العرب في بريطانيا | بريطانيا تعد جيشها لمواجهة محتملة مع روسيا - ال...

1445 شوال 11 | 20 أبريل 2024

بريطانيا تعد جيشها لمواجهة محتملة مع روسيا

بريطانيا تعد جيشها
فريق التحرير June 20, 2022

أصدر قائد الجيش البريطاني الجديد نداءً واضحًا قال فيه: إن بريطانيا تُعِد جيشها لمواجهة محتملة مع روسيا في حربها على أوكرانيا.

خاطب الجنرال السير باتريك ساندرز الذي بدأ مهماته الأسبوع الماضي جميع قواته وموظفي الخدمة المدنية في رسالة داخلية في الـ 16 من حزيران/يونيو -اطلعت عليها بي بي سي- قائلًا: “إن الغزو الروسي لأوكرانيا يُظهِر الحاجة إلى “تدخل المملكة المتحدة والاستعداد للقتال بجانب هذه الأخيرة والفوز بالحرب”.

وأضاف أن الجيش البريطاني والحلفاء يجب أن يكونوا الآن “قادرين على هزيمة روسيا”.

هذا وقال مصدر من الجيش لمراسل بي بي سي جوناثان بيل: إن نبرة الرسالة الصادرة عن وزارة الدفاع لم تكن مفاجئة لأن جميع الجيوش تتدرب على القتال، لكن صيغة التهديد تغيرت بوضوح.

 

https://twitter.com/QudsNen/status/1538830621597900800?s=20&t=afvFFtvEadcEJx1AQzUALg

 

ظلال الحرب على الأرض

أشار الجنرال السير باتريك في رسالته إلى أنه كان أول قائد للأركان منذ عام 1941، وأنه تولى قيادة الجيش في الحرب التي دارت بين العديد من القوى في أوروبا.

وأضاف قائلًا: “يؤكد الغزو الروسي لأوكرانيا هدفنا الأساسي في حماية المملكة المتحدة، والاستعداد للقتال في أوروبا من جديد والفوز بالحرب، ويعزز ضرورة ردع العدوان الروسي بالقوة”.

“العالم تغير منذ 24 شباط/فبراير، فالآن توجد ضرورة ملحة لتشكيل جيش قادر على القتال بجانب حلفائنا وهزيمة روسيا”.

كذلك حدد الجنرال السير باتريك هدف القوات البريطانية المتمثل في تسريع تهيئة الجيش لدعم الناتو، وحرمان روسيا من فرصة التوغل أكثر في أوروبا قائلًا: “نحن الجيل الذي يجب أن يُعِد الجيش للقتال في أوروبا مرة أخرى”.

من جهة أخرى غيَّر الغزو الروسي لأوكرانيا نظرة الجيش البريطاني، خاصة أنه يواجه تخفيضًا في القوى العاملة في السنوات المقبلة.

ففي مارس 2021 أعلنت الحكومة البريطانية خفض عدد الجنود في الجيش إلى 72.500 جندي بحلول عام 2025.

كما شهدت ميزانية وزارة الدفاع في المملكة المتحدة زيادة قدرها 3 مليارات باوند منذ عام 2016-2017، بعد خفضها بقيمة 6.6 مليارات باوند في الفترة الممتدة من 2010 إلى 2017.

وبينما تنفق روسيا نحو 4.14 في المئة من ناتجها المحلي الإجمالي على جيشها، تنفق المملكة المتحدة نحو 2.33 في المئة، وذلك وفقًا لبيانات وردت من (IISS Global Military Balance) لعام 2020.

وقبل الغزو الروسي أخبر رئيس الوزراء بوريس جونسون النواب في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي أنه يعتقد أن حقبة الحروب بالدبابات قد ولَّت، وقال: “علينا أن ندرك أن المفاهيم القديمة لخوض معارك الدبابات الكبيرة على الأراضي الأوروبية قد انتهت، وأن هناك أشياء أخرى يجب أن نستثمر فيها”.

هذا وأوضح أن أنظمة القتال الجوي المعززة، والاستراتيجيات الرقمية تبين “كيف ستكون الحرب في المستقبل… وهذا هو المكان الذي يجب أن نكون فيه”.

 

المصدر: BBC  


اقرأ أيضا:

روسيا وأمريكا تملكان 90 بالمائة من الأسلحة النووية في العالم وبريطانيا 2 بالمائة

كيف تؤدي قاعدة تجسس أمريكية في ريف بريطانيا دورًا حيويًا في مواجهة روسيا؟

نكبتنا ونكبتهم

أخبار ذات صلة