محاضرة تعيش في خيمة بسبب تدني أجور التعليم

محاضرة تعيش في خيمة بسبب تدني أجور التعليم
Photo by Cristofer Maximilian on Unsplash

 

قطاع التعليم العالي يعد من الأكثر القطاعات تضررًا في بريطانيا، فكغيرها من طلبة الدكتوراة تعمل إيميلي في وظيفة دوامها جزئي.

العديد من طلبة الدكتوراة في بريطانيا يعملون في وظائف بدوام جزئي، تعمل (إيميلي لي) كمحاضِرة للغة الإنجليزية. وبالرغم من عملها إلا أن إيميلي كانت تسكن في خيمة صغيرة.

إيميلي طالبة دكتوراة في جامعة رويال هولواي في لندن. قررت المعيشة في خيمة بعدما ارتفعت قيمة الإيجار لمنزلها خلال فصلها الدراسي الثالث، ولم يعد بإمكانها تحمل نفقات المعيشة وتكاليف دراستها.

قالت إيميلي أن عاشت في العراء في الأجواء الباردة في خيمة صغيرة تتسع لشخص واحد فقط. وتذكر إيميلي أيام معيشتها قائلة “أذكر الاستيقاظ من النوم أحيانًا لأجد نفسي محاطة بالثلوج. وفي الأيام التي لا أكون أدّرس فيها، أتعلم كيفية تقطيع الحطب أو إشعال النيران.”

كانت إيميلي تحتفظ في كتبها في مكاتب طلبة التعليم العالي حتى لا تضرر في خيمتها. ولم تجرأ على إخبار والديها بوضع معيشتها كي لا تسبب لهم بالقلق، بل قالت لهم أنها تسكن في إحدى المزارع البيئية.

بالرغم من أن الجامعة تتحدث دائمًا عن أهمية رعاية الطلبة وطلبت ممن يواجهوان مشاكل مادية أو أوضاعًا معيشية صعبة أن يتواصلوا مع الجامعة لكي يتم تقديم الدعم الفوري لهم؛ إلا أن إيميلي لم تخبر جامعتها أيضًا عن وضعها بسبب قلقها من تأثير ذلك على سمعتها كمحاضِرة في الجامعة أمام طلبتها.

ذكر اتحاد الجامعات والكليات أن أمام موظفي 146 مؤسسة للتعليم العالي مهلة  حتى يوم الخميس للتصويت على ما إذا كانوا سيقومون بالإضراب مرة أخرى – غالبًا قبل فترة عيد الميلاد – بسبب تدني الرواتب، وظروف العمل الصعبة، والعقود المفتوحة والغير واضحة.

حيث أن العديد من الدراسات والاستطلاعات أظهرت أن الكثير من طلبة التعليم العالي الذين يدّرسون في الجامعات لم يقوموا بالتوقيع على عقود واضحة وعادلة.

حصلت إيميلي على زمالة سنوية قدرها 16,000£ لمدة ثلاث سنوات، وحصلت على منحة دراسية إضافية من الولايات المتحدة، لكونها مواطنة في الولايات المتحدة، في عامها الأول. ولكن بسبب كونها طالبة دولية، كان عليها أن تدفع 8,000£ سنويًا كرسوم للجامعة، مما يعني أنها تتقاضى فقط 12,000£ سنويًا، بما في ذلك أجرتها للتدريس في الجامعة.

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW