العرب في بريطانيا | سيدة بريطانية شجاعة تسافر إلى أوكرانيا وسط الحر...

1445 شوال 4 | 13 أبريل 2024

سيدة بريطانية شجاعة تسافر إلى أوكرانيا وسط الحرب لإخراج أمها المسنّة التي تعيش هناك

سيدة بريطانية شجاعة تسافر إلى أوكرانيا وسط الحرب لإخراج أمها المسنّة التي تعيش هناك!
فريق التحرير February 28, 2022

عادت امرأة بريطانية شجاعة إلى أوكرانيا لإنقاذ والدتها البالغة من العمر 90 عامًا، واستنجدت ببوريس جونسون لمساعدتهما على دخول بريطانيا من جديد، حسبما نقلته صحيفة “ديليي ميل”.

 

انتقلت ليزيا بولاتيكو البالغة من العمر 58 عامًا إلى بريطانيا في عام 1996، وحصلت على الجنسية البريطانية فيما بعد ولكن والدتها “هالينا” لا تزال تعيش في مدينة لفيف غربي أوكرانيا.

 

وخشيت ليزيا على سلامة والدتها، وسعت لإخراجها من البلاد حيث تواجه القوات الأوكرانية هجمات روسيا العنيفة، ولكن شروط التأشيرات الصارمة لا تسمح للمرأة المسنّة بالسفر؛ حيث تمنح بريطانيا التأشيرات للمُعالين فقط من أقارب البريطانيين.

 

 

“أمي بحاجة إلى المساعدة”!

 

سيدة بريطانية شجاعة تسافر إلى أوكرانيا وسط الحرب لإخراج أمها المسنّة التي تعيش هناك (الأناضول)
سيدة بريطانية شجاعة تسافر إلى أوكرانيا وسط الحرب لإخراج أمها المسنّة التي تعيش هناك (الأناضول)

وجدت صحيفة “ديلي ميل” ليزيا تنتظر على رصيف محطة “برزيميسل” البولندية واقفةً مع العشرات من الأشخاص الآخرين؛ للحصول على تذكرة قطار متوجّه إلى أوكرانيا.

 

وقد وجّهت ليزيا – في حديثها مع الصحيفة – الشكر للحكومة البريطانية على قدمته من دعم وعون لوجستي لأوكرانيا، وطلبت أن يوسّع بوريس جونسون نطاق العون ليشمل نظام التأشيرات.

 

وقالت: “أمي تبلغ من العمر 90 عامًا، وتعيش وحدها في لفيف. إنها بحاجة إلى المساعدة، ولا ينبغي أن تبقى بمفردها، ولكنني لا أستطيع نقلها إلى بريطانيا؛ بسبب شروط وزارة الداخلية التي لا تسمح بدخول أحد سوى أزواج وأطفال البريطانيين”.

 

سيدة بريطانية شجاعة تسافر إلى أوكرانيا وسط الحرب لإخراج أمها المسنّة التي تعيش هناك (الأناضول)
سيدة بريطانية شجاعة تسافر إلى أوكرانيا وسط الحرب لإخراج أمها المسنّة التي تعيش هناك (الأناضول)

كما أكدت ليزيا أنها تتفهم قواعد الهجرة في بريطانيا، ولكنها تطالب الحكومة بإصدار تأشيرات مؤقتة لبضعة أسابيع فقط؛ للسماح لها ولغيرها بإيصال أقاربهم المسنّين إلى بَرِّ الأمان.

 

وناشدت رئيس الوزراء البريطاني قائلةً: “أرجوك أن تساعدنا يا بوريس! لم يسبق لي مخالفة أي قوانين بريطانية، ودفعت كل ضرائبي. لقد حصلتُ على الجنسية البريطانية منذ أكثر من 15 عامًا، ولا أريد سوى ضمان سلامة والدتي”.

 

هذا وتُردِّد حكاية ليزيا صدى انتقادات أعضاء حزب العمّال الذين اعترضوا على رفض حكومة المحافظين تخفيف قيود التأشيرات، وتسهيل الطريق للّاجئين الأوكرانيين الفارّين من الحرب.

 

 

المصدر | ديلي ميل 

 

 

اقرأ أيضًا: 

بريطانيا تخطط لجعل عقوبة جرائم العنف ضد المرأة بنفس مرتبة الإرهاب

بريطانيا تدعم المواطنين الراغبين في التوجه للقتال في أوكرانيا

مئات الأطفال الأوكرانيين في لندن قلقون بشأن عائلاتهم بعد الغزو الروسيّ