العرب في بريطانيا | دراسة: التمييز بين الطلبة في المدارس يؤثر سلبًا...

1445 ذو القعدة 11 | 19 مايو 2024

دراسة: التمييز بين الطلبة في المدارس يؤثر سلبًا على تحصيلهم العلمي

تركيز الأطفال
فريق التحرير February 3, 2023

في الوقت الذي يجهل فيه ممارسو التمييز بين الطلبة في المدارس آثاره السلبية، توصلت دراسة حديثة إلى أنه يؤدي إلى تراجع تحصيلهم العلمي في مادتي القراءة والرياضيات.

ويأتي هذا الاستنتاج بعد دراسة أجراها الدكتور جولسيلي بايسو من جامعة كوينز بلفاست، ووُصِفت بأنها أول بحث واسع النطاق يشمل عدة بلدان، حيث ركزت على بيانات (PISA) لعام 2018 -وهي مجموعة من الاختبارات المعترف بها دوليًّا-، مع الأخذ بعين الاعتبار درجات 445.534 طالبًا في 16.002 مدرسة في 60 دولة.

تأثير التمييز بين الطلبة في المدارس

تعزبز وجود الشرطة البريطانية في مدارس بريطانيا لمنع العنف
ما أسباب التمييز بين الطلبة في المدارس؟

خلصت الدراسة إلى أن الطلبة البالغين من العمر 15 عامًا عندما يشعرون بالتمييز أو يتعرضون له في مدارسهم، فإنهم يُحصِّلون نتائج أقل في الاختبارات الموحدة الخاصة بمادتي الرياضيات والقراءة. ووجد الباحثون أن 25 في المئة من الطلبة يعتقدون أن معلميهم كانوا عنصريين، أو مارسوا التمييز أحيانًا أو في معظم الأوقات، ما جعلهم يتخلفون عن باقي الطلبة الذين لم يُبلِّغوا عن التمييز لمدة تصل إلى عام.

وبالنسبة إلى الطلبة الذين تعرضوا فعلًا للتمييز المستمر من معلميهم، فقد كانت نتائجهم أسوأ، وكان مستواهم متأخرا عن أقرانهم في الرياضيات والقراءة بفارق عامين!

برنامج لتخطيط المستقبل المهني
آثار التمييز بين الطلبة في المدارس

ووجد البحث أن ارتباط انخفاض التحصيل العلمي بالتمييز هو ذاته عند جميع الطلبة، بغض النظر عن خلفيتهم العرقية أو وضعهم الاجتماعي والمادي. ومع ذلك فإن الطلاب من الأقليات العرقية يتعرضون لكثير من التمييز في مدارسهم، ما يعني أن التمييز ضد الأقليات العرقية يمكن أن يكون له تأثير على جميع الطلبة دون استثناء. ومن ثَمّ يكون التحصيل العلمي في الغالب ضئيلًا في المدارس المعروفة بالتمييز والتحيز.

من جهة أخرى درست الدكتورة بايسو وزملاؤها من جامعة (KU Leuven) ببلجيكا وجامعة أمستردام بهولندا (Agirdag & De Leersnyder) القضية من منظور علم النفس، وقالت: إنها وجدت آليتين نفسيتين قد تفسران العلاقة بين التمييز في المدارس والتحصيل العلمي السيِّئ.

وأوضحت ذلك: يتعلق الأمر بشعور الطلبة بالانتماء ومواقفهم تجاه التعلم. فعندما يجد المراهقون مناخًا دراسيًّا يملأه التمييز، فسيفقدون شعورهم بالانتماء إلى المدرسة، ما يجعل قيمة التعلم وبذل الجهود لتحصيله عندهم تنخفض، فينعكس هذا بلا ريب على نتائجهم.

وأضافت أيضًا: تشير هذه النتائج إلى أن المدارس يمكنها حماية طلبتها من هذه النتائج السلبية، بتعزيز المناخ الإيجابي الذي يرحب بالتنوع الثقافي والعرقي ويحترمه.

المصدر: Independent 


اقرأ أيضًا:

زيادة دوريات الشرطة حول مدارس بريطانيا لمنع العنف

تقرير جديد يكشف تزايد الانتهاكات والتمييز ضد المسلمين في ليدز 

الحكومة تضع خطة شاملة لإنهاء التمييز العرقي داخل شرطة بريطانيا