العرب في بريطانيا | تحقيق يكشف وفاة 500 شخص بسبب تأخر الإسعاف في بر...

1445 شوال 4 | 13 أبريل 2024

تحقيق يكشف وفاة 500 شخص بسبب تأخر الإسعاف في بريطانيا عام 2022

تضاعف عدد الوفيات الناجمة عن تأخر خدمات الإسعاف في بريطانيا
فريق التحرير March 10, 2023

كشف تحقيق أجرته صحيفة الغارديان البريطانية عن وفاة أكثر من 500 شخص؛ بسبب تأخر خدمات الإسعاف في بريطانيا نحو 15 ساعة في عام 2022.

وكان من بين الوَفَيَات الناجمة عن تأخر الإسعاف أشخاص أصيبوا بسكتة دماغية أو ذبحة صدرية أو انقطاع في التنفس، إضافة إلى ضحايا حوادث المرور، وقد استغرقت سيارات الإسعاف وقتًا طويلًا للوصول إلى المرضى، متجاوزة المدة الزمنية التي حددتها هيئة خدمات الصحة البريطانية (NHS) لوصول سيارات الإسعاف.

تدهور غير مسبوق في خدمات الإسعاف في بريطانيا

رواتب موظفي الإسعاف
تضاعف عدد الوفيات بسبب تأخر خدمات الإسعاف في إنجلترا 

ووفقًا للمعلومات الواردة في تقارير الطب الشرعي والأرقام المقدمة من المستشفيات التابعة لهيئة خدمات الصحة في بريطانيا، فقد توفي نحو 511 شخصًا نتيجة تأخر سيارات الإسعاف.

وقد ازدادت حالات الوَفَيَات هذه، حيث تضطر سيارات الإسعاف إلى الانتظار خارج المستشفيات، في حين يبقى المرضى داخل سيارات الإسعاف؛ بسبب اكتظاظ وحدات الطوارئ والإسعاف بالمرضى، وقد ازداد عدد الوَفَيَات ليبلغ 511 شخصًا، وهو ضعف عدد الوَفَيَات الناجمة عن تأخر خدمات الإسعاف والبالغة 220 حالة وفاة عام 2021.

وبهذا الخصوص تحدث أقارب المُتَوَفَّين عن لحظات الحزن والألم التي واجهوها بعد أن شهدوا وفاة أهاليهم وأصدقائهم أمام أنظارهم، بعد تأخر سيارات الإسعاف وقتًا طويلًا.

وأشار الأطباء الشرعيون والمسؤولون الطبيون والمسعفون إلى أن حجم الخسائر في الأرواح نتيجة تأخر سيارات الإسعاف يوضح المخاطر التي يواجهها المرضى جرَّاء انهيار خدمات الطوارئ والإسعاف في هيئة الصحة البريطانية (NHS).

وبهذا الصدد قال الدكتور أدريان بويل عميد الكلية الملكية للطب الإسعافي: “لقد كان تأخر خدمات الإسعاف سببًا رئيسًا لأكثر من 500 وفاة، وكان يمكن تجنب هذه المأساة!”.

وأضاف: “إن أعداد الوَفَيَات مثيرة للقلق، وتعادل عدد الوَفَيَات الناجمة عن تحطم عدة طائرات!”.

وكان من ضمن الوَفَيَات سيدة بريطانيا ثمانينية تُدعى ريتا تايلور، حيث سقطت في منزلها بحي ميلتون كينز في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وأصيبت إثر ذلك بنزيف دماغي. وبحسَب ما ورد في تقرير الوفاة فإن تايلور اتصلت بخدمة الإسعاف في الساعة العاشرة والنصف صباحًا، لكن بسبب نقص الإمكانات وصلت سيارة الإسعاف عند الساعة الخامسة والثلث عصرًا، أي أنها تأخرت سبع ساعات تقريبًا!

فترات انتظار المرضى لسيارات الإسعاف قد تصل لساعات

مسعفون في بريطانيا
ما المشاكل التي يعاني منها قطاع الإسعاف في بريطانيا ؟(بيكساباي)

وخلص توم أوزبورن الطبيب الشرعي في حي ميلتون كينز إلى أن تأخر سيارة الإسعاف حال دون إنقاذ حياة ريتا، وقد أعرب الطبيب عن أسفه على تأخر خدمات الإسعاف، وأصدر تقريرًا حذر فيه الوزير المسؤول عن هيئة خدمات الصحة البريطانية من تدهور خدمات الإسعاف في مناطق جنوب البلاد.

