العرب في بريطانيا | أطباء بريطانيون مستاؤون لتأخير عمليات جراحية بس...

1445 شوال 11 | 20 أبريل 2024

أطباء بريطانيون مستاؤون لتأخير عمليات جراحية بسبب المرضى غير الملقحين

أطباء بريطانيون مستاؤون لتأخير عمليات جراحية بسبب المرضى غير الملقحين
سجى ياسر December 5, 2021
أطباء بريطانيون مستاؤون لتأخير عمليات جراحية بسبب المرضى غير الملقحين (وكالة الأناضول/ Wiktor Szymanowicz)

أعرب موظفو خدمات الصحة الوطنية من شتى الأقسام عن غضبهم وإحباطهم تجاه رافضي اللقاح، والآن يعبر أطباء بريطانيون عن استيائهم تجاه هؤلاء الناس لإجبارهم على تأخير عمليات جراحية.

قالت صحيفة بريطانية أن لدى NHS ما يصل إلى 5.8 مليون شخص في انتظار الجراحة، ويشعر الأخصائيون بالإحباط بشكل متزايد من غير الملقحين الذين يمنعون الأطباء من معالجة المرضى الآخرين. 

تظهر الأرقام الجديدة أن أكثر من 90 في المئة من مرضى كورونا في بريطانيا ممن يحتاجون إلى رعاية في المستشفيات أو العيادات هم من غير الملقحين.

في حين أن نجاح حملة التطعيم قد قلل من التأثير العام لفيروس كورونا على مستشفيات بريطانيا، فقد تحدث أطباء العناية المركزة في إنجلترا حول الضغط المستمر الذي يتعرضون له.

وفقًا لأحدث البيانات حتى يوليو من هذا العام، فإن ما يتراوح بين 20 في المائة وحتى 30 في المائة من أسرّة الرعاية المركزة في إنجلترا يشغلها مرضى كورونا، وثلاثة أرباع هؤلاء لم يتم تطعيمهم.

هذا يقوض الجهود المبذولة لتقليل تراكم العمليات الجراحية وقائمة انتظار NHS الشاملة، والتي زادت إلى 5.8 مليون شخص بحلول نهاية سبتمبر.

حذر الأطباء أن المستشفيات تُجبر على تأجيل عمليات الزرع الخطيرة وجراحات السرطان المعقدة، مما يهدد بتفاقم الأورام وزيادة الخطر على حياة المرضى.

قالت نيكي كريدلاند، رئيس الجمعية البريطانية لممرضي الرعاية الحرجة: “يدرك جميع الممرضون أنه يتعين عليهم تقديم الرعاية للمرضى دون إلقاء الحكم عليهم. ولكن ما نجده صعبًا هو أن تقديم الرعاية للمرضى الذين اختاروا عدم التطعيم له تأثير غير مباشر على المرضى الآخرين”.

وبالمثل، أشار الدكتور دروف باريخ، استشاري الرعاية الحرجة في مستشفيات جامعة برمنغهام، التي تضم أكبر وحدة رعاية حرجة في أوروبا مع 100 سرير للعناية المركزة في طابق كامل من مستشفى الملكة إليزابيث، إلى أن رفض الناس للقاح يحد من قدرة الاطباء على معالجة المرضى المسؤولين الآخرين بشكل خطير.

مضيفا أن مرضى كورونا يبقون في وحدة العناية المركزة لفترة أطول بكثير بالمقارنة مع باقي المرضى، بمتوسط 9 أيام للمريض الواحد. وحسبما قال، فإن هذه الفترة تعادل ما يتراوح بين 100 إلى 140 عملية جراحية. 

ومن ناحيتها، تحدثت الدكتورة أويف آبي، عضو مجلس جمعية العناية المركزة التي تعمل في ويست ميدلاندز، عن الضغوط في أقسام العناية المركزة.

وقالت: “إنه أمر مروع. ليس لدينا ما يكفي من الأسرة أو الموظفين. ما عليك سوى دخول حالة طوارئ واحدة وستخرج قائمة التشغيل لليوم التالي عن مسارها تمامًا”.

# أطباء بريطانيون مستاؤون لتأخير عمليات جراحية بسبب المرضى غير الملقحين


اقرأ المزيد:

أقسام الولادة في مستشفيات بريطانيا تواجه خطر الانهيار

معظم مرضى كورونا في العناية المشددة من غير الملقحين

مواجهات حادة بين الشرطة ومناهضي اللقاح في عدة مدن أوروبية

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

أخبار ذات صلة