المتحور الجديد أوميكرون؛ فعلنت أسبانيا مؤخرًا أنها لن تقوم بإدخال أي مواطن بريطاني فوق سن الثانية عشرة البلاد إن لم يتلقى جرعتي اللقاح.

وابتداءًا من الغد، 5 ديسمبر، سيسري قرار فرنسا بإلزامية توفير فحص كورونا سلبي لمن يرغب دخولها حتى وإن تلقى الشخص جرعتي اللقاح. وكذلك الحال في البرتغال كذلك، حيث يُلزم المسافر بإجراء فحص كورونا قبل السفر إليها.

أما سويسرا، فقد أعلنت إلزامية الحجر لمدة 10 أيام لجميع المسافرين البريطانيين لحظة دخولهم البلاد.

 

لا تلزم بريطانيا المغادرين بإجراء فحص كورونا، ولكن الدول الأخرى تُلزم المسافرين بإظهار نتيجة فحص سلبية تم إجراءه قبل السفر من بريطانيا.

عبر بول تشارلز عن قلقه، الرئيس التنفيذي لشركة استشارات السفر The PC Agency، بشأن توجه الحكومة أولًا لقطاع السفر عند فرض قيود جديدة متعلقة بفايروس الكورونا.

وقال: “كلما بدأت الحكومة بفرض قيودًا جديدة بشأن كورونا، تلاحظ أن الناس تفقد الرغبة للحجز للسفر خوفًا من القرارات التي قد تصدر”

“سواء كان القرار متعلقًا بالحجر الصحي أو بالفحوصات الإجبارية الإضافية، فإن هذه القرارات تثير قلق الناس”.

 

أعداد أوميكرون في بريطانيا في ارتفاع مستمر

أعداد الإصابة بالمتحور الجديد لفايروس كورونا المسمى بـ”أوميكرون” في تزايد مستمر، حيث تم تسجيله مؤخرًا، في 4 ديسمبر، 104 حالة إصابة بالمتحور. حيث ارتفعت الحالات في إنجلترا لتصل إلى 75 حالة.

تحاول الحكومة البريطانية فرض قيودًا أكثر من جديد للحد من انتشار المتحور أوميكرون، كفرض الكمامات والغرامات للأماكان العامة والمؤسسات التعليمية. إلا أن الحكومة تعد المواطنين بمراجعة جميع القيود قريبًا حال معرفتهم معلومات أكثر عن المتحور.

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.