إضافة إلى أن عدد الوَفَيَات الناجمة عن تأخر سيارات الإسعاف قد يتجاوز الرقم الذي حصلت عليه صحيفة الغارديان (511 وفاة)؛ لأن ثلاثة فقط من عشرة مراكز لخدمات الإسعاف في إنجلترا قدمت سجلًّا بجميع الوَفَيَات خلال العامين الماضيين.

وحصلت الغارديان على أعداد الوَفَيَات من أربعة مراكز أخرى لخدمات الإسعاف، في حين رفضت ثلاثة مراكز لخدمات الإسعاف الكشف عن الوَفَيَات الناجمة عن تأخر سيارات الإسعاف، وهي مراكز الإسعاف في لندن وإيست ميدلاندز وشرق إنجلترا، علمًا أن جميع مراكز الإسعاف ملزمة بالكشف عن أعداد الوَفَيَات كل ثلاثة أشهر.

وسجل مركز خدمات الإسعاف في شمال شرق البلاد (NEAS) 248 حالة وفاة العام الماضي بسبب تأخر سيارات الإسعاف، وهو أكثر من ضعف الوَفَيَات الناجمة عن السبب نفسه في عام 2021 والتي بلغت 122 حالة وفاة.

هذا ومن المفترض أن تستجيب سيارات الإسعاف لاتصالات الطوارئ من الفئة الأولى خلال سبع دقائق، في حين يجب أن تستجيب للحالات الطارئة من الفئة الثانية خلال 18 دقيقة.

ومن ضمن ضحايا تأخر خدمات الإسعاف كانو آرون موريس البالغ من العمر 31 عامًا، والذي واجه حادثًا مروريًّا عندما اصطدمت سيارة بدراجته النارية في مقاطعة دورهام خلال شهر تموز/يوليو الماضي، ولم تستجب خدمات الإسعاف في المنطقة الشمالية الشرقية لاتصالات آرون إلا بعد 49 دقيقة!

وبحسَب ما ورد في تحقيق الغارديان فإن تجهيز سيارة الإسعاف التي اتجهت إلى آرون استغرق نحو 25 دقيقة، وكان نسبة نجاة آرون نحو 95 في المئة، لو لم تتأخر سيارة الإسعاف!

كما سجلت مراكز خدمات الإسعاف في منطقة ويست ميدلاندز ويوركشاير 70 حالة وفاة؛ بسبب تأخر خدمات الإسعاف العام الماضي، أي أكثر من ثلاثة أضعاف عدد الوَفَيَات لأسباب مماثلة من عام 2021 التي بلغت حينها 21 حالة وفاة.

وكان أندرو كوكس مسؤول الطب الشرعي في كورنوال قد أرسل إلى وزير الصحة ستيف باركلي تقارير تتحدث عن وفاة ثلاثة مرضى بعد تأخر سيارات الإسعاف ساعتين تقريبًا عن المريض الأول، وتسع ساعات عن المريض الثاني و19 ساعة عن المريض الثالث، وقد وقعت حالات الوفاة في عامي 2020 و2021.

وبهذا الشأن قال لورنس ترنر رئيس قسم السياسات والأبحاث في نقابة (GMB): “إن الأرقام الجديدة تكشف عن الأوضاع المتردية التي آلت إليها خدمات الإسعاف. إن العدد الصادم للوَفَيَات سيفرض مزيدًا من الضغوط على فِرَق الإسعاف وعوائل الضحايا. (fnbc.us) إنها فضيحة بكل معنى الكلمة! ودون شك فإن العدد الحقيقي للوَفَيَات يتجاوز ما ورد في الأرقام الرسمية، وقد شهد نصف المسعفين في نقابة (GMB) حالات وفاة ناجمة عن تأخر سيارات الإسعاف”.

في حين قال مارك دوشيرتي مدير قطاع التمريض في مركز خدمات الإسعاف بويست ميدلاندز للجنة الفحص المشتركة في برمنغهام وسوليهول: “إن معظم الوَفَيَات نجمت عن عجز فِرَق الإسعاف عن نقل المرضى إلى وحدات الإسعاف والطوارئ المكتظة بالمرضى”.

