العرب في بريطانيا | فرنسا: هجرة آلاف العائلات الفرنسية المسلمة للاس...

1445 شوال 13 | 22 أبريل 2024

فرنسا: هجرة آلاف العائلات الفرنسية المسلمة للاستقرار في بريطانيا وأمريكا

AA-19904591-scaled
فريق التحرير February 24, 2022

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي مقالًا مطولًا بعنوان: “الهروب الهادئ للمسلمين من فرنسا” زعمت فيه أن عددًا متزايدًا من العائلات الفرنسية المسلمة تهاجر للاستقرار في بريطانيا وأمريكا؛ بسبب العداء الذي تتعرّض له في فرنسا في أعقاب موجة الهجمات الإرهابية في عامي 2015 و2016، والتي خلّفت أكثر من 200 قتيل فرنسي.

 

العائلات الفرنسية المسلمة تُغادر فرنسا بسبب الإسلاموفوبيا!

 

فرنسا: هجرة آلاف العائلات الفرنسية المسلمة للاستقرار في بريطانيا وأمريكا (فليكر)
فرنسا: هجرة آلاف العائلات الفرنسية المسلمة للاستقرار في بريطانيا وأمريكا (فليكر)

ونقل المقال روايات لمسلمين غادروا فرنسا هربًا من ممارسات الإسلاموفوبيا؛ حيث قال رجل من أصل جزائري: إنه انتقل إلى فيلادلفيا بعد أن “فقد الشعور بالأمان والاستقرار في العاصمة الفرنسية باريس”.

وكان شخص آخر قد غادر فرنسا لأسباب مماثلة، واستقر في مدينة ليستر (Leicester) وسط إنجلترا؛ حيث أسّس مجموعة على منصة فيسبوك للمسلمين الفرنسيين في بريطانيا، والتي تضمّ حاليًّا 2500 عضو.

 

ويعاني المسيحيون واليهود أيضًا من العنصرية في فرنسا؛ ففي عام 2019 كان هناك 1052 حادثة صُنّفت على أنها معادية للمسيحيين، و690 حادثة أخرى معادية للسامية. وعلى الرغم من أن اليهود يُمثّلون أقل من 1 في المئة من السكّان، إلا أنهم يعانون من الهجمات العنصرية المرتكبة في فرنسا بنسبة كبيرة.

وبعد أسبوع من مقتل 130 شخصًا في هجمات باريس المنظمة في تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2015، نقلت صحيفة الغارديان البريطانية تصريحات الدبلوماسي الفرنسي السابق وأستاذ تاريخ الشرق الأوسط في معهد الدراسات السياسية في باريس جان بيار فيليو، والتي قال فيها: ما يريده الإرهابيون هو “أن ننفّذ عمليات انتقامية ضد المسلمين الفرنسيين، ونشوب حرب أهلية في فرنسا”.

 

إنهاء الهجرة في صميم الانتخابات الفرنسية

 

فرنسا: هجرة آلاف العائلات الفرنسية المسلمة للاستقرار في بريطانيا وأمريكا (وكالة الأناضول- Yusuf Özcan)
فرنسا: هجرة آلاف العائلات الفرنسية المسلمة للاستقرار في بريطانيا وأمريكا (وكالة الأناضول- Yusuf Özcan)

ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز فإن “الحملات المناهضة للمهاجرين” هي في صميم الانتخابات الفرنسية. ولم يتعهد المرشحون من أصحاب الميول اليمينية – ومنهم الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون – إلا بإنهاء الهجرة “غير القانونية وغير المنضبطة”. (savethechimps)

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أيضًا أن “الهجرة الفعلية في فرنسا متأخرة عن مثيلاتها في معظم الدول الأوروبية الأخرى”؛ حيث أظهرت أرقام الاتحاد الأوروبي في عام 2020 أن ألمانيا وإسبانيا فقط لديهما مهاجرون موثّقون أكثر من فرنسا.

 

وفي نفس نهاية الأسبوع الذي نشرت فيه صحيفة نيويورك تايمز مقالها حول هجرة العائلات المسلمة من فرنسا نشرت صحيفة “لو جورنال دو ديمانش” (Le Journal Du Dimanche) الفرنسية مقالًا حول موضوعٍ مماثل، وقالت: إن مسلمين فرنسيين استقروا في تركيا هربًا من تمادي العداء تجاه المسلمين في فرنسا ومن أجل غرس العقيدة الإسلامية في نفوس أطفالهم.

ولطالما حثّ الرئيس التركي رجب أردوغان المسلمين الفرنسيين على ترك فرنسا باعتبار أنها معادية للمسلمين. وفي عام 2020 انتقد أردوغان بشدّة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عندما قال الأخير: إن الإسلام يعيش أزمة في كل مكان من العالم.

 

 

 

فرنسا: هجرة آلاف العائلات الفرنسية المسلمة للاستقرار في بريطانيا وأمريكا (يوتيوب)

المصدر: The Spectator

 


 

اقرأ أيضًا: 

ثلاثة ضباط شرطة مسلمين يشتكون على مديريهم بسبب عدم تمكينهم من الصلاة

منظمات تدعو لسحب قانون Prevent بسبب استهدافه المسلمين

مساعٍ في فرنسا لحظر الحجاب في المنافسات الرياضيّة!