العرب في بريطانيا | بريطانيا والوباء: الحاضر والمستقبل - العرب في ب...

1445 شوال 11 | 20 أبريل 2024

بريطانيا والوباء: الحاضر والمستقبل

بريطانيا والوباء: الحاضر والمستقبل
د.بشير عودة February 17, 2022

بدأت بريطانيا العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين بعد سنة من الشلل السياسي، بسبب الانقسام حول خروجها من السوق الأوروبية المشتركة.

وما أن تقرر ذلك حتى أصابها شلل سياسي آخر؛ دام لأربعة اسابيع فقط في فبراير 2020، انتهى حين تقرر إدخال البلاد في وضع الجمود؛ في محاولة لاحتواء وباء الكورونا، الذي تسبب في مشاكل جعلت البركسيت أمرًا غير ذا بال بالمقارنة.

 

بعد سنتين من العناء ومئات الألاف من الضحايا ومن احتاجوا العلاج في المستشفيات، فإن ما يبدو بداية لانحسار الوباء جعل الحكومة تخفف من إجراءاتها بشكل كبير، رغم تحفّظ الكثير من كبار الأطباء والخبراء، الذين يفضلون توخّي الحذر، نظرًا لاستمرار وجود الوباء بقوّة، في دول أخرى قريبة وبعيدة.

 

بريطانيا ووباء كورونا

 

بريطانيا والوباء: الحاضر والمستقبل
بريطانيا والوباء: الحاضر والمستقبل

لا زال معظم البريطانيون يلتزمون الحذر في حياتهم اليومية بالنسبة للوباء، وفقًا لأحدث تقرير أصدرته هيئة الإحصاءات الوطنية ONS حيث تذكر أنه في الفترة ما بين 19-30 يناير 2022 فإنّه ضمن عينة البحثّ:

 

95 في المائة كانوا يلبسون الكمامات
44 في المائة يلتزمون بالتباعد الاجتماعي
53 في المائة أجروا فحص المسحة LFT

 

كما أنّ:

52 في المائة كانوا لا يزالون قلقون حول الكورونا
69 في المائة شعروا بارتفاع غلاء المعيشة
19 في المائة شعروا بصعوبة بالغة بالنسبة لسداد فواتيرهم الضرورية.

 

بريطانيا والوباء: الحاضر والمستقبل
بريطانيا والوباء: الحاضر والمستقبل

هناك دراسة نشرتها “يونغ فاونديشن” (Young Foundation) استندت إلى تقارير أسبوعية طيلة فترة الوباء.

عند عرض استنتاجات الدراسة، ظهرت نتائج مقلقة حول انتشار وباء الكورونا بين السكان ذوي البشرة السوداء، والآسيويين، ومن ينتمون إلى أقليات عرقية؛ حيث كانت نسبة المرض والوفاة عندهم مرتفعة بشكل لافت، خاصة اذا كانوا من سكان المناطق الفقيرة، وهنا كانت نسبة الانتشار تربو على ضعف مثيلتها في المناطق الأكثر حظا.

 

يعلم الدارسون والمتابعون أن العاملين في الحقلين الصحي والاجتماعي هم أكثر تعرضًا لخطر الإصابة بالوباء، علمًا بأن الألاف من الخلفيات الاثنية يشغلون وظائف في القطاع الصحي وقطاع الرعاية الاجتماعية. (لا أقل من ثلث من يعملون في القطاع الصحي مثلا).

 

يشكل ذلك عاملًا مهما في انتشار الوباء؛ إلا أن أسباب انتشار المرض في أوساط الأقليات لم تدرس إلا بشكل محدود حتى الآن،
وقد تعرض البعض إلى عوامل تتعلق بالتكوين الجيني وكذلك لعوامل ثقافية واقتصادية، كما أشير إلى أن الأمر ربما يحتاج إلى المزيد من الوقت للوصول إلى اجابات افضل.

 

هناك دراسة أخرى، جديرة باهتمام خاص، أصدرتها “الأكاديمية البريطانية” British Academy وهي دراسة مفصلة ومتعمقة،
وتستحق دراسة متأنية من المهتمين في المجالات الاجتماعية والثقافية والصحية في بريطانيا، خاصة بالنسبة للحياة فيها خلال السنوات العشرة القادمة.

 

بريطانيا والوباء: الحاضر والمستقبل
بريطانيا والوباء: الحاضر والمستقبل

 

أنقل هنا ترجمة لبعض ما ورد في الدراسة:

“إننا نعيش في ‘عقد الكورونا’.
هناك عوامل اجتماعية واقتصادية وثقافية سوف تسحب ظلًا قاتمًا يغطّي بريطانيا في المستقبل، وربما لما هو أبعد من عشرة سنوات.

 

النواحي التي سوف تتأثر نتيجة الوباء في الأعوام القادمة تشمل الصحة، العيش الرغيد، التواصل المجتمعي، المهارات والخبرات، الوظائف والاقتصاد.

 

سوف تتفاقم عوامل انعدام المساواة الاجتماعية والاقتصادية، وتظهر عوامل مؤثرة جديدة، كما سوف تتكشف نواحي أخرى فيها عناصر ضعف وقوة.

 

وضع بريطانيا الحالي والمستقبلي يضع الناس جميعا: مسؤولين ورعايا في حالة قلق بيّن، وضمن ذلك قلق على التحديات التي تجابه القطاعات الصحية والاجتماعية والاقتصادية، غير أن كل ذلك ربما لا يقارن بما يجابه مجتمعات ودول أخرى في العالم تحتاج كل المساعدة هي الأخرى لاحتواء الوباء لتفادي انتشار سلالات او متحورات أخرى إلى الدول الغنية، وضمنها بريطانيا.

————–

د. بشير عودة،
عضو الهيئة الإدارية لتجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا PalMed Europe
فرع بريطانيا.

————-

المراجع:

1-https://www.ons.gov.uk/peoplepopulationandcommunity/healthandsocialcare/healthandwellbeing/bulletins/coronavirusandthesocialimpactsongreatbritain/4february2022

 

2- https://www.youngfoundation.org/our-work/publications/how-covid-19-changed-community-life-in-the-uk/

3-https://www.thebritishacademy.ac.uk/publications/covid-decade-understanding-the-long-term-societal-impacts-of-covid-19/

 


اقرأ أيضًا:

د.بشير عودة يلخص وضع كورونا في بريطانيا

دراسة : الملقحون أقل عرضة للإصابة بأعراض كورونا طويل الأمد

علماء ينتقدون ” الإلغاء المبكر جدا ” لقيود كورونا في بريطانيا