العرب في بريطانيا | مزارعو بريطانيا يخشون نقص الإمدادات الغذائية في...

1445 شوال 13 | 22 أبريل 2024

مزارعو بريطانيا يخشون نقص الإمدادات الغذائية في ظل التوتر الروسي الأوكراني

مزارعو بريطانيا يخشون نقص الإمدادات الغذائية في ظل التوتر الروسي الأوكراني (وكالة الأناضول)
فريق التحرير February 12, 2022

حذّر الاتحاد الوطني للمزارعين من الثمن الباهظ الذي ستدفعه المملكة المتحدة إذا أدى الصراع بين روسيا وأوكرانيا إلى نقص الإمدادات الغذائية العالمية.

وبعد الأزمة التي سبّبها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، جاءت التوترات الآن بين روسيا وأوكرانيا لتكشف عن وجود خطر على الإمدادات الغذائية في المملكة المتحدة.

 

نقص الإمدادات الغذائية في ظل التوتر الروسي الأوكراني

 

مزارعو بريطانيا يخشون نقص الإمدادات الغذائية في ظل التوتر الروسي الأوكراني (أنسبلاش)
مزارعو بريطانيا يخشون نقص الإمدادات الغذائية في ظل التوتر الروسي الأوكراني (أنسبلاش)

توفّر روسيا وأوكرانيا نحو 30 في المائة من صادرات القمح العالمية، وقد أدى الحظر المؤقّت الأخير على الأسمدة الكيماويّة التي تصدّرها روسيا إلى زيادة الأسعار بأكثر من الضعف.

وقالت مينيت باترس، رئيسة الاتحاد الوطنيّ للمزارعين (NFU)، إن التحذيرات المتعلّقة بالأمن الغذائيّ في المملكة المتحدة أُهملت  لسنوات، ولكن يتعيّن الآن على الحكومة أن تأخذها على محمل الجدّ.

 

وقالت مينيت باترس لصحيفة إندبندنت: “لا أستطيع أن أفهم لماذا لا تتعامل الحكومة مع الأمن الغذائيّ في بريطانيا بنفس الأهمية التي تتعامل بها مع الدفاع، علمًا أن أخطر مشكلة قد يواجهها بلد ما هي النقص في الغذاء.”

وأضافت باترس أن روسيا فرضت حظرًا لشهرين على صادرات نترات الأمونيوم هذا الشهر، وأدّت هذه الخطوة إلى ارتفاع تكاليف الأسمدة العالمية التي كانت قد ارتفعت أيضًا بُعيد العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول أخرى العام الماضي على أكبر مورّد للبوتاس في بيلاروسيا.

 

هذا وتُمثل بيلاروسيا وروسيا 38 في المائة من الامدادات العالميّة من البوتاس، وفقًا لاحصاءات الحكومة الكندية.

وقد انخفضت ارباح المزارعين بسبب الارتفاع الطفيف في أسعار الأسمدة، بالإضافة إلى ارتفاع فواتير الطاقة وزيادة تكاليف العمالة واضطراب سلسلة التوريد العالمية.

 

وقالت باترس: “في العام الماضي، دفعتُ أقل من 300 جُنيه إسترلينيّ لشراء طن من سماد النيتروجين؛ أما هذا العام فقد تجاوز سعر الطن 700 جُنيه إسترلينيّ. وتعرف روسيا وأوكرانيا بالضبط مدى اعتماد العالم عليهما في الغاز الطبيعي والأسمدة الزراعية”. (https://www.jonesaroundtheworld.com)

وجاء تحذير باترس في الوقت الذي حذّر فيه البنك الدوليّ ووكالات أخرى متعدّدة مختلف الأطراف من ارتفاع أسعار الغذاء في العالم وانعدام الأمن الغذائي، مع ارتفاع التضخم في المنتجات الزراعية بنسبة 25 في المائة في كانون الثاني/يناير عام 2022 ، مقارنةً بالشهر نفسه من عام 2021.

وقالت إن المشكلات تفاقمت بسبب التغييرات التي حدثت في التجارة والسياسة الزراعية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

 

الأمن الغذائيّ ونقص الإمدادات الغذائية

 

مزارعو بريطانيا يخشون نقص الإمدادات الغذائية في ظل التوتر الروسي الأوكراني (أنسبلاش)
مزارعو بريطانيا يخشون نقص الإمدادات الغذائية في ظل التوتر الروسي الأوكراني(أنسبلاش)

ويأتي تدخّل الاتحاد الوطنيّ للمزارعين بعد أن حذّر السير جيفري كليفتون براون، نائب رئيس لجنة الحسابات العامّة عن حزب المحافظين، الشهر الماضي من أن مخططات إدارة البيئة الجديدة للأراضي التابعة لوزارة البيئة والغذاء والشؤون الريفية (Defra) من شأنها “تقويض” القطاع الزراعي، مما يؤدي إلى تقليص أعمال المزارعين.

وقال السير جيفري: “يجب أن تشكل أزمة أسعار الطاقة الأخيرة تحذيرًا جديا من المخاطر المحتملة على توفّر الغذاء والقدرة على تحمل تكاليفه إذا أصبحت المملكة المتحدة أكثر اعتمادًا على واردات الغذاء”.

 

وقد ظهرت مشكلة الأمن الغذائيّ بجلاء خلال جائحة كورونا. ووضع العديد من البلدان حواجز لوقف صادرات المواد الغذائية وكذلك المنتجات الطبية، وفقًا لسيمون إيفينيت، أستاذ الاقتصاد بجامعة سانت غالن في سويسرا ومؤلف كتاب إنذار التجارة العالمية.

كما أن التكاليف آخذة في الارتفاع بالنسبة للمستهلكين، حيث حذّرت شركة تيسكو (Tesco) من أن الأسعار قد ترتفع بمعدل حوالي 5 في المائة في الأشهر المقبلة.

 

وفي الوقت الحالي، يحصل المستهلك في المملكة المتحدة على المواد الغذائية بأسعار معقولة، وهذا يرجع إلى أن المملكة المتحدة تمكّنت من الحفاظ على الاكتفاء الذاتيّ بنسبة 60 في المائة من انتاج الغذاء، ولكن هذا الاكتفاء يمكن أن يصبح شيئاً من الماضي.

 

 

 

المصدر: Independent

 


 

اقرأ أيضًا:

أمريكا: روسيا قد تغزو أوكرانيا خلال أيام على الرغم من نفي موسكو

ما الأمور التي يخشاها البريطانيون إذا غزت روسيا أوكرانيا؟

ما هو الثمن المباشر الذي سيدفعه البريطانيون إذا غزت روسيا أوكرانيا ؟