العرب في بريطانيا | هذا ما يجب فعله إذا أصيب طفلي بكورونا - العرب ف...

1445 شوال 6 | 15 أبريل 2024

هذا ما يجب فعله إذا أصيب طفلي بكورونا

هذا ما يجب فعله إذا أصيب طفلي بكورونا
كايت إنغ September 12, 2021

يحذر الخبراء من احتمالية ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الأسابيع المقبلة، مع اختلاط المزيد من الأطفال والبالغين داخل الفصول المدرسية.

يأتي ذلك بعد أن شهدت اسكتلندا تضاعفا في حالات كوفيد-19 منذ تخفيف القيود في التاسع من أغسطس. توافد الطلاب الأسكتلنديون للمدارس منذ منتصف أغسطس، ويبدو أن ذلك قد ساهم في زيادة معدلات الإصابة، حسبما أشار إليه المدير الطبي الوطني في اسكتلندا جايسون ليتش.

نظرًا لأن معظم الطلاب في إنجلترا وويلز وأيرلندا الشمالية عادوا إلى المدارس يوم الاثنين في السادس من سبتمبر، فقد يشعر الآباء والأمهات بالقلق بشأن ما يجب عليهم فعله إذا أصيب طفلهم بفيروس كورونا أثناء وجوده في المدرسة، على العلم بأن القواعد تختلف وفقًا لمكان سكنك عبر المملكة.

إليك كل ما تحتاج إلى معرفته:

إنجلترا

في إنجلترا، لم تعد المدارس بحاجة إلى توزيع التلاميذ على “فقاعات” سنوية لتقليل معدلات الاختلاط، ولم تعد أقنعة الوجه إلزامية، وتم تخفيف قواعد العزل. ومع ذلك، ينصح أن يجري جميع طلاب المدارس الثانوية اختبارات “لاتيرال فلو تست” المقدمة في المدرسة كل ثلاثة إلى خمسة أيام.

إذا كانت نتيجة فحص طفلك إيجابية، فسيُطلب منه الالتزام بحجر منزلي لمدة 10 أيام، بحسب الإرشادات الموضوعة قبل العطلة الصيفية. وفقًا لتوجيهات الحكومة، سيتعين على ولي الأمر حجز اختبار (PCR) إضافي للتأكد من النتيجة، ويجب أن يستمر الطفل في عزل نفسه أثناء انتظار النتائج.

سيُطلب من التلاميذ أو أولياء أمورهم تقديم تفاصيل حول مخالطيهم في المدرسة أو في أي مكان آخر، ثم سيُطلب من الأطفال المخالطين إجراء اختبار (PCR) أيضا. في المقابل، لن يضطر المخالطون إلى عزل أنفسهم إلا إذا ثبتت إصابتهم بالفيروس. يشمل ذلك أفراد العائلة وغيرهم ممن يعيشون في نفس المنزل مع الطفل الذي ثبتت إصابته بكوفيد-19.

أما في حالة حصول طفلك على نتيجة عدوى سلبية، حينها بإمكانه العودة إلى المدرسة مباشرة، طالما لم تظهر عليه أعراض كوفيد-19.

اسكتلندا

تحثّ اسكتلندا طلابها على إجراء اختبارات لاتيرال فلو مرتين في الأسبوع من المنزل. إذا بدأ الطالب في الشعور بتوعك من أعراض مشابهة لأعراض كوفيد-19 أثناء وجوده في المدرسة، يتم التواصل مع أولياء الأمور لإعلامهم أن طاقم العمل سيعتني بطفلهم ريثما يأتي أحد لاصطحابه للمنزل.

علاوة عن ذلك، يتعين على أي إخوة آخرين للطفل المصاب في مدرسته أو في المدارس الأخرى العودة إلى منازلهم في أسرع وقت ممكن والشروع في حجر بيتي مع أسرتهم. وفقًا لموقع “إنفورم” التابع لخدمات الصحة الرسمية في استكلندا، يجب على جميع أفراد الأسرة البقاء في المنزل حتى يتم فحص الفرد الحامل للأعراض.

ينبغي على جميع أفراد الأسرة التزام المنزل والامتناع عن التنقل إلى العمل أو المدرسة أو الأماكن العامة أو استخدام وسائل النقل العام أثناء فترة الحجر لأي سبب كان، بما في ذلك شراء الطعام أو الضروريات الأخرى.

ويلز

نصحت الحكومة الويلزية أولياء الأمور بضمان إجراء أطفالهم فحوصات لاتيرال فلو مرتين في الأسبوع طوال الفترة المتبقية من العام الدراسي، بغض النظر عما إذا كانت لديهم أعراض أم لا. ويجب الإبلاغ عن نتائج تلك الفحوصات عبر الإنترنت بشكل منتظم.

إذا ظهرت أعراض كوفيد-19 على أي طفل، يجب عليهم البقاء في المنزل والخضوع لفحص كوفيد-19. في حالة ظهور نتيجة إيجابية، فسيبدأ نظام الاختبار والتتبع والحماية (TTP) في تقديم المشورة عن العزل الذاتي وتحديد الجهات المخالطة. ولم يعد يُطلب من جميع البالغين الذين تم تطعيمهم بالكامل، أو ممن تقل أعمارهم عن 18 عامًا، عزل أنفسهم إذا تم التعرف عليهم كجهات مخالطة.

في المقابل، فإن الأطفال المخالطين الذين لم تظهر عليهم أعراض كوفيد-19، ولم ينصحهم النظام بالعزل الذاتي، قادرون على الاستمرار في الذهاب إلى المدرسة. تحسبًا، يُنصح هؤلاء بإجراء اختبار (PCR)، وسيتعين عليهم عزل أنفسهم إذا ثبتت إصابتهم.

إيرلندا الشمالية

تشجع السلطات الإيرلندية جميع الطلاب في الصفوف من ثامن وحتى الرابع عشر، إلى جانب موظفي المدارس، على المشاركة في الاختبارات التطوعية، والتي تُجرى مرتين أسبوعياً، ويمكن إجراؤها في المنزل. بمجرد ظهور النتائج، يجب على التلاميذ الذين حصلوا على نتيجة اختبار إيجابية الإبلاغ عن ذلك على الفور إلى مسؤول كوفيد-19 المعين في المدرسة عبر مكالمة هاتفية.

يُنصح الآباء بالسعي بعد ذلك إلى إجراء اختبار (PCR) إضافي لأطفالهم في مركز اختبار محلي. إذا ظهرت نتيجة إيجابية من جديد، يتعين على الطالب وأسرته بأكملها عزل أنفسهم لمدة عشرة أيام.

 

المصدر: الإندبندنت