العرب في بريطانيا | محلات موريسون تتراجع عن وضع القدس عاصمة لإسرائي...

1445 شوال 13 | 22 أبريل 2024

محلات موريسون تتراجع عن وضع القدس عاصمة لإسرائيل على إمساكية رمضان

محلات موريسون تتراجع عن وضع القدس عاصمة لإسرائيل على إمساكية رمضان (أنسبلاش)
فريق التحرير March 2, 2022

تراجعت شركة موريسون عن وضع القدس عاصمة لإسرائيل على إمساكية رمضان بعد انتقادات شديدة طالت الشركة وحملات قامت بها عدة جمعيات حقوقية. 

وكانت جمعية أصدقاء الأقصى في بريطانيا موريسون قد طالبت بتغيير إمساكية رمضان التي تبيعها محلات الشركة للزبائن المسلمين؛ بسبب احتوائها على معلومة مضللة تَنسِب المسجد الأقصى لإسرائيل.

وقد أكدت الجمعية أن المسجد الأقصى لا يقع في إسرائيل؛ وإنما في فلسطين المحتلة.

 

 

 

“المسجد الأقصى في إسرائيل” خطأ مقصود من موريسون أم هفوة ؟!

 

محلات موريسون تتراجع عن وضع القدس عاصمة لإسرائيل على إمساكية رمضان (أنسبلاش)
محلات موريسون تتراجع عن وضع القدس عاصمة لإسرائيل على إمساكية رمضان (أنسبلاش)

 

 

وكثيرًا ما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي – إلى جانب المستوطنين – المسجد الأقصى منذ عام 1967، علمًا بأن المسجد الأقصى هو أولى القبلتين، وثالث الحرمين الشريفين.

ويَتعرّض المصلون فيه إلى اعتداءات دائمة من القوات الإسرائيلية التي غالبًا ما تحاول منعهم من الصلاة في الاقصى او محيطه.

وأشارت جمعية أصدقاء الأقصى إلى أن بيع محلات موريسون لإمساكية رمضان التي تُشير إلى مِلكية إسرائيل للمسجد الأقصى يُعَدّ تواطؤًا مع الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، والذي وصفته منظمة العفو الدولية بنظام الفصل العنصري.

وأكدت المنظمة أن من غير المقبول للمسلمين أن يبيعهم المحل إمساكيات تعترف بمِلكية إسرائيل للمسجد الأقصى.

 

 

 

نص خطاب جمعية أصدقاء الأقصى

 

 

سارعت شركة موريسون التي تملك سلسة المتاجر الشهيرة في بريطانيا بإزالة التقويم الرمضاني الذي ذكر المسجد الأقصى على أنه موجود في “إسرائيل” بعد حملة ناجحة لجمعية أصدقاء الأقصى في بريطانيا FOA.

 

 وأزالت موريسون التقويم الرمضاني الذي أدرج المسجد الأقصى على أنه “إسرائيل” في غضون 24 ساعة من حملة إنطلاق  جمعية أصدقاء الأقصى FOA التي حثت عملاق السوبر ماركت على إزالة العنصر من موقعه على الإنترنت ومتاجره المنتشرة في أنحاء البلاد.

 

وكما يعلم الجميع فإن المسجد الأقصى يقع في القدس الشرقية ويخضع للاحتلال غير القانوني من قبل إسرائيل منذ عام 1967 ولكنه داخل الأراضي الفلسطينية وليست الإسرائيلية كما أسلفت الشركة. 

ويتعرض ثالث أقدس مساجد الإسلام لانتهاكات عنيفة وصارخة بشكل متكرر من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي وكذلك المستوطنين الإسرائيليين.

 

وأطلقت الجمعية يوم الإثنين حملة #AqsaIsInPalestine على وسائل التواصل الاجتماعي، لتشجيع الأفراد على الكتابة إلى ديفيد بوتس David Potts، الرئيس التنفيذي لشركة موريسون. وسرعان ما انتشرت الحملة على نطاق واسع واستجاب لها العديد من مناصري القضية الفلسطينية. (armodexperiment.com)

 

 وفي رسالتها إلى موريسون ، ذكرت جمعية أصدقاء الأقصى FOA: “من خلال السماح ببيع هذا العنصر في متاجركم وعبر الإنترنت ، فإن موريسون تعد متواطئة مع الاحتلال الإسرائيلي غير القانوني لفلسطين ، والذي وصفته منظمة العفو الدولية بالفصل العنصري. بيعكم لهذا البند هو اعتداء على الحقوق الفلسطينية ”.

 

 ىعلق متحدث باسم شركة موريسون أنه “بمجرد أن تم لفت انتباهنا إلى هذا قمنا بإزالة التقويم من لائحة المنتجات المعروضة للبيع”.

 

 وأشار شاميول جواردر ، رئيس الشؤون العامة في جمعية أصدقاء الأقصى FOA إلى أن “انتصار اليوم يظهر أن الجمهور البريطاني يدرك بشكل متزايد نظام الفصل العنصري الإسرائيلي وسيحاسب الشركات بشكل متزايد على تواطؤهم مع الاحتلال غير الشرعي لفلسطين”.


المصدر : www.foa.org.uk

www.express.co.uk