وقال دوشيرتي لأعضاء اللجنة الاستشارية: “إن القضية ليست متعلقة بالموظفين والأموال. لم يَعُد بإمكاننا أن نعتذر كل يوم للعوائل الثكلى عن فقدان أقربائهم الذين تُوفُّوا نتيجة تأخر خدمات الإسعاف، كان يمكن تجنب هذه المأساة!”.

وقال مركز خدمات الإسعاف في لندن: إنه لم يحتفظ بالبيانات المرتبطة بأعداد الوَفَيَات الناجمة عن تأخر سيارات الإسعاف، مع أن المركز ملزم بالكشف عن الأعداد!

وكانت هليلن وودفورد إحدى المسؤولات في مركز إسعاف لندن، قد تحدثت في أيلول/سبتمبر الماضي عن أعداد كبيرة من الوَفَيَات الناجمة عن تأخر سيارات الإسعاف، في ظل ارتفاع كبير في عدد الاتصالات الواردة لمركز إسعاف لندن”.

ويرى مسؤولو القطاع الطبي والمسعفون ومراكز الأبحاث في بريطانيا أن تأخر تقديم خدمات الإسعاف يُعزَى إلى العديد من الأسباب، أبرزها: “زيادة الطلب على الرعاية الصحية ونقص التمويل ونقص الموظفين في المستشفيات التي تعج بالمرضى لدرجة أن المسعفين يضطرون إلى إبقاء المرضى داخل سيارات الإسعاف عدة ساعات، ما يحول دون تقديم الخدمات الإسعافية المطلوبة للمرضى!”.

القطاع الصحي يطبق خطة جديدة لتحسين خدمات الإسعاف في بريطانيا 

زوجان يعرضان نقل المرضى إلى المستشفى بسبب تأخر سيارات الإسعاف
ما الإجراءات التي اتخذتها بريطانيا لتسريع عمليات الإسعاف (بيكساباي)

وفي هذا السياق قال المتحدث باسم هيئة الخدمات الصحية البريطانية في إنجلترا: “لقد قدم موظفو القطاع الصحي في إنجلترا خدمات استثنائية، وواصلوا تقديم الرعاية للمرضى، على الرغم من الأعداد الهائلة والمستويات القياسية للطلب على الرعاية الصحية، فضلًا عن تأثير الإضرابات ووباء كورونا، إضافة إلى أن آلاف الأسِرَّة في المستشفيات ما زال يشغلها مرضى حصلوا على موافقة طبية لمغادرة المستشفى”.

وأضاف: “على الرغم من الضغوط الهائلة التي واجهتها هيئة خدمات الصحة البريطانية والتي استمرت حتى هذا العام، فقد حسَّنت مراكز الإسعاف من خدماتها، التي أصبحت أسرع بشكل ملحوظ خلال شهري كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير، مقارنة بما كانت عليه في شهر كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي”.

وتابع قائلًا: “بلا شك يجب بذل مزيد من الجهود، ولذلك بدأت هيئة خدمات الصحة بتنفيذ خطة عاجلة؛ بهدف تقليص أوقات انتظار المرضى لخدمات الإسعاف، وزيادة سقف استيعاب أقسام الطوارئ في المستشفيات، وستعمل هيئة خدمات الصحة البريطانية على تأمين المئات من سيارات الإسعاف الإضافية، وتجهيز المستشفيات بآلاف الأسِرَّة الإضافية، وتشكيل فِرَق من المجتمع المدني للاستجابة للحالات العاجلة”.

وصرحت وزارة الصحة والرعاية بهذا الصدد قائلة: “نؤكد تضامننا مع كل من فقد شخصًا من عائلته أو أصدقائه نتيجة تأخر خدمات الإسعاف، ونحن نتخذ إجراءات طارئة لتقليص أوقات الانتظار في قسم الإسعاف، وسنعمل على تطبيق حلول فورية وبعيدة المدى؛ لزيادة سرعة استجابة خدمات الإسعاف، وقد رصدنا ميزانية كبيرة لهذه الخطة”.

المصدر: الغارديان 


 

اقرأ أيضاً : 

انخفاض أوقات انتظار الإسعاف في بريطانيا بمعدل ساعة خلال الشهر الماضي

مواعيد جديدة لإضراب موظفي الإسعاف في بريطانيا في فبراير 2023

مواعيد إضراب موظفي الإسعاف في بريطانيا في ديسمبر 2022