الأربعاء 7 ذو الحجة 1443هـ - 6-07-2022م

كيف تؤثر الكمامات على الأطفال؟

كيف تؤثر الكمامات على الأطفال؟ (أنسبلاش)
كيف تؤثر الكمامات على الأطفال؟ (أنسبلاش)

في العديد من البلدان حول العالم، من الشائع أن يُلزم الأطفال بارتداء الكمامات للحماية ضد فيروس كورونا. ولكن كيف تؤثر الكمامات على الأطفال؟ وهل يمكن أن تشكل خطرًا على نموهم؟

تختلف إرشادات ارتداء الكمامات للأطفال من بلد لآخر، حيث ما زالت الدراسات التي تبحث في أثرها على نموهم قليلة. ومع ذلك، اتفق العلماء والأطباء أنه لا ينبغي للرضع والأطفال دون سن الثانية ارتداءها لمخاوف من الاختناق، وفقا لما نقلته إحدى المواقع البريطانية.

اعتبارا من أكتوبر 2021، لا تلزم بريطانيا طلاب مدارسها أو معلميهم بارتداء الكمامات. لكن الأهالي اختلفوا في قرار إخفاء وجوه صغارهم وسط مخاوف من كوفيد-19 ودواعي قلق أخرى تشمل نموهم العقلي وقدرتهم على التواصل الاجتماعي وتطورهم عاطفيًا.

منافع

يجادل مؤيدو ارتداء الكمامات بأنها تحمي مرتديها ومن حولهم من كوفيد-19، وأنه لا ينبغي التغاضي عن عوامل خطر الإصابة بالمرض لدى الأطفال الصغار. إذ لا تقوم معظم الدول بتلقيح الأطفال دون سن 12 عامًا، مما يتركهم معرضين للخطر نسبيًا.

ومع أن الحالات الخطيرة بكورونا لدى الأطفال الصغار لا تزال نادرة نسبيًا، إلا أن متغير دلتا سريع الانتشار ينتج ضعف مستويات العدوى مقارنة بالسلالات السابقة. وقد حذر بعض الأهالي الذين فقدوا صغارهم بسبب الفيروس من الاستهانة بأثر كورونا على الأطفال.

مساوئ

هناك مشكلة أساسية واحدة مع الكمامات: إنها تخفي نصف الوجه، وقد تجعل من الصعب فك تشفير مزاج الناس ومشاعرهم.

يبدأ الأطفال في التعرف على المشاعر الأساسية – السعادة والحزن والخوف والغضب وما إلى ذلك – منذ بلوغهم 10 أشهر من العمر. لكن تطورهم في هذه الناحية يبلغ ذروته عند سن الخامسة أو السادسة، حسبما جاء به أحد الأطباء.

إن القدرة على رؤية الوجوه بأكملها هي جزء أساسي من هذا التطور، ويمكن أن يعيق إخفاء الوجوه هذه العملية.

ومع ذلك، فإن المشكلة الأكبر للكمامات تكمن في أثرها على تطور اللغة لدى الأطفال. تشير الطبيبة لينيت تيو من سنغافورة أن الأطفال يتعلمون اللغة بالملاحظة. “إنهم ينظرون إلى حركة الفم، ويرون الشفتين واللسان يتحركان. ضع في اعتبارك الصوت “ذ”، فإن موضع اللسان مهم جدًا”، وذلك حسبما نقله موقع بريطاني عنها.

في ذلك، لا بد للأهالي الإكثار من التحدث مع أطفالهم في المنزل لسد أي فجوة تخلقها الكمامات، والمبالغة في حركات أجسامهم وإيماءاتهم عند التحدث مع صغارهم.

 

احصل على آخر التحديثات

اشترك في رسائلنا الإخبارية الأسبوعية

لا بريد مزعج ، اشعارات فقط حول الاخبار الجديدة والحياة في بريطانيا.

AlArab in UK

FREE
VIEW